تحليل الروبيلا للحامل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٨:٠٥ ، ٣٠ يناير ٢٠٢١
تحليل الروبيلا للحامل

الروبيلا للحامل، هل هو منتشر؟

من الممكن أن يسمع العديد من الأشخاص عن مرض الروبيلا (Rubella)، أو الحصبة الألمانية، ولحسن الحظ فقد تمكن العلماء من إيجاد لقاح لهذه العدوى يحمي الشخص الذي يأخذه من الإصابة به، لذلك فإن حالات الإصابة بهذا المرض انخفضت بصورة كبيرة للغاية لدى السيدات الحوامل بعد استخدام اللقاح، فما هو تحليل الروبيلا الخاص بالحامل؟ ومتى يجب استخدامه؟ وإذا أصيبت السيدة الحامل بهذا المرض، ما خطورة هذه الإصابة عليها، وعلى الجنين؟ وهل توجد حاجة لأخذ لقاح الروبيلا للحامل، أو قبل الحمل؟ كل ذلك وغيره سنتعرف عليه في مقالنا هذا.[١]

ما هو تحليل الروبيلا للحامل، ودواعي استخدامه؟

يعد تحليل الروبيلا فحص دم يكشف عن وجود الأجسام المضادة للفيروس المسبب لمرض الروبيلا في جسم السيدة الحامل، إذ يكون الجهاز المناعي هذه الأجسام المضادة، ويمكنها أن تستمر لعدة سنوات، ويمكن أن يشير وجود الأجسام المضادة إصابة السيدة الحامل مؤخرًا بمرض الروبيلا، أو الإصابة القديمة به، أو أنها أخذت اللقاح الخاص بهذا المرض، ولا يحمل هذا التحليل مخاطر شديدة، ولكن يمكن أن يسبب تكون كدمة مكان غرز الإبرة، وفي بعض الحالات النادرة قد يؤدي إلى انتفاخ والتهاب الوريد المأخوذ منه الدم، وفي هذه الحالة قد يساعد استخدام الكمادات الدافئة لعدة مرات في اليوم في علاج هذا الانتفاخ، وبالإضافة إلى ذلك لا توجد أي عوامل يمكنها أن تؤثر على إجراء الفحص، أو نتيجته.[٢]

من الممكن استخدام تحليل الروبيلا في العديد من الحالات، وتتضمن دواعي استخدام هذا تحليل ما يأتي:[٢]

  1. للكشف عن وجود إصابة بمرض الروبيلا مؤخرًا، إذ يشير وجود الأجسام المضادة من نوع (IgM) إلى الإصابة الحالية، أو الإصابة خلال وقت قريب بهذا الفيروس.
  2. للسيدة الحامل، أو السيدة التي ترغب في الحمل، للتأكد من امتلاكهن لمناعة ضد فيروس الروبيلا.
  3. أفراد الطاقم الطبي الذي يتعامل بصورة مباشرة من السيدات الحوامل وأصيبوا بفيروس الروبيلا، كما يجب على أفراد الطاقم الطبي الذين لم يصابوا بهذا المرض، أو يأخذوا اللقاح مسبقًا، أخذ اللقاح لتكوين مناعة ضد هذا الفيروس.
  4. للكشف عن امتلاك مناعة ضد فيروس الروبيلا للِأشخاص الذين أخذوا اللقاح، ويشير وجود الأجسام المضادة من نوع (IgG) إلى امتلاك هذه المناعة.


ما مدى خطورة إصابة الحامل بالروبيلا؟

من الممكن أن تشكل الإصابة بالروبيلا للحامل في الأشهر القليلة الأولى من الحمل خطورة على الجنين، إذ يمكن لفيروس الروبيلا أن يهاجم أعضاء الجنين، الأمر الذي يزيد من خطر الإجهاض، وفقدان الجنين، وبالإضافة إلى ذلك يمكن أن تؤدي هذه الإصابة إلى العديد من الاضطرابات الخلقية، وجمع العلماء هذه الاضطرابات بما يعرف بمتلازمة الروبيلا الخلقية (Congenital rubella syndrome)، وتتضمن هذه الاضطرابات الخلقية ما يأتي:[٣][١]

  • إعتام عدسة العين.
  • فقدان السمع.
  • اضطرابات القلب، والرئتين.
  • اضطرابات الدماغ.
  • صعوبات التعلم.
  • تضرر الكبد، أو الطحال.
  • ظهور طفح جلدي عند ولادة الطفل.
  • ولادة الطفل بوزن منخفض.
  • اضطراب الغدة الدرقية، وبعض الهرمونات الأخرى.
  • الجلوكوما، أو الماء الأزرق.


هل توجد حاجة لأخذ مطعوم البروبيلا للحامل أو قبل الحمل؟

من الممكن أن تحتاج السيدة التي لا تملك مناعة لفيروس الرويبلا، ولم يحصل الحمل بعد، إلى أخذ مطعوم الروبيلا، وذلك لمنع حدوث أي اضطرابات خلقية للجنين[٣]، ولكن إذا كانت السيدة حاملًا، فيمنع أخذ هذا المطعوم، كما يجب ترك مدة لا تقل عن الشهر بعد أخذ هذا المطعوم، إذ يمكنه أن يؤدي إلى ضرر للجنين[٤]، ولكن يجب الحذر قبل استخدام هذا المطعوم للأشخاص الذين يعانون من الحالات التالية:[٥]

  1. فيروس نقص المناعة المكتسبة.
  2. أمراض جهاز المناعة.
  3. تناول الأدوية التي تضعف جهاز المناعة، مثل الستيرويد.
  4. السرطان، أو استخدام أدوية السرطان.
  5. نقل الدم.

ويمكن أن يؤدي مطعوم الروبيلا إلى بعض الآثار الجانبية، وتتضمن هذه الآثار الجانبية ما يأتي:[٥]

  1. الطفح الجلدي، وارتفاع درجة الحرارة، وانتفاخ الغدد الليفاوية، وعادةً ما تستمر هذه الأعراض لمدة قصيرة.
  2. ألم، وتصلب في المفاصل.
  3. انخفاض تعداد الصفائح الدموية، ولكنها نادرة الحدوث.
  4. حدوث رد فعل تحسسي شديد.



المراجع

  1. ^ أ ب "Pregnancy and Rubella", cdc, Retrieved 21/1/2021. Edited.
  2. ^ أ ب "Rubella Test", alberta, Retrieved 21/1/2021. Edited.
  3. ^ أ ب "Rubella and Pregnancy", patient, Retrieved 21/1/2021. Edited.
  4. "MMR Immunisation", patient, Retrieved 21/1/2021. Edited.
  5. ^ أ ب "MMR Vaccine for Adults", webmd, Retrieved 21/1/2021. Edited.