فوائد بذور الكتان للقولون

فوائد بذور الكتان للقولون
فوائد بذور الكتان للقولون

بذور الكتان

بذور الكتان هي بذور صغير بنّية اللون أو ذهبيّة، تملك العديد من الفوائد الصحية المذهلة، وهذا ما جعلها من البذور ذات الشّعبية وجزءًا من المأكولات التقليدية في كلّ من آسيا وأمريكا وأفريقيا، ويمكن أن تؤكل هذه البذور وحدها ويمكن إضافتها إلى العديد من الوجبات اللذيذة، ويمكن للجسم امتصاص العناصر الغذائية من بذور الكتان بسهولة أكبر عندما تُطحن أو تتمّ برعمتها، وتستخدم هذه البذور لصنع زيت بذور الكتان، الذي يُعدّ من الزيوت سهلة الهضم أيضًا.

تُعدّ بذور الكتان مصدرًا غنيًا بالألياف الغذائية والبروتينات النباتية، ووفقًا لوزارة الزراعة الأمريكيّة لا تحتوي بذور الكتّان على الكولسترول، إذ إنّها غنيّة بحمض ألفا لينولينيك، والأحماض الدهنية أوميغا 3، كما تحتوي على مجموعة من المعادن، مثل: الثيامين، والمنغنيز، والمغنيسيوم، كما أنّها مصدر غنيّ بفيتامين C، وB6، والكالسيوم، والحديد، والبوتاسيوم، والصّوديوم.[١]


فوائد بذور الكتان للقولون

على الرّغم من أنّ معظم الدراسات أجريت على حيوانات مخبريّة إلّا أنّ دراسة واحدة أجريت على 55 شخصًا مصابًا بمتلازمة القولون العصبي التي تتميّز بحدوث الإمساك، فلوحظ أنّ بذور الكتان لا تساعد على علاج الإمساك فحسب، بل تساعد أيضًا على التخلّص من ألم النفخة والغازات.

كما أنّ بذور الكتان فعّالة في تسريع حركة الأمعاء، ممّا يزيد من وتيرة حركة الأمعاء، وتشير الدّراسات التي أجريت على الحيوانات إلى أنّ بذور الكتّان قد لا تخفّف أعراض الإمساك فقط، بل قد تساعد أيضًا على تخفيف الإسهال؛ بسبب تأثيرها على تكوين البراز، ومع ذلك إذا كان الشّخص يعاني من متلازمة القولون العصبي المتميزة بالإسهال وقرّر أن يجرّب جرعات بذور الكتّان فيجب عليه البدء بجرعات صغيرة جدًا للسّماح بضبط وقت الجسم.

على الرّغم من عدم وجود دراسات حول هذا الموضوع إلّا أنّ بذور الكتان قد تكون خيارًا جيدًا للأشخاص الذين يعانون من متلازمة القولون العصبي التي تتبادل فيها الأعراض بين الإسهال والإمساك، ويرجع ذلك إلى قدرتها على زيادة المدخول اليومي من الألياف، لكن توجد حاجة إلى المزيد من الدراسات والأبحاث حول فوائد بذور الكتان للقولون، ومن الطّرق التي من الممكن استخدامها لإدخال بذور الكتان إلى النظام الغذائي ما يأتي:[٢]

  • رشّ بذور الكتان على الحبوب أو اللبن.
  • إضافة بذور الكتّان إلى الطّعام.
  • إضافة بذور الكتّان إلى العصائر.
  • استخدامها في الصّلصات.


فوائد بذور الكتان للجسم

تملك بذور الكتان العديد من الفوائد المذهلة للجسم، ومن هذه الفوائد ما يأتي:[٣]

