فوائد الصبار

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٤٤ ، ٤ نوفمبر ٢٠١٩
فوائد الصبار

الصبار

هو نبات عصاري مُعمّر لونه أخضر فاتح، وينمو في المناطق الجافة في أفريقيا وآسيا وأوروبا وأمريكا وبعض مناطق من الهند، وتحتوي أوراقه على حوافّ مسنّنة وزهور صفراء وفواكه، وتتكوّن كلّ ورقة من ثلاث طبقات تتوزع في شكل طبقة من الجل، وطبقة من اللاتكس وطبقة القشرة الخارجية الوقائية، ويُستخدم الصبار منذ آلاف السنين في الطب البديل؛ لما له من فوائد صحية وجمالية نتيجة احتوائه على العديد من الفيتامينات والمعادن والإنزيمات ومضادات الأكسدة.[١] فهو يساعد في علاج الإصابة بالأمراض الجلدية؛ مثل: الحروق، وحروق الشمس، والأكزيما، وحب الشباب، ولدغات الحشرات، والتهاب الجلد الناجم عن العلاج الإشعاعي للسرطان، والإمساك، ويخفف من أعراض داء الارتداد المعدي المريئي، ويساهم في علاج اضطرابات الفم واللثة، ويُستخدم غسول للفم خالٍ من المواد الكيميائية، ويساعد في التئام الجروح، ويخفّض من ارتفاع ضغط الدم، ويقلّل من خطر الإصابة بالالتهابات والأمراض المزمنة، ويساعد في إبطاء تطوّر سرطان الثدي.[٢][٣][٤]


فوائد الصبار

يُعدّ الصبار من أكثر النباتات التي تتعدّد فوائدها؛ بسبب احتوائه على العديد من الفيتامينات والمعادن والأحماض الأمينية وأحماض الساليسيليك والسكريات والأنثراكينونات والإنزيمات[٥]، إذ إنّه يُستخدم في علاج الكثير من الأمراض، التي من ضمنها ما يلي ذكره:[٦][٧]

  • يدعم صحة الجهاز المناعي؛ ذلك عن طريق تحطيم البروتينات وإيصالها إلى خلايا الجسم كافة، مما يُمكّن الخلايا من أداء عملها بشكل صحيح، ويحتوي أيضًا على الزنك الذي يساهم في تعزيز الحالة المزاجية الإيجابية.
  • يخفّف الصبار من تورمات وآلام التهاب المفاصل وتصلّبها، كما يقلّل الضغط على المفصل الملتهب، ويساعد في تعزيز المناعة الذاتية عند مهاجمة الالتهاب لأنسجة الجسم؛ بسبب احتوائه على العديد من الفيتامينات والمعادن والأحماض الأمينية.
  • يخفّف أعراض متلازمة القولون العصبي؛ مثل: انقباضات وتشنّجات الأمعاء، والإسهال.
  • يحتوي الصبار على مجموعة من مضادات الأكسدة التي تُعرَف علميًا باسم البوليفينول، وهي تساعد في تثبيط تكاثر البكتيريا الضارّة، وتقضي على الفطريات والميكروبات، وتحارب تأثير الجذور الحرّة.
  • يساهم في علاج القروح والحروق، خاصة حروق الشمس، من خلال استخدامه في شكل علاج موضعي على الجلد، ويُسرّع عملية الشفاء.
  • يحسّن عملية الهضم، ويساعد في التخلص من الاضطرابات الهضمية، ويوازن درجة الحموضة في الجسم، ويُشجّع البكتيريا النافعة في الأمعاء، ويُنظّم حركة الأمعاء، ويُستخدم عصير الصبار في تهدئة آلام قرحة المعدة وتسريع التئامها، ويعزّز صحة بطانة المعدة.
  • يعمل جلّ الصبار في صورة مُليّن طبيعي يساعد في علاج الإمساك، إذ يحفّز إفراز مخاط الأمعاء، وهو لاتكس أصفر اللون لزج يوجد تحت جلد ورقة الصبار.
  • يُستخدم هذا الجل في شكل علاج موضعي يزيد من إنتاج الكولاجين، ويحسن مرونة الجلد، ويقلّل التجاعيد، ويؤخر شيخوخة الجلد، ويساعد في علاج الأمراض الجلدية -مثل الصدفية والتهاب الجلد الإشعاعي الشديد-، ويُجدّد خلايا الجلد، كما يعين على التخلّص حب الشباب وآثاره.
  • التحكم بنسبة السكر في الدم، وضبط حساسية الخلايا للأنسولين، والتقليل من خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني.
  • يحسن صحة الأسنان من خلال استخدامه غسولًا للفم؛ فهو يقلل أمراض اللثة ومشاكل الفم، إذ يقتل البكتيريا الضارة فيهما، ويقضي على فطر المبيضة البيضاء، ويَحُدّ من تراكم البلاك على الأسنان واللثة، ويساعد في علاج التهاب الغشاء المخاطي الفموي.
  • يُستخدم جلّ الصبار للمساعدة في علاج حالات البواسير والشقوق الشرجية؛ ذلك من خلال وضعه على المنطقة المصابة لتخفيف الألم والنزيف، وتسريع عملية الشفاء.
  • يرطّب الشعر، ويحمي فروة الرأس من البكتيريا، ويُخلّصها من الخلايا الميتة، ويُجدّد أنسجة الجلد حول بصيلات الشعر.
  • يساعد في علاج الاكتئاب، ويحسّن الذاكرة، ويعزّز التعلّم.


