فوائد ماء الشعير

فوائد ماء الشعير
فوائد ماء الشعير

الشعير

يُعدّ الشعير من النباتات المهمة والمستخدمة في صنع الدواء، وعادةً ما يؤخذ الشعير لخفض نسبة السكر في الدم، وضغط الدم، والكوليسترول، وفقدان الوزن، وكذلك علاج مشاكل الجهاز الهضمي، خاصة الإسهال، وآلام المعدة، والتهاب الأمعاء، كما يُستخدَم للوقاية من السرطان، ويستخدمه بعضهم في علاج الدمامل الموجودة على الجلد، وفي المجال الصناعي يُستخدم في شكل حبوب غذائية، ومُحلّيات طبيعية.[١] ويُحضّر مشروب ماء الشعير من خلال طهو الماء مع حبوب الشعير، وعادةً ينضج ماء الشعير مع قشر الليمون أو عصيره، ويمتاز هذا المشروب بانخفاض محتواه من الدهون، وغناه بالسعرات الحرارية، ويوفّر هذا المشروب العديد من الفوائد الصحية التي تعزّز صحة الجسم.[٢]


فوائد ماء الشعير

تتعدد فوائد شرب ماء الشعير لدعم صحة الجسم، ومن أبرزها ما يلي ذكره:[٣]

  • تعزيز صحة الجهاز الهضمي، يُعدّ ماء الشعير مصدرًا جيدًا للألياف التي تُعزّز من صحة الجهاز الهضمي، وتساعد في تسهيل حركة الأمعاء، وتعمل لتجنب الإصابة بالعديد من المشاكل، خاصة الإمساك، وفي هذا الصدد يُشير الباحثون إلى أنَّ اتباع نظام غذائي غني بالألياف الغذائية يقلل من خطر الإصابة ببعض الأمراض المزمنة، كما أنَّ الأشخاص الذين يتناولون الكثير من الألياف يقلّ لديهم خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، بالتالي فإنَّ الشعير ألياف قابلة للذوبان، وهذا يعني أنّه يذوب في الماء، ويُزود الجسم بالطاقة الضرورية له، إضافة إلى احتواء الشعير على مزيج من الفيتامينات والمعادن المفيدة.
  • خفض الكوليسترول، وجدت الأبحاث أنَّ الشعير يُقلل من مستويات الكوليسترول الضار في الدم.
  • توازن بكتيريا الأمعاء، أظهرت نتائج العديد من الدراسات أنَّ تناول الأطعمة التي تحتوي على الشعير يقلل بكتيريا الأمعاء في الجسم.
  • خفض مستويات السكر في الدم، أُثبِتَ أنّ الأطعمة التي تعتمد على الشعير تساعد في زيادة البكتيريا المفيدة في الأمعاء، وأُثبِتَ أنَّ هذه البكتيريا تخفّض مستويات السكر في الدم، بالتالي يقلل ذلك من خطر الإصابة بالنوع الثاني من مرض السكري، كما أنَّ ماء الشعير يساعد الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري في التحكم بمستويات السكر في الدم.
  • فقدان الوزن، يساهم ماء الشعير في إنقاص الوزن، إذ يساعد في إنتاج الهرمونات التي تنظّم الشهية، التي تزيد من شعور الشخص بالشبع لمدة زمنية أطول، كما تساعد هذه الهرمونات في زيادة التمثيل الغذائي،[٣] لذلك فإنَّه من المشروبات التي تحلّ محلّ المشروبات المحلاة، التي تزيد من فقدان الوزن.[٤]
  • تقليل خطر الإصابة بمرض السرطان، تُشير نتائج الأبحاث إلى أنَّ تناول ماء الشعير يحمي الجسم من الإصابة بمرض السرطان، وتساعد الألياف في تعزيز صحة القولون الذي يزيل السموم من الجسم، كما يحتوي على حمض الفوليك، الذي يمنع نمو الأورام في الجسم، وذكرت إحدى الدراسات أنّ الشعير يمنع نمو خلايا سرطان القولون؛ بسبب محتواه من مضادات الأكسدة.[٢]
  • تعزيز صحة الجهاز المناعي، يساعد ماء الشعير في تعزيز صحة الجهاز المناعي، خاصة بسبب محتواه من الفيتامينات والمعادن الضرورية لصحة الجسم.[٢]
  • تعزيز صحة الكلى، يُستخدَم ماء الشعير في تحقيق العديد من الفوائد العلاجية، خاصة لأولئك الذين يعانون من أمراض الكلى والمثانة، فماء الشعير يحمي الكلى من الإجهاد المفرط.[٥]


فوائد الشعير

تتعدد فوائد الشعير التي تدعم بشكل مباشر صحة جسم الإنسان، ويُذكر منها الآتي:[٥]

