فيروس القطط عند الحامل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:١٠ ، ١٧ ديسمبر ٢٠١٨
فيروس القطط عند الحامل

فيروس القطط

تصيب عدوى داء المقوسات أو داء فيروس القطط الإنسان عن طريق طفيل يسمى التكسوبلازما، والذي يوجد في أمعاء بعض الحيوانات مثل القطط والخنازير، وعدوى داء المقوسات عادةً تكون خفيفة لا يصاحبها أعراض عند الناس الذين لديهم جهاز مناعة صحي، إلا أنها قد تشكل خطرًا أثناء فترة الحمل، وذلك لأنها قد تصيب المشيمة، وتنتقل إلى الجنين الذي لم ينجب بعد، حيث إنها قد تسبب ولادة طفل ميت، أو طفل يعاني من تلف هيكلي أو عصبي على المدى الطويل، وغيرها من الآثار التي يمكن أن تكون مدمّرة.[١]


فيروس القطط عند الحامل

عند تعرّض الحامل لعدوى التكسوبلازما، فإن إصابة الجنين تعتمد على وقت الإصابة:[٢]

  • عند الإصابة بالعدوى في المرحلة الأولى من الحمل، فإن احتمالية انتقالها للجنين قليلة، إلا أنها إذا انتقلت قد تسبب مشاكل خطيرة.
  • عند الإصابة بالعدوى في مرحلة متقدمة من الحمل، فإن احتمالية إصابة الجنين بالعدوى كبيرة، إلا أنه المشاكل التي قد تنتج تكون أقل حدة.


طرق الإصابة بفيروس القطط

لا يمكن لداء المقوسات الانتقال من شخصٍ إلى آخر، إلا في حالة الحمل فقد ينتقل من الأم إلى الجنين، حيث إن الخبراء قد قدّروا أن حوالي نصف إصابات داء المقوسات ناتجة عن تناول لحم نيء، أو لحم غير مطبوخٍ جيدًا، وأيضًا يمكن التقاط العدوى عن طريق تناول منتجات ملوثة، أو شرب مياه غير نظيفة، أو التعامل مع تربة ملوثة، أو فضلات القطط،، أو يمكن انتقالها عن طريق لمس اللحم ثم لمس الأنف أو العين أو الفم.[١]


أعراض الإصابة بفيروس القطط

تختلف أعراض الإصابة بداء المقوّسات حسب مدى فعالية جهاز المناعة لدى الانسان:[٣]

  • عندما يكون جهاز المناعة بصحة جيدة، فإن الأعراض تشبه أعراض الإنفلونزا، وتشمل:
    • الشعور بصداع.
    • الشعور بتعب أكثر من المعتاد.
    • الإصابة بالحمى.
    • الشعور بألم في الجسم.
  • عندما يكون جهاز المناعة لا يعمل كما يجب، وذلك بسبب مشكلة صحية، قد تظهر أعراض أكثر خطورة، منها:
    • الشعور بالارتباك.
    • عدم وضوح الرؤية.
    • الشعور بقلة التركيز.
    • ظهور مشكلة في التنفس.
    • التعرض إلى نوبات.


علاج فيروس القطط

عندما تكون الحامل مصابة بالعدوى دون الجنين، قد يصف الطبيب مضادًا حيويًا اسمه سبيراميسن، وهو يستخدم لعلاج داء المقوسات في أوروبا، إلا أنه ما زال تحت الاختبار في الولايات المتحدة، بينما في حالة إصابة الجنين، أو الشك بأنه أصيب، قد يوصي الطبيب بالسلفاديازين، والبيريميثامين، وذلك بعد الأسبوع السادس عشر من الحمل، كما أن الطبيب سيراقب الجنين جيدًا بحثًا عن ظهور علامات لمشاكل معينة.[٣]


الوقاية من فيروس القطط

من الإجراءات التي يمكن اتباعها للوقاية من الإصابة بالعدوى:[٣]

  • ارتداء القفازات، وغسل اليدين جيدًا، خاصًة عند العمل في الخارج أو في الحديقة.
  • الابتعاد عن تناول حليب الماعز غير المبستر، وكذلك الابتعاد عن تناول البيض النيء.
  • الحفاظ على نظافة اليدين، والأواني، ومعدات التقطيع بالماء الدافئ والصابون، خاصًة بعد إعداد اللحم النيء.
  • التأكد من طهو الطعام جيدًا، وكذلك غسل الفواكه والخضروات جيدًا، والتأكد من نظافة المياه قبل شربها.
  • في حالة وجود صندوق رمل، يجب تغطيته، وذلك لإبعاد القطط عنه.


المراجع

  1. ^ أ ب "Toxoplasmosis during pregnancy", www.babycenter.com, Retrieved 26-11-2018. Edited.
  2. "What are the risks of toxoplasmosis during pregnancy?", www.nhs.uk, Retrieved 26-11-2018. Edited.
  3. ^ أ ب ت "What Is Toxoplasmosis?", www.webmd.com, Retrieved 26-11-2018. Edited.