تفاعل الصبار مع الأدوية

قد يؤدي تناول الصبار مع بعض الأدوية إلى حدوث مجموعة من التفاعلات؛ مثل: وقف أو تغيير مفعول الدواء. وتشمل هذه التفاعلات ما يلي:[٨][٩]

  • تناول الصبار عن طريق الفم مع أدوية مضادات تخثّر الدم ومضادات تراكم الصفائح الدموية وبعض الأعشاب والمكملات الغذائية قد يؤدي إلى حدوث اضطرابات النزيف.
  • قد يسبب تناول الصبار التقليل من مستويات البوتاسيوم في الجسم، مما يسبب زيادة في الآثار الجانبية لدواء الديجوكسين الذي يُستخدم في علاج فشل القلب الاحتقاني.
  • قد يتفاعل الصبار مع دواء الوارفارين المستخدم لتخثر الدم، ويزيد من الآثار الجانبية له؛ مما يؤدي إلى رفع خطر حدوث اضطرابات النزيف.
  • قد يتفاعل مع دواء التخدير سيفوفلوران المستخدم أثناء العمليات الجراحية، مما يؤدي إلى إبطاء تخثّر الدم، وحدوث نزيف حاد أثناء الجراحة.
  • إنّ استعماله مع أدوية علاج مرضى السكري قد يزيد من انخفاض مستوى السكر في الدم أكثر من الطبيعي.
  • تناول الصبّار مع الأدوية المُسهّلة والملينات قد يزيد من إفرازات الأمعاء، مما يؤدي إلى الإصابة بالجفاف.


أضرار الصبار

يُعدّ تناول الصبار عن طريق الفم آمنًا لمدة قصيرة، لكنّ تناوله على المدى الطّويل قد يسبب حدوث بعض الأضرار، التي منها ما يلي:[١٠][١١]

  • تناول الصبار للنساء الحوامل والمرضعات عن طريق الفم قد يؤدي إلى حدوث الإجهاض، أو التسبب في الإصابة بتشوّهات خَلقية.
  • يُعدّ استخدام الصبار في شكل علاج موضعي على بشرة الأطفال آمنًا، لكنّ تناوله عن طريق الفم للأطفال الذين تقل أعمارهم عن 12 عامًا قد يسبب الإسهال، والشعور بآلام وتشنجات في المعدة.
  • قد يؤدي إلى تهييج الأمعاء إذا تناوله الأشخاص الذين يعانون من التهاب القولون التقرحي أو التهاب الأمعاء.
  • ربما يسبب تناول الصبار لمن يعانون من البواسير تفاقم الحالة بشكل أكثر حدة.
  • قد يؤدي تناولها بإفراط إلى تعريض الشخص للإصابة بالفشل الكلوي.
  • يؤدي الجلّ المصنوع منه إلى خفض نسبة السكر في الدم؛ لذلك يحتاج الأشخاص المصابون بمرض السكري من النوع الثاني إلى الانتباه عند تناوله من الانخفاض المفاجئ الذي يرافق تناول الأدوية المخفضة لسكر الدم.
  • قد يؤدي مستخلص الصبار واللاتكس إلى الإصابة بمرض سرطان الأمعاء.
  • يجب التوقف عن تناوله قبل إجراء العمليات الجراحية المجدولة بأسبوعين؛ ذلك لأنّه يؤثر في مستويات السكر في الدم، الذي قد يتداخل مع التحكم بنسبة السكر في الدم أثناء أو بعد إجراء العملية الجراحية.


المراجع

  1. "ALOE VERA", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 22-10-2019. Edited.
  2. Angela Betsaida B, "What is Aloe Vera?"، www.news-medical.net, Retrieved 22-10-2019. Edited.
  3. Summer Fanous (6-9-2016), "7 Amazing Uses for Aloe Vera"، www.healthline.com, Retrieved 22-10-2019. Edited.
  4. Cathy Wong, "The Health Benefits of Aloe Vera"، www.verywellhealth.com, Retrieved 22-10-2019. Edited.
  5. Tim Newman (13-9-2017), "Nine health benefits and medical uses of Aloe vera"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 22-10-2019. Edited.
  6. Kristeen Cherney (12-5-2017), "9 Herbs to Fight Arthritis Pain"، www.healthline.com, Retrieved 22-10-2019. Edited.
  7. Christine Ruggeri (15-7-2019), "Aloe Vera Benefits: Help Heal Skin, Constipation and the Immune System"، draxe.com, Retrieved 22-10-2019. Edited.
  8. "ALOE", www.rxlist.com, Retrieved 22-10-2019. Edited.
  9. "Aloe", www.mayoclinic.org, Retrieved 22-10-2019. Edited.
  10. Moira Lawler (20-6-2018), "Aloe Vera 101: What It’s Good for, and Its Proposed Benefits and Possible Side Effects"، www.everydayhealth.com, Retrieved 22-10-2019. Edited.
  11. "ALOE", www.webmd.com, Retrieved 22-10-2019. Edited.