كيف اعرف صداع الضغط

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٠٢ ، ١٤ ديسمبر ٢٠٢٠
كيف اعرف صداع الضغط

صداع الضغط المرتفع؛ حقيقة أم خرافة!

من الممكن القول أن ارتفاع ضغط الدم أحد أكثر الأمراض شيوعًا، إذ يؤثر في شخص من بين ثلاثة أشخاص بالغين في الولايات المتحدة، كما قد تزيد الإصابة بارتفاع ضغط الدم من خطر الإصابة بالعديد من الاضطرابات، كأمراض القلب، والجلطات القلبية، والدماغية، ويُجري الباحثون العديد من الدراسات حول العلاقة بين ارتفاع ضغط الدم والصداع، فما هي الأدلة التي تؤكد وجود ما يسمى بصداع الضغط المرتفع؟ وعلى النقيض ما هي الأدلة التي تنفي وجود هذا النوع من الصداع؟ وبالإضافة إلى ذلك كيف يمكن للشخص كشف إصابته بالضغط المرتفع؟ كل ذلك وغيره سنتعرف عليه في مقالنا هذا.[١]


الأدلة التي تدعم صداع الضغط المرتفع

تشير ورقة بحثية نشرت في المجلة الإرانية لعلم الأعصاب عام 2013[٢] أنّ صداع الضغط المرتفع يصيب جهتي الرأس، ويتميز هذا الصداع بالخفقان، بالإضافة إلى أنّه يزداد مع النشاط البدني، ويفسر الباحثون حدوث هذا الصداع بأنّ ضغط الدم المرتفع يؤثر في الحاجز الدموي الدماغي، إذ يسبب تسرب دموي في الدماغ نتيجة ارتفاع الضغط عليه، ولعدم امتلاك الدماغ المساحة الكافية لهذا التسرب والانتفاخ، إذ يقع داخل الجمجمة القاسية، فيزداد الانتفاخ الذي يسبب ظهور بعض الأعراض، ومن بينها الصداع، بالإضافة إلى الدوخة، واضطراب النظر، والارتباك، والغثيان، والنوبات التشنجية.[٣]


الأدلة التي تنفي صداع الضغط المرتفع

تشير منظمة القلب الأمريكية[٤] إلى أنّ رتفاع ضغط الدم حالة صامتة الأعراض، أي أنّها لا تسبب ظهور أي عرض، ولا تسبب الصداع إلا إذا تجاوزت قراءة ضغط الدم حاجز 180/120، بالإضافة إلى ذلك أجرت المجلة الأمريكية لارتفاع ضغط الدم[٥] دراسة تابعت فيها ما يَقرُب ألفي شخص يعانون من ارتفاع ضغط الدم لثلاثين سنة، وراقب الباحثون خلالها الصداع لدى المتطوعين، واستنتجوا عدم وجود علاقة بين الصداع وخطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.[٣]


كيف يمكن الاستدلال على الإصابة بالضغط المرتفع؟

يجب قياس ضغط الدم للاستدلال على الإصابة بالضغط المرتفع من عدمها، وعادة ما تندرج قراءات ضغط الدم ضمن النظاقات الآتية:[٦]

  • ضغط الدم الطبيعي، وتكون قراءة ضغط الدم أقل من 120/80ملليمتر زئبقي.
  • ما قبل ارتفاع ضغط الدم، وتشخص هذه الحالة إذا كان ضغط الدم الانقباضي يتراوح ما بين 120-129 ملليمتر زئبقي، بينما ضغط الدم الانبساطي يقل عن 80 ملليمتر زئبقي، وعادةً ما تزداد هذه الحالة سوءًا بمرور الوقت، إلا إذا اتخذ المصاب إجراءات للسيطرة على ضغط الدم.
  • ارتفاع ضغط الدم المرحلة الأولى، تشخص هذه الحالة إذا كان ضغط الدم الانقباضي يتراوح ما بين 130-139 ملليمتر زئبقي، أو ضغط الدم الانبساطي ما بين 80-89 ملليمتر زئبقي.
  • ارتفاع ضغط الدم المرحلة الثانية، تزداد قياسات ضغط الدم الانقباضي في هذه المرحلة عن 140 ملليمتر زئبقي، أو ضغط الدم الانبساطي عن 90 ملليمتر زئبقي، وتعدّ هذه الحالة الأكثر خطورة من ارتفاع ضغط الدم.


نصائح لتخفيف صداع الضغط المرتفع

يحتاج الشخص المصاب بالصداع إلى تخفيفه للشعور بالراحة، سواء كان هذا الصداع ناجمًا عن ارتفاع ضغط الدم، أو عن أسباب أخرى، وقبل ذكر علاجات الصداع، يجب مراجعة الطبيب قبل تناول أي علاج، وخاصة إذا كان الشخص يأخذ علاج لارتفاع ضغط الدم، ومن الممكن أنّ تتضمن النصائح لعلاج الصداع ما يأتي:[١]

  • التقليل من الكافيين، قد يزيد شرب كمية كبيرة من الكافيين إلى زيادة الصداع الذي يعاني منه الشخص، كما يمكن أنّ يزيد ذلك من ارتفاع ضغط الدم.
  • الزيوت العطرية، تمتلك بعض الزيوت العطرية القدرة على تهدئة الجهاز العصبي المركزي، الأمر الذي يقلل من حدة الصداع، وبخاصة الصداع التوتري، ومن أبرز هذه الزيوت العطرية، زيت النعناع، والزيت الخزامى.
  • مضادات الالتهابات، من الممكن أن تملك بعض الأطعمة خصائص مضادة للالتهابات، الأمر الذي يساهم في التخفيف من حدة الصداع الناجم عن الالتهاب، ومن أبرز هذه الأطعمة بذور الكتان، والكرفس، والتوت البري، ويفضل استشارة الطبيب قبل استخدامها.
  • الأدوية التي لا تحتاج إلى وصفات طبية، يمكن اللجوء إلى الأدوية التي لا تحتاج إلى وصفة طبية، والتي تستخدم عادةً في علاج الصداع، ومن أبرزها الأسبرين، ولكن يمنع على الشخص المصاب بارتفاع ضغط الدم استخدام الأسبرين حتى يسيطر على ضغط الدم ضمن النطاق الطبيعي، ويفضل أنّ يستشير الطبيب قبل استخدامه.


المراجع

  1. ^ أ ب Kathryn Watson (2019-03-07), "Does High Blood Pressure Cause Headaches?", healthline, Retrieved 2020-11-29. Edited.
  2. "Secondary headaches attributed to arterial hypertension", ncbi, Retrieved 2020-11-29. Edited.
  3. ^ أ ب Rachel Nall, MSN, CRNA (2018-07-12), "Can high blood pressure lead to headaches?", medicalnewstoday, Retrieved 2020-11-29. Edited.
  4. "What are the Symptoms of High Blood Pressure?", heart, Retrieved 2020-11-29. Edited.
  5. "The Paradoxical Significance of Headache in Hypertension ", oup, Retrieved 2020-11-29. Edited.
  6. "High blood pressure (hypertension)", mayoclinic, Retrieved 2020-11-29. Edited.