فوائد الكرفس

فوائد الكرفس

الكرفس

ينتمي الكرفس لفصيلة النباتات الخيمية، وهو أحد أشكال الخضروات المستهلكة في غالبية مطابخ العالم، ويرجع تاريخ العثورعلى نبات الكرفس منذ عهد الملك توت عنخ آمون، وقد ورد أنّه زُرِع في مناطق شمال إفريقيا، والبحر الأبيض المتوسط، أمّا الآن فهو يُزرع في مناطق واسعة من العالم؛ إذ يدخل في إعداد الأكلات في مطابخ الإيرلنديين، والأميركان، واليابانيين، ويُستخدَم الكرفس في تحضير الشوربات، والسلطات، وتزيين الأطباق، كما يؤكَل باليد في شكل وجبة خفيفة.[١] يمتاز الكرفس بلونه الأخضر الفاتح، وسيقانه الطويلة المخططة الغنية بالسيليلوز الذي لا يُهضَم، وتصلح السيقان للأكل رغم محتواها المُعقّد من الكربوهيدرات، ويُعدّ هذا النوع من الخضروات غذاءً مثاليًّا للأشخاص الذين يتبعون حميات قليلة الكربوهيدرات؛ فهو يوفّر المعادن، والفيتامينات بنسب مرتفعة مقارنةً بالسعرات الحرارية والكربوهيدرات اللتين تتوافران فيه بكميّات ضئيلة.[٢] يجدر التنبيه لأهمية تقطيع الكرفس قبل استعماله المباشر في الطبخ؛ فقد يؤدي حفظه لمدة طويلة إلى فقده قيمة العناصر الغذائية، ويُنصح باختيار الأوراق الغضّة منه، وتجنّب التقاط الأوراق الذابلة والصفراء، ويجب استهلاك هذا النبات طازجًا خلال 5-7 أيّام؛ ليبقى محافظًا على فوائده الغذائية في الحدّ الأقصى، ومن ناحيته فإنّ من المفضّل للأشخاص تناول أوراق اكرفس خلال يومين من شرائه، أو التقاطه[٣] كما ويُنصح بتغطية الكرفس المحفوظ في الثلاجة بورق القصدير؛ حفاظًا على هشاشته ومنعًا لجفافه، ويقليه الطهاة ويضيفونه إلى أطباق الدجاج واللحوم، يُستخدم أحيانًا بديلًا من الخبز، إذ تُغمّس به سلطات الدجاج، أو زبدة الفستق، أو سمك التونة، أو الحمّص.[٢]


فوائد الكرفس

يحتوي الكرفس على فيتامينات (أ)، و(ج)، و(ك)، وهو غني بعناصر البوتاسيوم والفوليك المفيدةً لتقليل نسبة السكر المرتفعة في الدم، ويتكوّن هذا النبات من الألياف والماء بنسبة 95%، مما يجعله طعامًا مفيدًا لصحّة الجهاز الهضمي، ولا تقتصر فائدته المرتبطة بعملية الهضم على هذا، بل إنّها تشمل احتوائه على مضادات الأكسدة، ومضادات الالتهاب التي تحافظ على صحة المعدة، والمفاصل، والعظام. ويُقدّر عدد مضادات الالتهابات التي تحتويها بذور الكرفس بـ 25 مضادًا، ولا يتسنّى التطرّق إلى الدراسات التي تفيد أنّ محتواه من السكر يعزز من قوّة بطانة المعدة، ويخفف حالات الإصابة بقرحة المعدة، ويُشار إلى أهمية مكوّناته من الفلافونويدات، والبيتا كاروتين في وقاية الجهاز الهضمي، والأعضاء، والأوعية الدموية، والخلايا من الالتهابات.[٣] يُعدّ الكرفس غذاءً جيّدًا للأشخاص الذين يعانون من سيولة الدم؛ فهو مليء بفيتامين ك المفيد لتخثر الدم، ويحتوي على فيتامين (أ) المهم لصحة العينين، ويتوافر الصوديوم في الكرفس بنسبة 32 ميللغرامًا للساق الواحدة، وهي نسبة غير مرتفعة لكنها لا تناسب الأشخاص المصابين بارتفاع مستوى ضغط الدم أو حساسية الملح.[٢]


