فوائد الطماطم للحامل

فوائد الطماطم للحامل

الطماطم

تُعدّ الطماطم غذاءً خارقًا؛ فهي غنية بالمغذيات، ومحتواها الغذائي يدعم صحة الجلد، وفقدان الوزن، وصحة القلب، على الرغم من شعبية الطماطم إلا أنّه قبل 200 عام كان يُعتقد أنها سامة في الولايات المتحدة، ومن المحتمل أن سبب هذا الاعتقاد هو أنّ النبات ينتمي إلى عائلة الباذنجان السام، وتُعدّ الطماطم من أكثر الخضروات شعبية بعد البطاطا والخس والبصل، وللطماطم فوائد عديدة؛ فهي تحتوي على الكاروتينات التي تحمي العين من الأضرار الناتجة من الضوء، وتحافظ على ضغط الدم، وغيرها العديد من الفوائد.[١]


هل الطماطم مفيدة للحامل؟

لتناول الطماطم خلال مرحلة الحمل قيمة غذائية عالية، ومن أبرز فوائدها ما يأتي:[٢]

  • تحتوي الطماطم إلى جانب الفيتامينات على عناصر مغذية أخرى، منها: المعادن الحيوية، والكربوهيدرات، والألياف، وحمض الفوليك، والبروتينات، فهي بذلك تحتوي على العناصر الغذائية جميعها التي تحتاجها المرأة في مرحلة الحمل.
  • الطماطم مصدر جيد للكربوهيدرات؛ فهي تحتوي على ما يقارب ثلاثين سعرة حرارية، حيث الكربوهيدرات ضرورية لتوفير الطاقة خلال الحمل، التي بدورها تساعد النساء الحوامل في التخلص من الخمول، والكربوهيدرات تحفز عمل جهاز الهضم على نحو أفضل، كما تساعد الجنين في النمو بالشكل السليم.
  • الطماطم مصدر للفيتامينات، حيث حبة الطماطم متوسطة الحجم توفر 40% من الحاجة اليومية من فيتامين ج، وما يصل إلى 20% من فيتامين أ، وفيتامين ج يساعد في امتصاص الحديد، في حين أنّ فيتامين أ يقوي جهاز المناعة، ويحارب الالتهابات، ويساعد في إصلاح الأنسجة بعد الولادة، وتحتوي الطماطم على فيتامين ك الذي يمنع فقدان الدم، ويقلل من خطر النزيف.
  • الطماطم غنية أيضًا بالألياف الغذائية، وهذا يضمن وجود نظام صحي وهضم أفضل.
  • تحتوي الطماطم على مضادات أكسدة؛ فهي تحتوي على الليكوبين، وهو مضاد أكسدة قوي، ويحمي من تلف الخلايا، وتسمم الحمل، والتشوهات الخلقية عند الأطفال.
  • الخصائص الطبيعية المطهرة للطماطم تساعد في محاربة الجراثيم، والحماية من الأمراض المُعدية، وهذا يجعلها مفيدة بشكل خاص للحوامل.
  • تحتوي الطماطم على حمض النيكوتينيك، الذي يُخفض نسبة الكولسترول السيء والدهون الثلاثية، ويحسّن أيضًا أداء وظائف القلب، ويحافظ على صحة القلب أثناء الحمل.
  • تتخلص الطماطم من سموم الجسم عن طريق تنقية الدم وتحسين الدورة الدموية.
  • تحتوي على حمض الفوليك، الذي يمنع عيوب الأنبوب العصبي عند الجنين، وغيرها من العيوب الخلقية المرتبطة بجهاز الأعصاب.


هل يمكن أن تسبب الطماطم آثار جانبية عند الحامل؟

الطماطم غنية بمضادات الأكسدة، وهي تحتوي على نسبة عالية من مركب اللايكوبين، وهو مركب نباتي يرتبط بتحسين صحة القلب، والوقاية من السرطان، والحماية من حروق الشمس، وهي جزء مهم من النظام الغذائي الصحي، لكن يجب الانتباه عند تناولها عبر الأشخاص الذين يعانون من الحساسية، حيث حساسية الطماطم بشكل عام نادرة، إلّا أنّ الأفراد الذين يعانون من حساسية حبوب اللقاح العشبية أكثر عرضة للإصابة بحساسية الطماطم، وهذه الحالة تسمى متلازمة حساسية حبوب اللقاح، أو متلازمة الحساسية الفموية، ففي متلازمة الحساسية عن طريق الفم يهاجم جهاز المناعة بروتينات الفاكهة والخضروات التي تشابه حبوب اللقاح، مما يؤدي إلى نشوء الحساسية؛ مثل: الحكة، أو الشعور بخدش في الحلق، أو تورم في الفم، لذا يجب الانتباه عند تناول الطماطم و ظهور أية عوارض، ومراجعة الطبيب عند ظهور أعراض تورم الفم أو الحلق.[٣]


أسئلة شائعة حول تناول الطماطم خلال الحمل

كيف يمكن اختيار الطماطم الجيدة؟

من المهم اختيار الطماطم المناسبة للاستفادة من الفوائد التي تقدمها:[٤]

  • اختيار الطماطم الحمراء الزاهية والتي بدون كدمات أو عيوب أو بقع سوداء.
  • لا ينبغي أن تكون الطماطم طريًة جدًا أو قاسيةً جدًا.
  • اختيار الطماطم الأثقل والأكثر كثافة لأنها مليئة بالعصير.
  • يمكن معرفة الطماطم الأفضل عن طريق شم الجذع؛ إذ يجب أن يكون حلوًا وقويًا وترابيًا بشكل مثالي.

هل من الآمن تناول الطماطم المعلبة أثناء الحمل؟

لا يعد من الآمن تناول الطماطم المعلبة لأنها عرضة للنمو البكتيريي، مما يسبب التسمم الغذائي والالتهابات البكتيرية الأخرى.[٤]

هل اشتهاء الطماطم أثناء الحمل يرتبط بجنس الجنين؟

وفقًا للحكايات القديمة فإن الرغبة الشديدة في تناول الأطعمة الحامضة مثل الطماطم يمكن أن تشير الحمل بصبي، ومع ذلك فهذه مجرد خرافة ومعلومة ليست موثوقة.[٤]


المراجع

  1. Megan Ware (2017-9-25), "Everything you need to know about tomatoes"، medicalnewstoday, Retrieved 2019-5-13. Edited.
  2. Aliya Khan - (2018-3-29), "Consuming Tomatoes during Pregnancy – Is It Safe?"، firstcry parenting, Retrieved 2019-5-13. Edited.
  3. Adda Bjarnadottir (2019-3-25), "Tomatoes 101: Nutrition Facts and Health Benefits"، healthline, Retrieved 2019-5-13. Edited.
  4. ^ أ ب ت "Tomatoes During Pregnancy: Possible Benefits And Risks", www.momjunction.com, Retrieved 12-5-2020. Edited.