فوائد جذور الزنجبيل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٩:٣٧ ، ٤ نوفمبر ٢٠١٩
فوائد جذور الزنجبيل

جذور الزنجبيل

جذور الزنجبيل هي أحد النباتات المشهورة بالبهارات والتوابل، وينمو هذا الصنف من النباتات في الصين، والهند، وإفريقيا، ومنطقة البحر الكاريبي، والعديد من المناخات الدافئة، وعُرف الزنجبيل منذ آلاف السنوات في العديد من الثقافات؛ إذ كان علاجًا تقليديًا،[١] وخاصة في آسيا، والهند، والدول العربية؛ إذ استخدم الزنجبيل عشبةً طبيةً لأكثر من ألفي عام، ويمكن استخدامه طازجًا أو مسحوقًأ في مجال الطهي، كما يُمكن استخدام جذوره الطازجة، لإعداد الشاي،[٢] ويمتاز هذا الشاي بكونه جزءًا رئيسيًا من الأدوية التقليدية منذ آلاف السنوات؛ إذ يعدّ بمثابة خط الدفاع الأول لنزلات البرد، والعديد من الفوائد الصحية.[٣]


فوائد جذور الزنجبيل

تُحقق جذور الزنجبيل العديد من الفوائد الصحية، ويُذكر منها الآتي:[٤]

  • تحسين عملية الهضم: تساعد المركبات الفينولية الموجودة في الزنجبيل على تخفيف تهيج الجهاز الهضمي، وتحفيز إنتاج اللعاب والعُصارة الصّفراويّة، وتمنع تقلصات المعدة عندما يتحرك الطعام والسوائل عبر القناة الهضمية، ويُذكر أنَّ الزنجبيل يمتلك العديد من التأثيرات المفيدة لعمل أنزيمات التربسين والليباز البنكرياسي؛ إذ يعزز عمل الجهاز الهضمي، كما يقي الجسم من الإصابة بسرطان القولون والإمساك.
  • علاج الغثيان: يعد مضغ الزنجبيل الطازج، أو شرب شاي الزنجبيل علاجًا منتشرًا للغثيان أثناء علاج السرطان، فتناول الزنجبيل يُقلل من الغثيان الذي يُسببه دوار الحركة، هذا فضلًا عن قدرته في تخفيف غثيان المرأة الحامل.
  • علاج البرد والانفلونزا: إنّ شرب شاي الزنجبيل طريقة جيدة لتدفئة الجسم خلال الأجواء الباردة، فهو بمثابة معقم للجسم، ومعزز لإنتاج العرق، ويساعد على رفع درجة حرارة الجسم الدّاخليّة، ويمكن تحضير شاي الزنجبيل في المنزل من خلال قطع شريحة من الزنجبيل الطازج، ونقعها في كوب من الماء الساخن، كما يمكن إضافة النكهة إلى هذا المشروب بإضافة شريحة من الليمون أو قطرة من العسل، وهكذا يعمل فيتامين (ج)، والخصائص المضادة للجراثيم كعلاج طبيعي مهدئ لنزلات البرد أو الانفلونزا.
  • الحد من الألم: وجدت إحدى الدراسات التي شملت 74 متطوعًا أن تناول مكملات الزنجبيل اليومية تقلل من ألم العضلات الناجم عن ممارسة الرياضة بنسبة تصل إلى نحو 25%، كما تبيّن أن الزنجبيل يقلل من أعراض عسر الطمث؛ وهو الألم الشديد الذي يتزامن مع الدّورة الشّهرية عند بعض النساء.
  • علاج الالتهاب: يُستخدم الزنجبيل لعلاج الأمراض الالتهابية، وأظهرت إحدى الدراسات أنّ تناول مكملات الزنجبيل، تقلل من خطر الإصابة بسرطان القولون، وسرطان المستقيم في الأمعاء، بالإضافة إلى استخدامه في علاج الالتهابات المرتبطة بهشاشة العظام.
  • تعزيز صحة القلب والأوعية الدموية: يستخدم جذر الزنجبيل لخفض مستويات الكوليسترول في الدم، وخفض خطر تجلط الدم، والمحافظة على المستويات الصحية للسكر في الدم.
  • فقدان الوزن:يحتوي الزنجبيل على مركبات الجنجرول والبيتا-كاروتين، والكابسيسين، وتعمل هذه المركبات على تحفيز العديد من الأنشطة البيولوجية في الجسم؛ إذ يوجد العديد من الأبحاث التي تشير أن السمنة تؤدي إلى الإصابة بالإجهاد التأكسدي والالتهابات، ولكن خصائص الزنجبيل المضادة للأكسدة تُسيطر على هذه الجذور الحرة، وتساعد خصائصها المضادة للالتهابات على محاربة الالتهابات والتصدي لها، ولا يمتلك الزنجبيل الخصائص التي تخفض الوزن مباشرة، ولكنّها تمنع تلف القلب والأوعية الدموية، وغيرها من الآثار الجانبية المصاحبة لفرط الوزن، وتدعم العديد من الأبحاث الأخرى أنّ الزنجبيل يؤدي دورًا كبيرًا في فقدان الوزن، وبالتالي يعمل على زيادة بعض الأنشطة البيولوجية في الجسم، ويمتلك تأثيرًا مضادًا للسمنة، ويساعد على هضم الطعام سريعًأ، وبالتالي فإنَّ الزنجبيل يحافظ على استقرار مستويات السكر في الدم، وهذا هو المفتاح الأساسي لفقدان الوزن.[٥]
  • تقليل مستويات التوتر:يؤثر شاي جذر الزنجبيل تأثيرًا مباشرًا على صحة ووظيفة الغدد الكظرية، وهي المسؤولة عن الإدارة السليمة لمستويات هرمون التوتر في الجسم؛ إذ يؤثر إفراز الكورتيزول وهرمونات الإجهاد الأخرى على نشاط التمثيل الغذائي وتآكل الجسم، ولذلك يساعد شاي جذر الزنجبيل على شفاء الغدد الكظرية، وتحسين مستويات هرمون التوتر في الجسم.[٣]
  • علاج مشكلات الهضم: يُعدّ شاي الزنجبيل علاجًا فعالًا، لاضطرابات المعدة، وانتفاخ البطن، والتشنج.[٣]


