فوائد الزبيب الاحمر

الزبيب الأحمر

يعدّ الزبيب من الفواكه المجفّفة، ويُعدّ بالأصل من فاكهة العنب المعروفة بكثرة التي يتناولها الأشخاص، ويحتوي الزبيب على كمياتٍ كبيرة من السكريات، لذا فإنّ تناول القليل من الزبيب يساعد على رفع نسبة السكّر في الدّم، كما أنّ الزّبيب يحتوي على كميةٍ من الألياف، يوجد نوعان من الزّبيب، هما: الزبيب الأخضر، والزبيب الأحمر، في حين توجد أنواع من الزبيب تحتوي على كمياتٍ مرتفعة من الكربوهيدرات التي يكون معظمها من سكّر الفركتوز.[١]


فوائد الزبيب الأحمر

يوجد العديد من الفوائد العامّة للزبيب الأحمر، ويمكن ذكر هذه الفوائد كما يأتي:[٢]

  • يحتوي الزبيب على كمياتٍ لا بأس بها من الألياف القابلة للذوبان، والتي تعدّ مفيدةً في الحفاظ على صحّة الجهاز الهضمي؛ إذ إنّ الألياف القابلة للذوبان تساعد البراز على المرور عبر الأمعاء بسهولة، الأمر الذي يساهم في تحسين عمليّة الهضم وتعزيز خروج البراز بانتظام.
  • يمكن للزّبيب أن يؤدي دورًا مهمًا في منع الإصابة بفقر الدم، كما أنّه يحتوي على كميات جيّدة من الحديد والنحاس والفيتامينات الضّرورية لصنع خلايا الدم الحمراء وحمل الأكسجين في جميع أنحاء الجسم.
  • يحتوي الزّبيب على كمياتٍ كبيرة من المعادن المفيدة، مثل: النّحاس، والحديد، والمغنيسيوم، والبوتاسيوم؛ إذ إنّ هذه المعادن قلويّة، ممّا يجعل هذه المعادن مفيدةً في الحفاظ على درجة الحموضة؛ أي تساعد على تحقيق التوازن بين مستويات الحموضة في المعدة.
  • يساعد تناول الزبيب بانتظام على التّقليل من خطر الإصابة بالأمراض القلبية الوعائيّة، مثل ارتفاع ضغط الدم؛ وذلك لأنّ الزّبيب يحتوي على كمياتٍ جيدة من البوتاسيوم الذي يساهم في التقليل من الصّوديوم، الذي يعدّ العامل الأهم في ارتفاع ضغط الدّم، ممّا يساعد على استرخاء الأوعية الدّموية.
  • يحتوي الزبيب على مركباتٍ مضادة للأكسدة، والتي تعدّ مركباتٍ مهمّةً في حماية الجسم من أكسدة الجذور الحرّة، وهي من عوامل خطر الإصابة بالعديد من أنواع السّرطانات، ونمو الأورام، والشّيخوخة.
  • يساعد احتواء الزبيب على مادة البوليفينول التي تعدّ من مضادّات الأكسدة على حماية العينين من أضرار الجذور الحرّة، الأمر الذي يساهم في وقاية العين من اضطرابات العين، مثل: الضمور البقعي المرتبط بالعمر، وإعتام عدسة العين.
  • قد يساعد وجود مضادات الأكسدة في الزّبيب على بقاء خلايا البشرة متجدّدةً ومنع الأضرار التي تسبّب موت خلايا البشرة، بالإضافة إلى أنّ الزبيب يحتوي على فيتامين ج، والسيلينيوم، والزّنك، وتساهم هذه العناصر في تغذية البشرة والمحافظة على صحّتها.
  • يمكن لتناول الزبيب بانتظام أن يساعد على خفض نسبة السكر في الدّم، بالرّغم من احتوائه على كميات كبيرة من السكر مقارنةً بالفواكه الطازجة.


العناصر الغذائية في الزبيب

يحتوي الزبيب على العديد من العناصر الغذائية المهمّة للجسم، مثل: الألياف، والبروتين، والكربوهيدرات، والطّاقة، وكما ذُكِرَ سابقًا فإنّه يحتوي على نسبةٍ مرتفعة من السعرات الحراريّة، إلّا أنّه يمتلك مؤشّر نسبة سكّر منخفضًا، بالإضافة إلى أنّ الزبيب يحتوي على نسبةٍ من الكوليسترول، والعديد من العناصر الغذائية الأخرى، ومنها ما يأتي:[٣]

  • الفيتامينات، وهي: فيتامين (ج)، وحمض الفوليك، والثيامين، والريبوفلافين، وفيتامين (ب6)، وحمض البانتوثنيك.
  • المعادن، مثل: الفسفور، والبوتاسيوم، والمغنيسيوم، والحديد، والزّنك، والصّوديوم.


المراجع

  1. Laura Dolson (25-7-2019), "Carb Counts and Health Benefits of Raisins"، www.verywellfit.com, Retrieved 14-8-2019. Edited.
  2. Jon Johnson (8-5-2019), "What to know about raisins"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 14-8-2019. Edited.
  3. Jacquelyn Cafasso (17-1-2019), "Are Raisins Good for You?"، www.healthline.com, Retrieved 14-8-2019. Edited.