فوائد الكركم للبشرة الدهنية

فوائد الكركم للبشرة الدهنية

مقدمة

في الحقيقة جميع الأفراد يعانون من إفراز الزيوت والزهم على البشرة؛ إذ إنه تحت كل مسام يوجد غدة زيتية تفرز زيوت طبيعية تسمى الزهم، إلا أن البعض قد يعاني من زيادة إفراز الزهم مما يسبب البشرة الدهنية، ويمكن تحديد نوع البشرة عن طريق غسل البشرة وتركها لمدة بضعة ساعات، ثم تطبيق الفاين غعليها فإذا امتصت الزيوت، وكانت البشرة لامعة بشكل كامل وباستمرار فهي في الغالب بشرة دهنية.[١]


فوائد الكركم للبشرة الدهنية

استخدم الكركم بكثرة من قِبَل النّاس نظرًا لفوائده العلاجية وفوائده التّجميلية، وتنبع أهميته العلاجية بسبب احتوائه على الكركمين، وهو مركّب حيوي فعّال وله خصائص مضادّة للالتهابات ومضادّة للأكسدة، كما أنّ له الكثير من الاستخدامات المفيدة للبشرة،[٢] أهمّها ما يأتي:[٣][٤]

  • تقليل تلف الخلايا، وتعزيز تشكّل الكولاجين، وتسريع التئام الجروح؛ وذلك بسبب خصائصه المضادّة للالتهابات ومضادّات الأكسدة.
  • المساعدة على علاج المشكلاتٍ الجلدية، مثل: الأكزيما، والصّدفية، والصدفية هي حالة شائعة تسبّب أعراضًا مثل تقشّر الجلد وجفافه.
  • المساعدة على علاج حبّ الشّباب، والاحمرار، والخراجات، والعقيدات، والبثور، وهذا يرجع إلى خصائصه المضادة للالتهابات.
  • تفتيح البشرة وتوهّجها، إذ تبين دوره في منع فرط التصبغ، وهو ظهور بقع من الجلد بلون أغمق من الأنسجة الطبيعية. [٢]
  • المساهمة في علاج الهالات السّوداء حول العينين.[٢]
  • التخلّص من التهابات الجلد، فهو مضادّ للالتهابات؛ بسبب احتوائه على مركّب الكركمين، الذي يوفّر الخصائص القادرة على معالجة الالتهابات دون أي تأثيرات جانبيّة.[٢]
  • يعد قناع الكركم عامل تقشير ممتاز، ويسهل تحضيره في المنزل باستخدام القليل من المكونات.[٢]


قناع الكركم للبشرة الدهنية

يمكن صنع قناع من الكركم باستخدام نصف ملعقة صغيرة من مسحوق الكركم، ونصف ملعقة صغيرة من خلّ التّفاح الطبيعي، وملعقة كبيرة من العسل الطّبيعي الخام المحلي، ونصف ملعقة صغيرة من من الحليب أو اللبن، وقطرة من عصير الليمون أو زيت الليمون، ثمّ خلط جميع المكوّنات مع بعضها للحصول على قوام متناسق، وبعدها يُوضع الخليط على وجه نّظيف لمدّة 15-20 دقيقةً، ثمّ يُغسل بالماء الدّافئ، كما يمكن الاحتفاظ بالخليط المتبقّي للاستعمال في اليوم التالي.[٢]


ما سبب البشرة الدهنية؟

ترتبط أسباب البشرة الدهنية بعوامل يصعب التحكن بها أو السيطرة عليها، وعوامل أخرى يمكن التحكم مها، وفي ما يأتي أسباب البشرة الدهنية:[١]

  • العامل الوراثي: يمكن أن يكون سبب امتلاك بشرة دهنية العامل الوراثي؛ ففي حال كان لدى أحد الوالدين بشرة دهنية قد يعاني بعض الأولاد منها أيضًا.
  • العمر: تختلف طبيعية البشرة مع اختلاف المراحل العمرية؛ إذ قد يكون لدى الأفراد نفس نوع البشرة في عمر المراهقة والعشرينات والثلاثينات، لكن مع التقدم بالعمر يبدأ الأفراد بفقدان الجلد الدهني والبروتين والكولاجين وهذا يسبب شيخوخة الجلد وجفافه.
  • المكان والوقت من السنة: إذ يمكن إن يزداد إفراز الزهم في المناخ الحار، مما يجعل البشرة دهنية أكثر في فصل الصيف.
  • توسع المسام: يؤدي توسع المسام الناجم عن العمر وتقلبات الوزن إلى زيادة إفراز الزهم من الغدد الدهنية.
  • استخدام منتجات خاطئة للعناية بالبشرة: يخطىء البعض في تحديد نوع البشرة مما يسبب اختيار منتجات خاطئة، كما تتقلب البشرة خلال فصول السنة مما يتطلب تغيير خطة العناية الدورية.
  • الإفراط في العناية بالبشرة: يمكن أن يسبب الإفراط في غسول وتقشير البشرة إلى زيادة إفراز الزهم.


