كم اسبوع يستمر الوحام

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٢٦ ، ٣٠ يونيو ٢٠٢٠
كم اسبوع يستمر الوحام

الوحام

الوحام هو الرّغبة الشّديدة بتناول بعض الأنواع خلال فترة الحمل، وفي القِدَم كان أغلب النّساء يرغبن تناول المخلّلات والمثلّجات، ويحدث الوحام في الغالب بسبب التّغيرات الهرمونية، فخلال فترة الحمل مع تذبذب الهرمونات المختلفة قد تجد المرأة أنها حسّاسة لرائحة بعض الأطعمة إلى حدّ الغثيان في بعض الحالات، وقد تجد بعض النّساء أن طعامهن المفضّل لم يعد متاحًا، أو أنّ الطّعام الذي كان دائمًا الأقلّ تفضيلًا أصبح الآن في مقدّمة القائمة.

بصورة عامّة هذه الرّغبة الشّديدة ليست ضارّةً طالما اتبعت المرأة نظامًا غذائيًا متوازنًا، وظلّت معتدلةً في إضافة السّعرات الحرارية إلى نظامها الغذائي، لكن في بعض الحالات يكون الوحام لدى المرأة تجاه المواد غير الغذائيّة، مثل: الثلج، والأوساخ، وصابون الغسيل، والنشا، والشّعر، وعادةً يرتبط هذا النوع من الوحام بفقر الدّم، لكن هذا لا يعني أنّ كلّ امرأة تعاني من فقر الدّم ستشتهي المواد غير الغذائيّة، كما أنّه لا يعني أنّ كل من تشتهي المواد غير الغذائية لديها فقر الدّم، لكن عندما تأكل المرأة المواد غير الغذائية يمكن أن تتداخل مع امتصاص العناصر الغذائية في طعامها، أو يمكن لها التوقّف عن تناول الأطعمة المنتظمة لصالح العنصر المُشتهى، ممّا قد يؤدّي إلى نقص العناصر الغذائية في الجسم، والذي قد يضرّ بالمرأة الحامل وجنينها.[١]


مدّة الوحام

بالنّسبة لمعظم النّساء يبدأ الوحام في الثّلث الأوّل من الحمل، وتبلغ ذروته خلال الثّلث الثّاني، ثمّ يبدأ بالاضمحلال في الثّلث الثّالث من الحمل، لكن توجد بعض النساء يستمرّ الوحام لديهن بعد الولادة، لكنّها لن تستمر بتناول نفس الأشياء الغريبة إلى الأبد، وفي الواقع لدى الكثير من النّساء وحامٌ تجاه نوعٍ معيّن من الأطعمة لمدّة يومٍ واحد أو يومين، ثمّ يبدأ وحامٌ لنوعٍ آخر من الأطعمة ليوم أو يومين مختلفين، وهكذا إلى أن تنتهي فترة الوحام عند الحامل.[٢]


نصائح للسيطرة على الوحام

يمكن السّيطرة على الوحام غير الطّبيعي من خلال اتباع النّصائح الآتية:[٣]،[٤]

  • المتابعة مع مقدّم الرّعاية الصّحية، ومراجعة السّجلات الصّحية قبل الولادة.
  • مراقبة مستويات الحديد في الجسم مع تناول الفيتامينات والمعادن الأخرى.
  • تناول بدائل محتملة لتقليل الشّهية، مثل مضغ العلكة الخالية من السكّر.
  • إخبار أحد المقرّبين عن الرّغبة الشّديدة بتناول بعض المواد الضارّة، ممّا قد يساعد على تجنّب ذلك.
  • تناول وجباتٍ منتظمة وصحيّة، للمساعدة على كبح مشاعر الجوع المفاجئة.
  • الحفاظ على تناول وجباتٍ خفيفة صحّية بين الوجبات.
  • عدم التسوّق عند الشّعور بالجوع.
  • اختيار أطعمة صحيّة ذات مؤشر منخفض لنسبة السكّر في الدّم؛ لتُبقي الجسم ممتلئًا فترةً أطول، ومن الأمثلة على ذلك الشوفان غير المحلّى، والخبز الكامل، والحبوب المخبوزة، والفواكه الطّازجة.
  • تجنّب بعض الأطعمة، مثل: الجبن الطّري، والسوشي، والبيض النيء، واللحوم غير المطهيّة جيّدًا التي تحتوي على بكتيريا ضارّة، بما في ذلك السالمونيلا، والتي قد تؤدي إلى أمراضٍ ضارّة، مثل: الليستيريا، أو داء المقوسات.
  • الامتناع عن شرب الكحول.

أسئلة شائعة عن الوحام؟

هل يُمكن إيقاف الوحام؟

يُفترض أن تخف الرغبة الجامحة بتناول أصناف معينة من الأطعمة خلال الحمل مع الوقت، ولكن قد يكون إيقاف الوحام شبه مستحيل، لكن يمكن التحكم به من خلال النّصائح التي ذكرناها سابقًا.[٤]

هل يضر الوحام الجنين؟

نعم لكن في حالات معيّنة كأن يؤدي الوحام إلى تناول الأم لأصناف غير غذائيّة، ومُضرة بالصّحة أو أصناف لا تصلح لاستهلاك بكميات كبيرة، كالتراب أو الغبار أو الصابون أو الحجارة أو الفحم أو النشا أو معجون الأسنان أو الاصق (الغراء) أو بيكربونات الصوديوم أو السّجائر أو الرمل أو القهوة الجافة، وما إلى ذلك فبالإضافة إلى سميتها وما تحمله من مخاطر كالعدوى وغيرها، فإنها تتداخل مع قدرة جسم الحامل على الاستفادة من أية مواد غذائيّة تتناولها.[٤]

ما هو سبب الوحام؟

لا يوجد تفسير واضح لسبب الوحام، لكن اقترحت المجلة الأمريكية للحميات الغذائية (Journal of American Dietetic Association) أنّ الوحام قد يكون ناتجًا عن وجود نقص في فيتامينات أو معادن معينة في دم الحامل ويحتاج لها الطّفل كالحديد مثلًا.[٤]


المراجع

  1. "Pica in Pregnancy Can Be Harmful", www.verywellfamily.com, Retrieved 10/5/2019. Edited.
  2. April Newton (August 9, 2018 ), "When Do Pregnancy Cravings Start?"، www.healthline.com, Retrieved 10/5/2019. Edited.
  3. "Food cravings during pregnancy", www.pregnancybirthbaby.org.au, Retrieved 30/6/2020. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث "Pregnancy And Pica", americanpregnancy.org, Retrieved 30/6/2020. Edited.