فوائد النعناع للحامل

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:١٥ ، ١٦ مايو ٢٠٢٠
فوائد النعناع للحامل

النعناع

النعناع هو نبات عشبي له الكثير من الاستخدامات في الطّهي، والطب البديل، ومستحضرات التجميل، والحلوى، ومعجون الأسنان، ينمو النعناع في مناطق حوض البحر الأبيض المتوسّط وأوروبا وأستراليا وشمال أفريقيا، له قدرة فائقة مضادّة للأكسدة في أي طعامٍ يُضاف إليه، ويستخدم النعناع لعلاج الغثيان، وألم الرّضاعة الطبيعية، والصداع النصفي، ومتلازمة القولون العصبي، وقد تبين أنه يستخدم في طرد الحشرات والنمل، ويمكن الحصول عليه إمّا طازجًا، أو مجفّفًا، أو مستخلص زيته، ويعدّ النّعناع سهل الزرع.[١][٢][٣]


هل النعناع جيد للحامل؟

يعدّ تناول النعناع أو زيته آمنًا للحامل ما دام في نطاق الاستخدام المعتدل، إذ تبيّن أنّه يخفّف من الشّعور بالغثيان والتقيؤ وآلام المعدة، وتوجد بعض الدلائل على أنّ تناول النعناع بصورة مفرطة يؤدّي إلى الإجهاض؛ لأنّه يسبّب تقلصات الرحم، كما أنّ الجرعة الزائدة من زيت النعناع يمكن أن تقتل الأم أو تسبّب تلفًا دائمًا في الكلى والكبد.[٤][٥]


ما هي فوائد النعناع للمرضع؟

تعدّ الرضاعة الطبيعية مفيدةً للأم والطفل من الناحية الصحية والنفسية أيضًا، إلّا أنّ الأم قد تعاني من بعض الآلام، مثل تشقّق الحلمة، ممّا يجعل الرضاعة الطبيعيّة صعبةً ومؤلمةً، وقد أظهرت الدراسات أن استخدام ماء النعناع بعد الرضاعة الطبيعية يسهم في الوقاية من الآلام والتشقّقات حول الحلمة أكثر من استخدام حليب الثدي على منطقة الألم.[٦]


ما هي فوائد النعناع للجسم؟

يوجد العديد من الفوائد التي يتمتع بها النّعناع؛ وذلك لاحتوائه على الكثير من العناصر الغذائية المفيدة، ومن هذه الفوائد ما يأتي:[٧][٨][٩]

