كيف تؤثر التكنولوجيا على النوم

كيف تؤثر التكنولوجيا على النوم

الأجهزة التي تؤثر في النوم

يؤدي استخدام الأجهزة الالكترونية خلال موعد ما قبل النوم إلى تأخير الساعة الداخلية لجسم الانسان (الساعة البيولوجية)، ومن هذه الأجهزة التلفاز أو الأجهزة اللوحية أو الهواتف الذكية وأجهزة الكمبيوتر المحمولة وأي أجهزة الكترونية أخرى، ويُعزى ذلك إلى التأثير الواقع على طول الموجة القصيرة والضوء الأزرق الاصطناعي المنبعث من هذه الأجهزة على الجسم، فكلّما زادت مدة استخدام الأجهزة الالكترونية عبر الشخص خلال اليوم زادت صعوبة النوم أو البقاء نائمًا لوقت أطول، وسيزيد الشعور باليقظة في وقت يجب الشعور خلاله بـالنعاس.[١]


التكنولوجيا وقلة النوم والاكتئاب

لقلة النوم آثار جانبية؛ ومنها العصبية وتقلبات المزاج والقضاء على السعادة، وربما يلاحظ الإنسان قلة النشاط، أو كثرة التهيج، أو حتى أعراض الاكتئاب؛ مثل: الشعور بالحزن المستمر أو الفراغ، وكلّ هذه التغييرات في المزاج تؤثر ليس فقط في صحة الانسان، بل في حالته الذهنية وعلاقاته الإجتماعية.[٢] وتؤثر الأجهزة الإكترونية في كفاءة النوم من خلال:

  • التأثير في الميلاتونين، يقلّل استخدام الأجهزة الالكترونية من إنتاج الميلاتونين -الهرمون الذي يتحكم بدورة النوم والاستيقاظ-؛ مما يُصَعّب من مهمة النوم أو الاستغراق به؛ إذ يرسل الميلاتونين إشارات إلى الدماغ لإعلان الحاجة الى النوم، لكن عند امتصاص الضوء الساطع من خلال العين نتيجة استخدام الأجهزة الالكترونية يؤخر إنتاج الميلاتونين؛ مما يجعل من الصعب على الإنسان النوم.[٣][٤]
  • ابقاء االدماغ يقظًا، إذ إنّ استخدام الأجهزة الإلكترونية قبل النوم لأيّ سبب كان، سواء تصفح البريد إلكترونيًا أو تصفح الإنترنت، أمرٌ كافٍ لإبقاء العقل نشطًا، مما يُصعِّب مهمة الاسترخاء والدخول في النوم.[٤]


تأثير قلة النوم في الفرد

الحصول على أقلّ من سبع ساعات من النوم بانتظام قد يؤدي إلى عواقب مرضية تؤثر في جسم الانسان بالكامل، وقد يظنّ الانسان أنّ انقطاع النوم بين وقت وآخر مجرد حالة عابرة لا غير، لكنّ قلة النوم المستمرة تؤدي إلى النعاس المفرط أثناء النهار، والصعوبات العاطفية، ومشكلات في الذاكرة، ومشكلات في التفكير والتركيز، وتقلبات في المزاج، وضعف المناعة، وقلة الإنتاج في العمل، والسمنة، وربما يؤدي إجراء ذلك الى التعرض للحوادث المتعددة.[٥][٦]


خطوات تحسين نوعية النوم

عادات النوم الصحي أن تُحدث فرقًا كبيرًا في جودة الحياة بالحفاظ على ممارسات ما قبل النوم الآتية على أساس ثابت:[٧]

  • الالتزام بجدول نوم منظم: الالتزام بالاستيقاظ والنوم في أوقات معينة حتى إن كان ذلك في عطلات نهاية الأسبوع يساعد في تنظيم الساعة البيولوجية للجسم والبقاء نائمًا طوال الليل.
  • الاسترخاء قبل النوم: تسهم ممارسات ما قبل وقت النوم بعيدًا عن الأضواء الساطعة في الحد من المنبهات التي تسبب التوتر أو القلق.
  • تجنب القيلولة: ربما تفيد القيلولة خلال اليوم -خاصةَ ما بعد الظهر- في إبقاء الشخص مستيقظًا، والحفاظ على النشاط خلال النهار؛ لذلك في حالة معاناة صعوبة في النوم أثناء الليل يُفضّل الاستغناء عنها في النهار.
  • ممارسة التمارين الرياضية يوميًا: حيث ممارسة الرياضة بشكل منتظم الأفضل، لكن حتى التمارين الأقل جهدًا تُعدّ أفضل من عدم ممارسة أي نشاط.
  • النوم على مرتبة ووسائد مريحة: ذلك مهم لتحسين نوعية النوم، ولكلّ وسادة ومرتبة متوسط عمر يجب ألّا يتجاوزه الشخص، فمتوسط العمر المتوقع 9 الى 10 سنوات، وهو العمر الافتراضي لمعظم المراتب عالية الجودة، كما أنّ التأكد من الحصول على الوسائد المريحة وترتيب الغرفة بطريقة جذابة ومريحة للنوم وخالية من المواد التي قد تسبب الحساسية التي لعلّها تؤثر في التنفس وإزالة الأشياء التي قد تؤدي إلى الانزلاق أو السقوط.
  • تجنب الكحول والسجائر والوجبات الثقيلة ما قبل النوم: ربما تسبب الكحول والسجائر والكافيين تقليل ساعات النوم، وتناول وجبات كبيرة أو حارة ينتج منها عدم الراحة أو عسر الهضم أثناء النوم؛ مما يجعل النوم صعبًا. وإذا أمكن يُنصح بتجنب تناول وجبات كبيرة لمدة ساعتين إلى ثلاث ساعات قبل موعد النوم، وتؤكل وجبة خفيفة قبل 45 دقيقة في حالة الجوع.
  • استمرار المعاناة من صعوبة في النوم، إذ يجب التحدث إلى الطبيب أو اختصاصي النوم.


المراجع

  1. "Why Electronics May Stimulate You Before Bed", www.sleepfoundation.org, Retrieved 26-04-2020. Edited.
  2. "The Complex Relationship Between Sleep, Depression & Anxiety", www.sleepfoundation.org, Retrieved 26-04-2020. Edited.
  3. Rita Brooks (08-02-2018), "How Technology Impacts Sleep Quality"، www.aastweb.org, Retrieved 26-04-2020. Edited.
  4. ^ أ ب "Challenging Ways Technology Affects Your Sleep", www.sleep.org, Retrieved 26-04-2020. Edited.
  5. Karen Cross (25-01-2018), "What to know about sleep deprivation"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 26-04-2020. Edited.
  6. Alana Biggers (19-04-2019), "The Effects of Sleep Deprivation on Your Body"، www.healthline.com, Retrieved 26-04-2020. Edited.
  7. "Healthy Sleep Tips", www.sleepfoundation.org, