فوائد نبات الصبار

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٤٢ ، ١٠ سبتمبر ٢٠١٩

الصبار

يعرف نبات الصبار بأنّه من النباتات العصاريّة التي تنتمي إلى الفصيلة الصبّاريّة، ويرجع أصل نبات الصبّار إلى أمريكا الجنوبيّة، وأمريكا الشماليّة، والهند الغربيّة، وتعدّ فاكهة الصبار من الفواكه الصّالحة للأكل، كما أنّ نبات الصّبار قد يُزرع كنباتٍ للزينة، كما أنّ ثماره تتميّز باحتوائها على نسبة عالية من الفيتامينات، والسكّريات، والأحماض الأمينيّة، والمعادن، إذ إنّ جميع هذه العناصر تعود على الجسم بالكثير من المنافع الصحّية العظيمة والفوائد، وكذلك أوراق الصبّار تستعمل في بعض المجالات، مثل استعمالها لمعالجة مشكلات الشّعر والبشرة، ويتميّز نبات الصبار بقدرته على العيش في المناخ الصحراويّ والأجواء الحارّة، ويوجد 130 جنسًا تقريبًا من نبات الصّبار الذي يضمّ حوالي ما يقارب 1500 نوع.[١]


فوائد نبات الصبار

يوجد العديد من الفوائد الصحية التي يوفّرها نبات الصبار وثماره لجسم الإنسان؛ نظرًا لمحتواه العالي من القيمة الغذائية ومحتواه العالي من الفيتامينات والمعادن، إلّا أنّ بعض هذه الفوائد ما زالت غير مؤكّدة وتحتاج إلى المزيد من الأدلّة لإثباتها، ومن أهم فوائد نبات الصبار ما يأتي:[٢][٣]

  • الصبار له خصائص مضادة للفيروسات: أظهرت العديد من الدراسات التي أجريت أنّ نبات الصبار يتميّز بامتلاكه خصائص مضادّةً للفيروس التنفّسي المخلوي البشري، وفيروس الهربس البسيط، وفيروس العوز المناعي البشريّ.
  • التقليل من الإجهاد التأكسدي: يفيد نبات الصبار في الوقاية من الأضرار الناتجة عن الجذور الحرّة؛ وذلك بفضل احتوائه على مضادات الأكسدة.
  • خفض مستويات الكولسترول في الدم: أشارت العديد من الدّراسات الأوليّة التي أجريت إلى أنّ استهلاك نبات الصبار يفيد في التقليل من مستوى الكولسترول في الدّم دون التسبُّب بأي آثار جانبيّة كبعض أنواع الأدوية المخفضة للكولسترول، كما أنّه يفيد في التقليل من مستوى البروتين الدهني مرتفع الكثافة أو الذي يعرف باسم الكولسترول الضار.
  • الحفاظ على مستويات السكّر في الدّم ضمن الحد الطبيعي: أشارت العديد من الدراسات إلى أنّ نبات الصبار يفيد في التقليل من مستوى السكر في الدم، إذ إنّه يفيد في تنظيمها والتحكّم به، وأظهرت الدّراسات إمكانية تناول نبات الصبّار مع أنواع الأدوية المخفّضة لمستوى السكّري؛ إذ يعدّ الصبّار علاجًا مكمّلًا لذلك.
  • معالجة تضخّم البروستاتا: يؤدّي تضخّم البروستاتا عند الرّجال إلى حدوث العديد من المشكلات، مثل الحاجة الملحّة إلى التبوّل، وأظهرت الدراسات أنّ تناول الصبار يفيد في معالجة تضخّم البروستاتا، ويسهم في علاج سرطان البروستاتا، وتجدر الإشارة إلى أنّ نبات الصبار لا يسبّب أيّ أعراض جانبيّة.
  • توفير الحماية للخلايا العصبيّة: تسبّب أضرار الخلايا العصبيّة الشّعور بالألم، والتعرّض لخسارة الحواس في بعض الأحيان، وأظهرت بعض الدراسات التي أُجريت أنّ نبات الصبار يفيد في حماية الخلايا العصبية من أيّ ضرر أو فقدانها لوظائفها.
  • بعض الفوائد الأخرى: يتميّز نبات الصبّار بأنّ له العديد من الفوائد الأخرى التي تعود بالنّفع على الجسم، ومن هذه الفوائد الأخرى لنبات الصبار ما يأتي:
    • المساهمة في معالجة حالات الإصابة بالمياه الزرقاء.
    • المساهمة في معالجة الجروح.
    • التقليل من الشّعور التعب والإرهاق.
    • معالجة بعض المشكلات التي يتعرّض لها الكبد.
    • المساهمة في معالجة القروح.


القيمة الغذائية لنبات الصبار

يتميّز نبات الصبار باحتوائه على العديد من العناصر الغذائية المهمّة لجسم الإنسان، والتي تتمثّل بالدّهون، والبروتينات، والدّهون المشبعة، والدهون المتعدّدة غير المشبعة، والدهون الأحادية غير المشبعة، والألياف الغذائية، والكربوهيدرات، والحديد، والكالسيوم، والبوتاسيوم، والزنك، والمغنيسيوم، والفسفور، والصوديوم، بالإضافة إلى أنّه يحتوي على مجموعة كبيرة من الفيتامينات، مثل: فيتامين ج، وفيتامين ب1، وفيتامين ب2، وفيتامين ب3، وفيتامين أ، وفيتامين ب6، والفولات.[٤]


المراجع

  1. "Cactus: a medicinal food", ncbi.nlm.nih, Retrieved 2019-8-18. Edited.
  2. "Nopal Cactus: Benefits and Uses", healthline, Retrieved 2019-8-18. Edited.
  3. "What are the benefits of nopal?", medicalnewstoday, Retrieved 2019-8-18. Edited.
  4. "Basic Report: 09287, Prickly pears, raw", ndb.nal.usda, Retrieved 2019-8-18. Edited.