  • يعدّ غنيًّا بالعناصر الغذائية: تحمي مضادات الأكسدة الموجودة في النعناع الجسم من الإجهاد التأكسدي الذي يلحق الضرر بالخلايا التي تسببها الجذور الحرّة، كما يعدّ مصدرًا مهمًا لفيتامين أ، وهو فيتامين قابل للذوبان في الدهون ومفيد لصحّة العين والرؤية.
  • يساهم في علاج القولون العصبي: يعدّ استخدام زيت النعناع علاجًت عشبيًّا فعّالًا وآمنًا لاضطرابات الجهاز الهضمي، مثل: آلام المعدة، والغازات، والانتفاخ، والتغيّرات في حركات الأمعاء، إذ يحتوي زيت النعناع على مركّب المنثول، والذي يسهم في التخفيف من أعراض القولون العصبي من خلال استخدام كبسولات الزيت كبديل عن أوراق النعناع الخام، فقد أظهرت إحدى الدراسات أنّ 75% من المرضى الذين تناولوا زيت النعناع لمدّة أربعة أسابيع خفّت لديهم أعراض القولون العصبي بصورة ملحوظة.
  • يعزّز صحة الجهاز الهضمي: يعدّ النعناع مهدّئًا لاضطرابات المعدة وعسر الهضم والغازات، فهو يزيد من إفراز الصفراء، ممّا يساعد على تحسين سرعة الهضم وتحرّك الطعام داخل المعدة، فقد أُجريت بعض الدراسات على الأشخاص الذين يعانون من عسر الهضم وتناولوا كبسولات من مزيج زيت النعناع وزيت الكراوية، ممّا ساعد على علاج عسر الهضم والتخلّص من آلام المعدة وأعراض الجهاز الهضمي الأخرى.
  • يعزّز صحة الجهاز التنفسي: يحسّن النّعناع من صحة الرّئة، ويزيد من تركيز الأكسجين وانخفاض مستويات اللاكتات في الدّم، ممّا يؤدّي إلى زيادة معدّل التنفس وأداء الجري أثناء التمرينات.
  • يحسّن وظائف الدماغ: يمكن لتناول النعناع أو استنشاق رائحة زيته أن يحسّن من وظائف المخ، فقد أثبتت إحدى الدراسات التي شملت 144 طالبًا أنّ شم رائحة زيت النعناع لمدّة خمس دقائق قبل الاختبار أدّى إلى تحسّن كبير في الذاكرة، كما يزيد من اليقظة وانخفاض مستويات القلق والإحباط والتّعب.
  • يعالج قرحة المعدة: فقد أُجريت دراسة على الحيوانات أثبتت أنّ المنثول يسهم في حماية المعدة من الآثار السلبية للأندوميثاسين والإيثانول، كما يساعد على منع تقرّحات المعدة بسبب شرب الكحول أو الاستخدام المنتظم للمسكّنات.
  • يدعم وظائف الكبد: يساعد النعناع على تعزيز إفراز الصّفراء، ممّا يساعد على هضم الدهون، وتقليل مستوى الكوليسترول في الدّم، وحماية الكبد من السموم.
  • يخفّف الألم والصداع والتوتر: يعدّ النعناع علاجًا طبيعيًّا مساعدًا ومهدئًا للصّداع والتوتر والقلق، كما يساعد على تخفيف الآلام مثل عقار الإندوميتاسين الصناعي المصنوع من الأسبرين.
  • يحافظ النعناع على صحّة الفم: يمكن إضافة النعناع إلى معجون الأسنان وغسول الفم والخيط، ويشجع النعناع على مكافحة البلاك والمحافظة على صحّة اللثة، كما يبطئ نمو البكتيريا ومسبّبات الأمراض الفموية.
  • يعالج نزلات البرد: يحتوي النعناع على المنثول وهو مزيل للاحتقان، ويساعد على تفتيت البلغم والمخاط ويسهّل طرده، ويساهم في تخفيف التهاب الحلق.
  • يفيد الجلد: يعدّ النعناع أو زيته مهدئًا للجلد، ويساعد على التخفيف من لدغات الحشرات والطفح الجلدي، كما يعالج قمل الرّأس.
  • يعالج الحساسيّة: يعدّ النعناع مضادًّا للالتهابات؛ لاحتوائه على حمض الروزمارينيك الذي يملك خصائص مضادّةً للأكسدة والالتهابات، ممّا يخفّف من أعراض الحساسية الموسميّة.


ما القيمة الغذائية للنعناع؟

يوضّح الجدول الآتي العناصر الغذائية المفيدة في 100 غرام من النعناع الطازج:[١٠]

العنصر الغذائي القيمة
السعرات الحراريّة. 3% من القيمة الموصى بها يوميًا.
حمض الفوليك. 28%.
فيتامين (أ). 141%.
فيتامين (ج). 53%.
الكالسيوم. 24%.
النّحاس. 36%.
الحديد. 63%.
المنغنيز. 51%.
الألياف. 20%.
الريبوفلافين. 20%.


