كيف أعالج فقاعات القدم؟

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٣٩ ، ٢٣ يونيو ٢٠٢٠
كيف أعالج فقاعات القدم؟

فقاعات القدم

يعاني الكثير منا من ظهور أكياس و فقاعات على القدمين، ويُعزى ذلك عادةً إلى ارتداء الأحذية الضيقة، لكن في الحقيقة هذه الفقاعات تظهر نتيجة العديد من الأمور، وتعدّ أمرًا مزعجًا يعيق حرقة القدمين، فما هي فقاعات القدم ومن ماذا تنتج؟

في الحقيقة هي جيوب مملوءة بالسوائل تظهر في الطبقة العليا من الجلد نتيجة الاستجابة للتعرّض للإصابات أو العدوى، وغالبًا ما تحدث هذه الفقاعات في المناطق المتضررة لتحصينها من المزيد من الضرر، وبما أنّ القدمين مليئتان بالعديد من الأعصاب والأوعية الدموية ومعرضتان لضغط قوي ومستمر خلال اليوم يمكن أن تكون الفقاعات التي تظهر فيهما مؤلمة جدًا، وقد يصعب علاج بعض فقاعات القدم بسبب أماكن وجودها التي تُعيق الوصول إليها، لكن لا تُعدّ من الحالات الخطيرة أو المهددة للصحة، وإنما هي آلية دفاعية طبيعية، تُساعد في تقليل الضغط وحماية الأنسجة المتضررة.[١]


كيف أعالج الفقاعات في القدم؟

يُعد ترك فقاعات القدم دون الضغط عليها أو محاولة تصريفها من أفضل طرق العلاج، ففي معظم الحالات تزول من تلقاء نفسها في غضون عدّة أيام، ويمكن منح القدمين المزيد من الاهتمام عند ظهور الفقاعات لتسريع عملية الشفاء، عن طريق اتباع التدابير الآتية:[١][٢]

  • غسل المنطقة المحيطة بالفقاعة برفق بالماء والصابون، وتغطيتها بضمادة نظيفة معقمة وجافة وفضفاضة تسمح بوصول الهواء إلى الفقاعة، مثل الشاش أو الضمادات الطبية الفضفاضة.
  • تجنّب التعرّض للمهيجات ومصادر التحسس، بالإضافة إلى تجنّب ارتداء الأحذية التي سببت ظهور الفقاعات.
  • تجنّب فتح الفقاعة وتصريف السوائل من داخلها، لكن في حال كانت كبيرةً ومزعجةً، يمكن تصريف السوائل وتخفيف الانزعاج باستخدام إبرة معقمة.
  • وضع كيس ثلج ملفوف بمنشفة سميكة ونظيفة على مكان الفقاعة برفق دون الضغط عليها؛ لتخفيف الألم والتقليل من التهاب الجلد.
  • رفع القدم على كرسي أو وسادة؛ لتقليل تدفق الدم إلى المنطقة المصابة والحد من الالتهاب.
  • المحافظة على بقاء المنطقة المصابة جافة قدر الإمكان؛ لتسريع عملية الشفاء.
  • استخدام المضادات الحيوية الموضعية، وتطبيقها بلطف على الفقاعة والجلد المحيط بها.
  • تنظيف المنطقة وتعقيمها باستخدام المعقمات الطبية، بما في ذلك منتجات بيروكسيد الهيدروجين؛ لتقليل الالتهاب.
  • إزالة الجلد الميت المتبقي بعد شفاء الفقاعة باستخدام مقص أو ملقط معقم.


هل يمكن علاج الفقاعات في القدم بالمواد الطبيعية؟

يوجد العديد من المواد الطبيعية التي يمكن استخدامها لتخفيف الألم والأعراض الأخرى الناتجة عن فقاعات القدم، عن طريق تطبيقها مباشرةً على الفقاعات والجلد المحيط بها، ومن ضمنها:[٢]

  • جل الصبار: يُعدّ مضادًا طبيعيًا للالتهابات، مما يعني أنه يساعد في تخفيف الاحمرار والتورم، بالإضافة إلى أنّ جل الصبار يُعدّ مرطبًا رائعًا للجلد، فيساهم في الحفاظ على رطوبته.
  • خل التفاح: إذ يتمتّع بالعديد من الخصائص المضادة للبكتيريا، لذلك يمكن أن يساعد في منع العدوى بمجرد ظهور الفقاعة على القدم.
  • زيت شجرة الشاي: إذ يتمتع هذا الزيت العطري بمجموعة من الخصائص المضادة للبكتيريا، كما أنّه يساهم في تجفيف الفقاعة.
  • الشاي: إذ يساعد تطبيق الشاي على المنطقة المصابة في تهدئة الفقاعات وتقليل التهيّج والالتهاب، ويمكن استخدام الشاي الأسود أو الأخضر، إلّا أنّ الشاي الأخضر يحتوي على نسبٍ أعلى من مضادات الالتهابات.


