فوائد الكركم واضراره

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٠٧ ، ٢١ مارس ٢٠٢١

الكركم

ينمو نبات الكركم في آسيا وأمريكا الوسطى، ويُصنّع الكركم أو ما يطلق عليه اسم الزعفران الهندي أو التابل الذهبي أحيانًا من مسحوق جذور نبات الكركم، وقد عمدت الكثير من الثقافات إلى استخدام الكركم كصبغة؛ نظرًا للونه الأصفر الفاتح المميز، ويتوفّر الكركم بعدّة أشكال، مثل: الكبسولات، والشاي، والمسحوق، وخلاصة الكركم.[١]

يعدّ الكركم أحد التوابل التي تُكسِب أطباق الطعام المتنوّعة والكاري اللون الأصفر المميز، وقد استخدم الكركم في الهند منذ آلاف السنين كتابل وعشبةٍ طبية تختصّ باحتوائها على العديد من المركبات ذات الخصائص العلاجية، ويعدّ الكركمين المكوّن النشط الرّئيس في الكركم، ويمتاز هذه المركب بخصائصه الفعّالة المضادة للالتهابات والمضاد للأكسدة، لذا يمتاز الكركم بفوائده الصحية للجسم، مثل: تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب، والوقاية من السرطان، والمساهمة في الوقاية من مرض ألزهايمر وعلاجه، وغيرها من الفوائد.[٢]


فوائد الكركم

يختص الكركم بفوائده الجمّة للجسم، ومن أبرز فوائد الكركم ما يأتي:[١]

  • مقاومة الالتهابات، إذ يمتاز الكركم بفعاليته في تقليل الالتهابات نظرًا لخصائصه المضادة للالتهاب، مما قد يقلل من أعراض الالتهاب لدى الأشخاص الذين يعانون من التهاب المفاصل، وقد يساهم تناول كبسولات الكركم المحتوية على 400 إلى 600 ملليغرام لثلاث مرات يوميًا في تخفيف الالتهاب.[٣]
  • تخفيف الألم، إذ يمتاز الكركم بفعاليته في تخفيف آلام التهاب المفاصل، وقد أظهرت إحدى الدراسات مساهمة الكركم في تسكين الألم بفعالية تصل إلى فعالية الآيبوبروفين لدى الأشخاص الذين يعانون من التهاب المفاصل في الركبة.[٤]
  • تحسين وظائف الكبد، إذ يمتاز الكركم بخصائصه الفعّالة المضادة للأكسدة، لذا فقد يحول دون تسبّب الفضلات بتلف الكبد.
  • المساهمة في التّقليل من خطر الإصابة بالسرطان، إذ أظهر مركب الكركمين الموجود في الكركم نتائج واعدةً في إمكانية استخدامه كعلاج للسرطان مستقبلًا، وذلك من خلال تأثيراته الوقائية من سرطان البنكرياس، وسرطان البروستاتا، والورم النقوي المتعدِّد.[٥]
  • المساهمة في الوقاية من تجلّط الدّم أو إبطائه، إذ يلعب الكركم دورًا في التقليل من حدوث حالات تراكم الصفائح الدمويّة، ويقلّل من خطر تشكّل جلطات الدّم.[٦]
  • تعزيز صحة البشرة، إذ يمتاز الكركم بخصائصه المضادة للالتهابات والمضادة للأكسدة، والتي تلعب دورًا مهمًا في علاج أمراض الجلد المتنوعة، فيزيد الكركم من لمعان البشرة وبريقها، ويسرّع من التئام الجروح، ويهدئ مسام البشرة ويريحها، ممّا يقلل من احتمالية التعرّض لحب الشباب والتندّب، كما يساهم الكركم في الحد من تفاقم أعراض الصدفية لدى الأشخاص المصابين بهذه الحالة الجلدية.[٦]


أضرار الكركم

قد يترتب على الكركم بعض الأضرار عند استخدامه، ومنها ما يأتي:[٧]

  • قد ينشّط الكركم فترات الحيض أو الرحم، مما يعرض الحامل أثناء فترة الحمل للخطر، لذا يفضّل عدم تناول الحامل لكمياتٍ كبيرة من الكركم.
  • قد يفاقم الكركم من مشكلات المرارة ويزيدها سوءًا، لذا ينبغي على الأشخاص الذين يعانون من حصى المرارة أو انسداد القناة الصفراوية عدم استخدام الكركم.
  • قد يبطّئ الكركم من تخثر الدم، مما قد يزيد من خطر حدوث الكدمات والنزيف لدى الأشخاص المصابين باضطرابات النزيف، كما قد يترتب على تناول الكركم حدوث نزيف إضافي أثناء الجراحة وبعدها، لذا يتوجّب على الأشخاص الذين يتعيّن عليهم إجراء الجراحة عدم استخدام الكركم قبل أسبوعين على الأقلّ من موعد الجراحة.
  • قد ينجم عن تناول الكركم حدوث اضطراب في المعدة لدى بعض الأشخاص، وقد يزيد من سوء حالة داء الارتداد المعدي المريئي.
  • قد يخفض تناول الكركم من مستويات هرمون التستوستيرون ويقلل من حركة الحيوانات المنوية، مما قد يقلّل من الخصوبة لدى الرجال الذين يتناولون الكركم.
  • قد يحول تناول كميات كبيرة من الكركم دون قدرة الجسم على امتصاص الحديد.


المراجع

  1. ^ أ ب Megan Ware (24-5-2018), "Everything you need to know about turmeric"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 5-7-2019.
  2. Kris Gunnars (13-7-2018), "10 Proven Health Benefits of Turmeric and Curcumin"، www.healthline.com, Retrieved 5-7-2019.
  3. "Turmeric", www.arthritis.org, Retrieved 5-7-2019.
  4. Kuptniratsaikul V, Thanakhumtorn S, Chinswangwatanakul P, and others, , "Efficacy and safety of Curcuma domestica extracts in patients with knee osteoarthritis."، www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 5-7-2019.
  5. Subash C Gupta, Sridevi Patchva, Wonil Koh, and others (1-3-2013), "Discovery of Curcumin, a Component of the Golden Spice, and Its Miraculous Biological Activities"، www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 5-7-2019.
  6. ^ أ ب "Turmeric and Curcumin Benefits: Can This Herb Really Combat Disease?", draxe, Retrieved 5-7-2019. Edited.
  7. "TURMERIC", www.webmd.com, Retrieved 5-7-2019.