كيفية زيادة هرمون البروجسترون بالاعشاب

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٣:٠٩ ، ١٢ أغسطس ٢٠٢٠
كيفية زيادة هرمون البروجسترون بالاعشاب

هرمون البروجسترون

تُعرف الهرمونات بأنّها مواد كيميائية قوية للغاية تُفرَز من قِبَل الغدد، لكي تُطلَق في الدم ثم تصل إلى أجزاء الجسم المختلفة وتؤثر في وظائفها، ومن أهم الهرمونات التي توجد في جسم المرأة بصورة خاصّة هو هرمون البروجسترون، إذ إنه يعد من الهرمونات الجنسية الأنثوية؛ أي أنه يُفرز من الجهاز التناسلي للأنثى، بالتحديد من المبيضين والغدد الكظرية والمشيمة.[١]

وفي هذا المقال شرح تفصيلي عن هرمون البروجسترون، وأهميته في جسم المرأة، بالإضافة إلى طرق زيادة هذا الهرمون بصورة طبيعية، باستخدام الأعشاب تحديدًا.


كيفية زيادة هرمون البروجسترون بالأعشاب

تتغير مستويات هرمون البروجسترون وتنخفض مع التقدّم بالعمر، مما يؤدي إلى التسبب بحدوث مشكلات عديدة، منها أعراض انقطاع الطمث؛ لذلك يجب اللجوء إلى علاج يرفع من نسب هرمون البروجسترون في الجسم، وقد تفي بعض الأدوية بهذا الغرض، لكن يمكنها أن تتسبب بأعراض جانبية عديدة تضرّ بصحة المرأة؛ لذلك أفضل الطرق لزيادة هذا الهرمون هي الطرق الطبيعية، بالذات باستخدام أعشاب معينة، ومن الأمثلة على هذه الأعشاب ما يأتي:[٢]

  • نبات الكينيا: إنّ الفاكهة التي تؤخذ من شجرة البلوط الكينية لديها قدرة على رفع مستويات هرمون البروجسترون بنسبة كبيرة، فضلًا عن أنها تساعد في علاج أعراض انقطاع الطمث.
  • نبات كف مريم (Chasteberry): ترفع هذه العشبة مستويات البروجسترون عند النساء اللاتي يستخدمنها، بالإضافة إلى استخدامها للتخفيف من أعراض ما قبل الدورة الشهرية.
  • الشبت: تم استعمال هذه العشبة لأغراض طبية متعددة على مر الزمان، منها زيادة نسب البروجسترون، وإطالة دورات الإنجاب، وما يميز هذه العشبة أنها آمنة جدًا ولم تُسجّل لها أي آثار جانبية قد تضر بصحة المرأة.
  • ليغستكم سترياتوم (Szechuan lovage): هي من أهم الأعشاب المستخدمة في الطب الصيني التقليدي، وترفع هذه العشبة من مستويات هرمون البروجسترون لدى المرأة.


أطعمة طبيعية لزيادة هرمون البروجسترون

تعاني الكثير من النساء من مشكلات نقص البروجسترون، ولذلك يمكن اللجوء إلى الطبيب المختص والالتزام بالأدوية المعنيّة، أو اللجوء إلى طرق طبيعية أكثر دون التعرض لأي آثار جانبية، ومن الوصفات الطبيعية أو الأطعمة التي يُعتقد أنها تؤدي إلى زيادة نسب هرمون البروجسترون في الجسم ما يأتي:[٣]

  • تناول الأطعمة الغنية بفيتامين ب6، والتي تساهم في الحفاظ على مستويات متوازنة من هرمون البروجسترون، ومن الأمثلة على هذه الأطعمة الحمص، والتونة، السبانخ، والموز، والبطاطا.
  • تناول الأطعمة الغنية بالزنك؛ إذ يعد من المغذيات المهمة لهرمون البروجسترون، بالإضافة إلى أنّ له دورًا مهمًّا في عملية الخصوبة وفي مراحل الحمل المختلفة، ومن الأمثلة على هذه الأطعمة الحمص، والكاجو، والفاصولياء، والمحار.