  • تقلّل من خطر الإصابة بالسرطان: فهي تحتوي على اللجنان، التي هي مركّبات نباتية تملك خصائص مضادّةً للأكسدة والإستروجين، وكلاهما يمكن أن يساعد على تقليل خطر الإصابة بالسّرطان وتحسين الصحة العامّة، ومن المثير للاهتمام أنّ بذور الكتّان تحتوي على كمية من هذه المركبات أكثر 800 مرّة من النباتات الأخرى، وتشير الدراسات الرصديّة إلى أنّ الذين يتناولون بذور الكتان كان لديهم خطر أقلّ للإصابة بسرطان الثدي، خاصّةً النساء بعد انقطاع الطّمث.
  • تحسّن مستوى الكوليسترول: من فوائد بذور الكتان أنّها تخفّض مستويات الكوليسترول في الدّم، ففي إحدى الدراسات التي أجريت على أشخاص يعانون من ارتفاع الكوليسترول في الدّم أدّى تناول 3 ملاعق كبيرة من مسحوق بذور الكتان يوميًا لمدة ثلاثة أشهر إلى خفض الكوليسترول الكلّي بنسبة 17%، ونسبة الكولسترول الضارّ LDL بنسبة 20% تقريبًا،[٤] وقد تكون هذه التأثيرات ناتجةً عن الألياف في بذور الكتان، إذ إنّها ترتبط بالأملاح الصفراوية ثمّ تُفرزها خارج الجسم، ولتجديد هذه الأملاح الصفراوية يُسحب الكوليسترول من الدّم إلى الكبد، وهذه العملية تخفض مستويات الكوليسترول في الدّم.
  • تخفّض ضغط الدم: العديد من الدّراسات ركّزت على قدرة بذور الكتان على خفض ضغط الدّم، فقد وجدت دراسة كنديّة أنّ تناول 30 غرامًا من بذور الكتان يوميًا لمدّة ستّة أشهر يخفّض من ضغط الدم الانقباضي والانبساطي بمقدار 10 مم زئبق و7 مم زئبق على التّوالي، وبالنّسبة للذين يتناولون أدوية ضغط الدّم بالفعل فقد خفضت بذور الكتّان من ضغط الدّم إلى أبعد من ذلك، وقلّلت من عدد المرضى الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدّم غير المسيطر عليه بنسبة 17%.[٥]
  • تساهم في السّيطرة على نسبة سكّر الدم: إن داء السكري من النوع الثاني مشكلة صحّية كبيرة في العالم، ويتميّز بارتفاع مستويات السكّر في الدّم كنتيجة إمّا لعدم قدرة الجسم على إفراز الأنسولين وإمّا مقاومته، وقد تساعد بذور الكتان على خفض ضغط الدّم، وهذا التأثير لخفض نسبة السكر في الدم يرجع إلى محتوى الألياف غير القابلة للذوبان في بذور الكتان، فقد وجدت الأبحاث أنّ الألياف غير القابلة للذوبان تبطئ إطلاق السكر في الدّم، وتقلّل نسبة السكّر في الدّم، وعمومًا يمكن أن تكون بذور الكتان إضافةًّ مفيدةً ومغذّيةً إلى النظام الغذائي للأشخاص الذين يعانون من داء السكّري.
  • تساهم في السّيطرة على الوزن: تساعد بذور الكتّان على تفادي الجوع، ومن المحتمل أن يرجع ذلك إلى الألياف غير القابلة للذوبان الموجودة فيها، فهي تبطئ عملية الهضم في المعدة، الأمر الذي يؤدّي إلى أن تتحكّم مجموعة من الهرمونات بالشهية وتوفّر الشّعور بالامتلاء.


المراجع

  1. Kiran Patil (13-6-2019), "18 Interesting Benefits Of Flaxseed"، organicfacts, Retrieved 3-7-2019. Edited.
  2. Barbara Bolen, PhD (27-6-2019), "Flaxseed for Constipation and IBS Symptoms"، verywellhealth, Retrieved 3-7-2019. Edited.
  3. Verena Tan, RD, PhD (26-4-2017), "Top 10 Health Benefits of Flax Seeds"، healthline, Retrieved 3-7-2019. Edited.
  4. Mani UV1, Mani I, Biswas M, Kumar SN (9-2011), "An open-label study on the effect of flax seed powder (Linum usitatissimum) supplementation in the management of diabetes mellitus."، pubmed, Retrieved 3-7-2019. Edited.
  5. Rodriguez-Leyva D1, Weighell W, Edel AL and others (12-2013), "Potent antihypertensive action of dietary flaxseed in hypertensive patients."، pubmed, Retrieved 3-7-2019. Edited.

396 مشاهدة