هل يسبب النعناع أضرار على الحامل؟

كما للكثير من الأعشاب الأخرى آثار جانبية للنعناع أيضًا آثار جانبية وتفاعلات مع العديد من الأدوية والعقاقير الطبية، ومن هذه الآثار ما يأتي:[٥][١١]

  • ينصح مرضى السكري بتجنّب تناول النّعناع؛ لأنّه يؤدي إلى انخفاض نسبة السكّر في الدّم.
  • يجب تجنّبه لمن يعانون من مرض الجزر المعدي المريئي، وكذلك لمن يعانون من فتق الحجاب الحاجز.
  • يجب تجنّب تناول مضادّات الحموضة بعد تناول مكمّلات النعناع على شكل كبسولة؛ لأنّ تفاعلهما معًا يؤدّي إلى حرقة المعدة.
  • يُحتَمَل أن يسبّب النّعناع الحساسيّة للبعض، فيؤدّي إلى صعوبة في التنفّس، أو تورّم في الوجه أو الشفاه أو اللسان أو الحلق، أو تقرّحات الفم.
  • قد يتفاعل النعناع مع بعض الأدوية، مثل: مكملات الحديد، والسيكلوسبورين، وبيبسيد، وزانتاك، وكذلك أدوية السكّري، وأدوية علاج ارتفاع ضغط الدم، وأدوية علاج أمراض الكبد، والأدوية التي تقلّل من حمض المعدة، والمضادّات الحيويّة، ومضادّات الفطريات، والفيتامينات.


أسئلة شائعة حول تناول النعنع خلال الحمل

هل شرب اي النعناع آمن أثناء الحمل؟

يمكن أن يكون شاي النعناع مفيد أثناء الحمل؛ إذ يمكن أن يساعد احتساء بعض شاي النعناع على تخفيف مشكلات الهضم وتهدئة المعدة المتهيجة، كما تساعد رائحته في التخفيف من التوتر والقلق أثناء الحمل.[١٢]

كيف يصنع شاي النعناع؟

يمكن تحضير شاي النعناع من خلال غلي كوب من الماء وإضافة ملعقة كبيرة من أوراق النعناع المجفف، ويمكن إضافة السكر حسب الرغبة، ثم يصفى ويقدم.[١٣]


المراجع

  1. "What Is Peppermint?", www.everydayhealth.com, Retrieved 30-6-2019. Edited.
  2. "Pharmacological and therapeutic effects of Mentha Longifolia L. and its main constituent, menthol", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 30-6-2019. Edited.
  3. Megan Ware (11-12-2017), "What are the benefits of mint?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 30-6-2019. Edited.
  4. "Pennyroyal", medlineplus.gov, Retrieved 30-6-2019. Edited.
  5. ^ أ ب Christian Nordqvist (27-6-2017), "Peppermint: Health benefits and precautions"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 30-6-2019. Edited.
  6. Keith Pearson (13-12-2017), "8 Health Benefits of Mint"، www.healthline.com, Retrieved 30-6-2019. Edited.
  7. Keith Pearson (13-12-2017), "8 Health Benefits of Mint"، www.healthline.com, Retrieved 30-6-2019. Edited.
  8. Megan Ware (11-12-2017), "What are the benefits of mint?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 30-6-2019. Edited.
  9. Dr. Edward Group (5-10-2015), "The Health Benefits of Peppermint Leaf"، www.globalhealingcenter.com, Retrieved 30-6-2019. Edited.
  10. Mat Lecompte (5-10-2017), "The Benefits of Mint Leaves – Plus Nutrition Facts and Recipe"، www.doctorshealthpress.com, Retrieved 30-6-2019. Edited.
  11. Cerner Multum (3-8-2018), "Peppermint"، www.drugs.com, Retrieved 30-6-2019. Edited.
  12. "Is Consuming Mint during Pregnancy Safe?", parenting.firstcry.com, Retrieved 16-5-2020. Edited.
  13. "Peppermint Tea During Pregnancy - 5 Benefits & 4 Side Effects You Should Be Aware Of", /www.momjunction.com, Retrieved 16-5-2020. Edited.