الآثار الجانبية لشاي جذور الزنجبيل

يُمكن أنْ يسبب شرب كمية كبيرة من شاي جذور الزنجبيل أكثر من 4 غرام في اليوم الواحد حدوث بعض الآثار الجانبية، ويجب عند ملاحظة أي من الأعراض والآثار الجانبيّة للزنجبيل التّوقف عند استخدامه فورًا، وتكون أعراضه الجانبيّة على النّحو الآتي::[٣]

  • اضطراب في المعدة.
  • حرقة في المعدة.
  • الحساسية من تورم خفيف، أو تهيج الشفاه واللثة واللسان.
  • انخفاض ضغط الدم.
  • الشعور بالدوار.
  • زيادة النزيف وسيولة الدم؛ وخاصة لدى الأشخاص الذين يتناولون أدوية أدوية مرض السكري أو أدوية ارتفاع ضغط الدم، كما يجب عدم تناوله مع دواء الأسبيرين أو مميع الوارفارين.[٢]
  • خفض مستويات السكر في الدم، أو خفض ضغط الدم إلى مستويات خطيرة.[٢]
  • زيادة أعراض بعض الحالات الصحيّة سوءًا عند تناول الزّنجبيل مثل؛ الإسهال، والارتداد المَعدي.
  • زيادة أعراض حصى المرارة سوءًا؛ لذا يُفضل عدم تناوله عند مكن يعانون من حصى المرارة.
  • الابتعاد عنه في مرحلة الحمل، كونه قد يرتبط بالإجهاض.
  • الابتعاد عن تناوله قبل الخضوع للعمليات الجراحيّة.

القيمة الغذائية في الزنجبيل

يوفر الزنجبيل مجموعة متنوعة من الفيتامينات والمعادن؛ إذ إنّ 100 غرام من الزنجبيل الطازج تحتوي على العناصر الغذائية التالية:[٤]

العنصر الغذائي قيمته
السعرات الحرارية 79
الكربوهيدرات 17.86 غرام.
الألياف الغذائية 3.6 غرام.
البروتين 3.57 غرام.
السكر 0 غرام.
الصوديوم 14 ملليغرام.
الحديد 1.15 غرام.
فيتامين ج 7.7 ملليغرام.
البوتاسيوم 33 ملليغرام.

كما يحتوي الزنجبيل على العديد من العناصر الغذائية، وهي:[٤]

  • فيتامين ب 6
  • المغنيسيوم
  • الفوسفور
  • الزنك
  • حمض الفوليك
  • الريبوفلافين
  • النياسين

ويمكن استخدام الزنجبيل الطازج أو المجفف في الأطعمة والمشروبات؛ وذلك دون الحاجة لإضافة الملح أو السكر غير ضروري، فعادة ما يتم استخدامه بكميات صغيرة، هذا بالإضافة إلى كونه لا يُضيف كميات كبيرة من السعرات الحرارية، أو الكربوهيدرات، أو البروتينات، او الألياف، ويُعزز من القيمة الغذائية للمشروبات التي يُضاف لها.[٤]


المراجع

.
  1. Carmen Patrick Mohan (8-5-2017), "What is ginger?"، www.webmd.com, Retrieved 2-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت Amanda Knaebel, "Ginger Benefits & Side Effects"، www.livestrong.com, Retrieved 2-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث John Staughton (15-9-2019), "Benefits & Side Effects Of Ginger Root Tea"، www.organicfacts.net, Retrieved 2-11-2019. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث Megan Ware (11-9-2017), "Why is ginger good for you?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2-11-2019. Edited.
  5. Kathryn Watson (3-4-2019), "Can Eating or Drinking Ginger Help Me Lose Weight?"، www.healthline.com, Retrieved 2-11-2019. Edited.