نصائح للتعامل مع البشرة الدهنية

يمكن أن تكون البشرة الدهنية أكثر عرضة لحب الشباب، ولكنها أيضًا أقل عرضة للتجاعيد؛ ولذلك تتطلب البشرة الدهنية العناية المستمرة، وفي ما يأتي نصائح للتعامل مع البشرة الدهنية:[٥]

  • الحرص على تنظيف الوجه باستخدام الغسول المناسب مرتين يوميًا، مرة صباحًا ومرة أخرى مساءً، وينصح بتدليك تاوجه بحركه دائرية.
  • استخدام قابض للمسام (تونر)، حيث يساعد على شد المسام وسحب الزيت الزائد من المسام، ويستخدم من خلال وضع القليل منه على قطعة من القطن ومسح الوجه والرقبة بالكامل.
  • اختيار المنتجات المائية الخالية من الزيوت، احرص عند اختيار جميع منتجات العناية بالبشرة، مثل: المرطبات، وواقي الشمس، والمكياج أن تكون خالية من الزيوت.
  • استخدام منتجات التقشير أو علاجات حب الشباب بانتظام، تساعد المقشرات أو علاجات حب الشباب في التقليل من الزيت الزائد مع الحرص عدم الإفراط في استخدامها.


هل يتعارض الكركم مع أية أدوية؟

نعم، من الممكن أن يتفاعل الكركم مع أدوية مضادات تخثر الدم؛ إذ يسبب الكركم زيادة مفعول هذه الأدوية مما يسبب زيادة فرصة الإصابة بالنزيف والكدمات، ومن الأمثلة على هذه الأدوية الأسبرين، والكلوبيدوغريل، والهيبارين، والوارفرين.[٦]


فوائد الكركم للجسم

توجد فوائد أخرى عديدة للكركم، لكنّها ما تزال بحاجةٍ إلى المزيد من الدراساتٍ الكافية لإثباتها، ومنها ما يأتي:[٦]

  • يساعد على علاج التهاب المفاصل.
  • يسهم في تخفيف أعراض حرقة المعدة النّاتجة عن بكتيريا الملوية البوابية.
  • يساعد في علاج داء كرون، والتهاب القولون التقرّحي، وتقليل النّزيف، والإسهال، والغازات المعوية، وانتفاخ المعدة، وفقدان الشهية، واليرقان، ومشكلات الكبد.
  • يقلّل ارتفاع الكوليسترول في الدّم.
  • يستخدم لتخفيف الصّداع، والتهاب الشّعب الهوائية، ونزلات البرد، والتهابات الرّئة.
  • يستخدم في الغذاء والتّصنيع، إذ يستخدم زيت الكركم الأساسي في العطور، ويُستخدم مسحوقه كمُنكّه ومُلوّن في الأطعمة.
  • يستخدم الكركم كحقنة شرجية للأشخاص الذين يعانون من مرض التهاب الأمعاء.
  • يستخدم للوقاية من التهابات المثانة البولية، ومشكلات الكلى.


المراجع

  1. ^ أ ب "7 Causes of Oily Skin", www.healthline.com, Retrieved 22-6-2020. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح "Turmeric Face Mask for Glowing Skin", draxe, Retrieved 22-6-2020. Edited.
  3. "Turmeric Pills Benefit Mood, Skin, Weight Loss & More", draxe, Retrieved 22-6-2019. Edited.
  4. "DIY Turmeric Face Masks for Beautiful Skin"، www.healthline.com، Retrieved 22-6-2020.
  5. "Tips for Treating Acne and Oily Skin", www.verywellhealth.com, Retrieved 22-6-2020. Edited.
  6. ^ أ ب "TURMERIC", www.webmd.com, Retrieved 22-6-2020.