فوائد عصير الكرفس

يوفّر عصير سيقان الكرفس مجموعة من الفوائد الطبية، إذ نشرت مجلة العلاج الطبيعي في العام 2013 دراسة بحثية تفترض وجود فوائد للكرفس متعلّقة بعلاج المشكلات الجلدية التي تشمل: الإكزيما، و مرض الصدفية. ويشار إلى أنّ هذه المعلومات غير مؤكدة؛ فهي تفتقر إلى الإثباتات العلمية الداعمة، ومن منحىً آخر، فقد نُشرت في مجلة التغذية في العام 2010 دراسة أخرى تفيد بأهمية عصير الكرفس في تعزيز قوّة الذاكرة لدى الفئران متقدمة العمر، ولم تُثبت هذه الدراسة البحثية فاعليّتها على الإنسان.[٤] وتنخفض عوامل التعرّض للوفاة بسبب أمراض السرطان بنسبة 13% لدى الأشخاص الذين يتّبعون نظامًا غذائيًّا يحتوي على الخضروات المضادة للالتهابات، كما تنخفض أسباب الوفاة بمرض القلب بنسبة 20% لدى هؤلاء الأشخاص، والذين يُدخِلون عصير الكرفس ضمن وجباتهم الغذائية، وقد وردت هذه المعلومات بناءً على ما نُشر في مجلة الطب الباطني في شهر أيلول من العام 2018.[٤] تناولت 16 دراسة من دراسات العام 2016 م موضوع الفائدة المرجوّة من استهلاك الكرفس في حلّ مشكلات الخصوبة للرجل، وقد خَلُصًت 13 دراسة منها إلى النتائج التي تفيد بأهمية الكرفس في تعزيز العامل الوقائي من المركبات التي قد تؤثّر سلبًا في إنتاج الحيوانات المنوية، لكنّ ذلك لا ينفي أنّ الاستهلاك الكثير لهذا النبات قد يضرّ بالخصوبة؛ ذلك لاحتوائه على بعض المواد الكيماوية الضارّة.[٥] يُعدّ عصير الكرفس شرابًا منعشًا يرطّب الجسم، إذ تحتوي كل 101 غرام من العصير على 96.38 غرامًا من المياه، ويحمي من الإصابة بالجفاف الذي يرتبط بمشكلات الإمساك، والإصابة بحصوات الكلى، الأمر الذي يجعل الكرفس غذاءً جيّدًا للوقاية مما ذكر، ويحتوي كوب عصير منه على الكمية التي تزيد على أكثر من نصف ما تحتويه حبة موز متوسطة الحجم من البوتاسيوم، وتوفّر الكميّات الكبيرة من السيقان المستخدمة في صنع العصير نسبة مرتفعة من السعرات الحرارية التي تُقدّر بـ 30-45 سعرة حرارية، و6-9 غرام من الكربوهيدرات، وتوفّر الساق الواحدة ما يساوي 14 سعرة حرارية، و3 غرام من الكربوهيدرات.[٤]


الآثار الجانبية لتناول الكرفس

يُصاب بعضهم بـالحساسية من الكرفس، مما يؤدي إلى حدوث ردود فعل تحسسية في الجهازين التنفسي والهضمي، وكذلك الجلد. وقد تبدو الأعراض شديدة أحيانًا، وهي تتمثل بمجموعة اضطرابات تؤثر في صحة الشخص، ولعلّ من أبرزها ما يلي:[٥]

  • ملاحظة تسارع معدّل دقّات القلب.
  • خفتان الصوت، ووجود بحّة فيه.
  • التقيّؤ، والشعور بالغثيان.
  • الإصابة بالإسهال.
  • عدم القدرة على التنفس.
  • الإصابة بتهيّج الحلق.
  • انخفاض ضغط الدم.
  • فقدان الوعي.

تحتوي ساق الكرفس على 40 ميللغرامًا من الصوديوم؛ لذا فإنّ الاستهلاك الكبير له قد يسبب مشكلتَي احتباس السوائل ورفع ضغط الدم، وقد يسبب تناول الكرفس حدوث تفاعل كيميائي بين مكوّناته من السورالين وأشعة الشمس، الأمر الذي ينعكس على صحة الجلد، وتأثّره بالأشعة فوق البنفسجية الضارّة والتهابه.[٥] والاستهلاك الكثير للكرفس قد يسبب مشكلات التضخّم في الغدة الدرقية، ويرتبط ذلك بأكل النبات غير مطهوًّا، إذ يحدث تداخل بينه وبين اليود الذي يشكّل جزءًا أساسيًّا في تركيب ووظيفة الغدة، وينصح أخصائيو التغذية بعدم الإكثار من تناول الكرفس الغني بالألياف؛ ذلك منعًا للانتفاخ، والغازات، والإسهال. إلى جانب انخفاض محتواه من السعرات؛ مما قد يسبب مشكلات تتعلّق بسوء التغذية.[٦]


المراجع

  1. Meenakshi Nagdeve (19-10-2019), "15Incredible Celery Benefits"، www.organicfacts.net, Retrieved 22-10-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت Barbie Cervoni (10-10-2019), "Celery Nutrition Facts"، www.verywellfit.com, Retrieved 22-10-2019. Edited.
  3. ^ أ ب Jessica Timmons (24-2-2016), "5Healthy Benefits of Adding Celery to Your Diet"، www.healthline.com, Retrieved 23-10-2019. Edited.
  4. ^ أ ب ت Leslie Barrie (4-3-2019), "5Potential Benefits of Celery Juice"، www.everydayhealth.com, Retrieved 23-10-2019. Edited.
  5. ^ أ ب ت Charlotte Lillis (10-4-2019), "?Does celery juice have health benefits"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 23-10-2019. Edited.
  6. Jessie Szalay (28-4-2015), "Celery: Health Benefits & Nutrition Facts"، www.livescience.com, Retrieved 23-10-2019. Edited.