  • منع الإصابة بهشاشة العظام، يعزّز الشعير من صحة العظام؛ ذلك بسبب محتواه من الفسفور والنحاس، كما أنَّه يُمثل علاجًا طبيعيًا للأشخاص المصابين بهشاشة العظام.
  • منع الإصابة بفقر الدم، يمنع الشعير الإصابة بفقر الدم، ويقوّي جهاز المناعة، كما يُقلل فرص الإصابة بالانفلونزا والبرد، وتُعزى هذه الفوائد إلى احتواء الشعير على الحديد الذي يعزز من صحة الدم، ويمنع التعب، والإصابة بفقر الدم، فضلًا عن قدرته على تحسين عمل الكلى بشكل سليم، وتطوير خلايا الدم الحمراء، كما يحتوي على النحاس الذي يُشكل الهيموغلوبين وخلايا الدم الحمراء.
  • العناية بالبشرة، إذ يُمثل مصدرًا جيدًا للسيلينيوم، الذي يحافظ على مرونة البشرة، ويحميها من أضرار الجذور الحرّة، كما يُحسن من عمل القلب، والبنكرياس، والجهاز المناعي.
  • تعزيز صحة القلب، يحتوي الشعير على النياسين، الذي يُقلل من مستويات الكوليسترول، ومستويات البروتين الدهني، ويُقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب.
  • منع الإصابة بالربو، أشارت إحدى الدراسات إلى أنّ الشعير يحمي الجسم من الإصابة بمرض الربو، ومسببات الحساسية.


القيمة الغذائية في الشعير

يحتوي الشعير على العديد من العناصر الغذائية الضرورية لتعزيز صحة الجسم، وهي على النحو الآتي:[٥]

العنصر الغذائي قيمته
الماء 9.44 غرام.
السعرات الحرارية 354 سعرة حرارية.
البروتينات 12.48 غرامًا.
الدهون 2.3 غرام.
الكربوهيدرات 73.48 غرامًا.
الألياف 17.3 غرامًا.
السكريات 0.8 غرام.
الكالسيوم 33 مليغرامًا.
الحديد 3.6 مليغرامًا.
المغنيسيوم 133 مليغرامًا.
الفوسفور 264 مليغرامًا.
البوتاسيوم 452 مليغرامًا.
الصوديوم 12 مليغرامًا.
الزنك 2.77 مليغرام.
فيتامين (ج) 0 مليغرام.
الثيامين 0.65 مليغرام.
الريبوفلافين 0.29 مليغرام.
النياسين 4.6 مليغرام.
فيتامين (ب6) 0.32 مليغرام.
الفولات 19 ميكروغرامًا.
فيتامين (ب12) 0 ميكروغرام.
فيتامين (أ) 22 ميكروغرامًا.
فيتامين (هـ) 0.57 مليغرام.
فيتامين (د) 0 ميكروغرام.
فيتامين (ك) 2.2 ميكروغرام.
الأحماض الدهنية المشبعة 0.48 غرام.
الأحماض الدهنية غير المشبعة 1.11 غرام.
الكوليسترول 0 مليغرام.
الكافيين 0 مليغرام.


التأثيرات الجانبية لماء الشعير

على الرغم من تعدد فوائد ماء الشعير، إلّا أنّ استخدامه بكميات كبيرة يؤدي إلى حدوث عدد من الآثار الجانبية، ومنها: الإصابة بالإمساك، ويؤثر في الجهاز الهضمي نتيجة الضغط عليه، ويُذكر أنَّ عدد السعرات الحرارية في وجبة واحدة من ماء الشعير يعادل عددها في وجبة كاملة؛ لذلك ينبغي الابتعاد عن شرب الكثير من ماء الشعير في جلسة واحدة، كما تحتوي حبوبه على الغلوتين، وهي مادة يجب ابتعاد مرضى الداء البطني الزلاقي عنها، كما يجب على الأشخاص الذين لا يتحمّلون هذه المادة تجنب استخدامه، ومع هذا، فإنَّ شرب ماء الشعير عدة مرات في الأسبوع يساعد في إنقاص الوزن، والوقاية من مرض السكري، وأمراض القلب.[٢]


المراجع

  1. "BARLEY", www.webmd.com, Retrieved 26-10-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث Kathryn Watson (13-11-2017), "Health Benefits of Barley Water"، www.healthline.com, Retrieved 26-10-2019. Edited.
  3. ^ أ ب Amanda Barrell (23-4-2018), "What are the benefits of barley water?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 26-10-2019. Edited.
  4. Sandi Busch, "Barley Water and Weight Loss"، www.livestrong.com, Retrieved 26-10-2019. Edited.
  5. ^ أ ب ت Meenakshi Nagdeve (19-10-2019), "10 Best Benefits Of Barley"، www.organicfacts.net, Retrieved 26-10-2019. Edited.

فيديو ذو صلة :

538 مشاهدة