كيف يمكن تفريغ فقاعات القدم في المنزل؟

يُنصح بعدم فتح الفقاعات وتصريف السوائل منها؛ لأنّ ذلك قد يؤدي إلى التهابها وتهيّجها، لكن في بعض الأحيان التي تكون فيها الفقاعات كبيرة الحجم ومملوءةً جدًا بالسوائل وتُسبب الكثير من الألم والانزعاج أو عند وجودها في أماكن من القدم تُعيق المشي والوقوف يمكن فتحها في المنزل عن طريق اتباع الخطوات الآتية:[٣]

  • غسل اليدين جيدًا بالماء الدافئ والصابون المضاد للبكتيريا.
  • تعقيم إبرة حادة باستخدام قطعة قطن مغمورة بالكحول الطبي.
  • تعقيم الفقاعة والجلد المحيط بها باستخدام معقم طبي.
  • عمل ثقب صغير في الفقاعة بواسطة الإبرة المعقمة.
  • تصريف السوائل من الفقاعة بالكامل، ومسح الفقاعة وتنظيفها جيدًا.
  • وضع مرهم أو كريم مضاد للبكتيريا على الفقاعة.
  • تغطيتها بضمادة فضفاضة أو شاش طبي.
  • المداومة على وضع الكريم المضاد للبكتيريا، والمحافظة على تغطية الفقاعة حتى تلتئم.


لماذا تظهر فقاعات القدم؟

يوجد العديد من الأسباب والعوامل التي تزيد من فرص ظهور الفقاعات على القدم، من ضمنها:[١][٣]

  • تشوهات القدم التي تؤثر في تناسب الأحذية أو الجوارب.
  • ارتداء الجوارب الرقيقة التي لا تمتص الرطوبة، أو ارتداء الأحذية دون جوارب.
  • العمر، إذ تزداد فرص الإصابة بفقاعات القدم مع التقدم بالعمر؛ لأنّ الجلد يصبح أكثر حساسيّةً وعرضةً للتلف.
  • الاحتكاك الناجم عن الضغط على القدمين بسبب المشي أو الوقوف لساعات طويلة خلال اليوم.
  • الأحذية الضيقة أو غير المجهزة جيدًا.
  • الرطوبة أو التعرّق المفرط، وهو أمر شائع بين الرياضيين خلال المواسم الدافئة، خاصّةً العدّائين.
  • التعرّض لبعض المواد الكيميائية والمواد المهيّجة، بما في ذلك مستحضرات التجميل والعناية بالقدمين، أو المنظفات.
  • مرض الهربس.
  • الالتهابات الفطرية.
  • اضطرابات التعرّق.
  • حمل أشياء ثقيلة.
  • جفاف جلد القدمين.
  • حروق الشمس.
  • ردود الفعل التحسسية تجاه بعض المهيّجات.
  • العدوى البكتيرية.


هل تظهر الفقاعات في أجزاء أخرى غير القدم؟

يوجد العديد من الحالات المرضية والمشكلات الصحية التي تتسبّب بظهور الفقاعات، فقد تظهر الفقاعات المليئة بالسوائل على جميع أجزاء الجسم وليس فقط على القدمين، ومن ضمن هذه الحالات ما يأتي:[٤][٥]

  • القوباء الباردة التي تتسبب بظهور الفقاعات على الفم وداخله، وعلى الشفاه وحولهما.
  • مرض الهربس، بما في ذلك الهربس التناسلي، الذي يتسبب بظهور الفقاعات في الأعضاء التناسلية.
  • أمراض المناعة الذاتية الجلدية، التي تؤثر في جميع أجزاء الجسم، بما في ذلك الوجه، والجذع، والبطن، إضافةً إلى اليدين والقدمين.
  • حالات التهاب الجلد التماسي التي قد تؤثر في جميع أجزاء الجسم.
  • مرض الفقاع الشائع الذي يؤثر في الفم، والحلق، والأنف، والعيون، كما أنه يؤثر في الأعضاء التناسلية، والشرج، والرئتين.
  • الحروق التي قد تتسبب بظهور الفقاعات في جميع أجزاء الجسم حسب مكان الحرق.
  • مرض الجدري الذي يتسبب بظهور الفقاعات المليئة بالماء في معظم أجزاء الجسم.


متى يجب زيارة الطبيب؟

يُنصح باستشارة الطبيب حول تشخيص الفقاعات التي تظهر على القدم أو على أي جزء آخر من الجسم عند حدوث ما يأتي:[٦]

  • الشعور بالألم الشديد في الفقاعات.
  • عودة ظهور الفقاعات باستمرار.
  • التهاب الفقاعات والجلد المحيط بها، بالإضافة إلى الاحمرار.
  • امتلاء الفقاعات بقيح أخضر أو أصفر.
  • ظهور العديد من الفقاعات دون سبب واضح.
  • ظهور الفقاعات بسبب الحروق، أو حروق الشمس، أو نتيجة ردّ فعل تحسسي.
  • ظهور الفقاعات في أماكن غير معتادة في الجسم، بما في ذلك الجفون، أو الفم، أو الأعضاء التناسلية.


المراجع

  1. ^ أ ب ت Jennifer Huizen (2017-10-31), "What causes blisters on the feet?"، medicalnewstoday, Retrieved 2020-6-22. Edited.
  2. ^ أ ب Sharon Tanenbaum (2018-1-5), "9 Healing Home Cures for Blisters"، everydayhealth, Retrieved 2020-6-22. Edited.
  3. ^ أ ب Valencia Higuera (2019-3-7), "Blisters on Feet: What You Need to Know"، healthline, Retrieved 2020-6-22. Edited.
  4. Mary Ellen Ellis (2018-9-18), "Blisters"، healthline, Retrieved 2020-6-22. Edited.
  5. "Blisters: Causes and Treatments", webmd, Retrieved 2020-6-22. Edited.
  6. "Blisters", nhs, Retrieved 2020-6-22. Edited.