ما أهمية هرمون البروجسترون للمرأة؟

تتمثل وظيفة هرمون البروجسترون الرئيسة بتنظيم الحيض ودعم الحمل لدى الأنثى، بالإضافة إلى وظائف أخرى عديدة ومهمة؛ إذ يساعد على تهيئة رحم المرأة للحمل، بتهيئة بطانة الرحم لاستقبال البويضة التي تُلقّح في حال التقائها بحيوان منوي، وهذه البويضة الملقحة التي تزرع في الرحم ستُشكّل في ما بعد المشيمة، التي بدورها تنتج هرمون البروجسترون خلال مرحلة الحمل كاملةً، أما في حال عدم حدوث تلقيح للبويضة فإن مستوى هرمون البروجسترون سينخفض تدريجيًّا وسيتوقف جدار الرحم عن النمو ويبدأ بالانهيار، مما يؤدي إلى حدوث الدورة الشهرية، ولا تقتصر وظيفة هرمون البروجسترون على ذلك فقط فقط، بل إن له تأثيرات في الأعضاء الأنثوية الأخرى، ومن الأمثلة على ذلك أنه يحفز تطور الغدد المسؤولة عن إنتاج الحليب في الثدي.[٤]

كما تتلخص أهمية هرمون البروجسترون أثناء الحمل بأنّه إذا تلقحت البويضة من حيوان منوي فإنّ مستوياته تستمر بالارتفاع لدعم بطانة الرحم التي بدورها توفر المكان والغذاء للجنين، وتبقى مستويات هرمون البروجسترون مرتفعةً خلال مرحلة الحمل لمنع إنتاج بويضات إضافية.[٥]


طرق لزيادة هرمون البروجسترون

تتعدد الطرق التي من شأنها زيادة مستويات هرمون البروجسترون لدى المرأة لتفادي ضرر انخفاض مستوياته في الجسم، ومن أهمها ما يأتي:[٦]

  • استخدام كريمات تحتوي على البروجسترون: هي كريمات متاحة في الأسواق تحتوي على البروجسترون الطبيعي، ويمتصها الجسم بطريقة جيدة عند استخدامها موضعيًّا على اليدين أو الذراع أو البطن أو الفخذين مرتين يوميًا.
  • حبوب الأدوية: يتوفر البروجسترون الطبيعي أيضًا على شكل حبوب دواء، لكن في هذه الحالة يكسر الكبد الهرمون بسرعة أكبر؛ لذلك يجب تناول الأدوية بكمية أكتر بكثير من استخدام الكريمات الموضعية للاستفادة منه قدر الإمكان، كما تتوفر التحاميل المحتوية على البروجسترون، لكنها من النوع المهبلي؛ أي توضع في المهبل.
  • تناول الأطعمة الغنية بالبروجسترون أو الأطعمة التي تحفز الجسم لإنتاجه: مثال على ذلك الفاصولياء، والمكسرات، والحبوب الكاملة، والبروكلي، واليقطين، بالإضافة إلى السبانخ والقرنبيط.
  • إجراء تغييرات في نمط الحياة اليومي: تشتمل هذه التغييرات على ما يأتي:
    • الحد من التوتر، إذ يؤدي التوتر والإجهاد إلى رفع هرمونات الإجهاد في الجسم، بالتالي التأثير في الهرمونات الجنسية؛ لذلك من المهم جدًا الحد من التوتر وإدارة الضغط والإجهاد، ويمكن أن يتم ذلك بممارسة التأمل، أو الاسترخاء، أو القراءة، أو الاستماع إلى الموسيقى.
    • النوم لساعات كافية وبجودة عالية.
    • الحفاظ على وزن صحي ومناسب للجسم؛ لأن الوزن الزائد يؤدي إلى زيادة إنتاج هرمون الإستروجين، بالتالي عدم التوازن في مستويات هرمون البروجسترون.
    • عدم الإفراط في ممارسة التمارين الرياضية؛ إذ إنها تؤدي إلى رفع مستوى هرمونات الإجهاد وتقليل البروجسترون.


المراجع

  1. "Everything You Need to Know About Progesterone", healthline, Retrieved 2020-7-16. Edited.
  2. "Herbs That Increase Progesterone", leaf.tv, Retrieved 2020-7-16. Edited.
  3. "Can you treat low progesterone levels naturally?", medicalnewstoday, Retrieved 2020-7-16. Edited.
  4. "Progesterone ", britannica, Retrieved 2020-7-16. Edited.
  5. "Everything You Need to Know About Progesterone", healthline, Retrieved 2020-7-16. Edited.
  6. "How to Naturally Increase Your Progesterone Levels", healthline, Retrieved 2020-7-16. Edited.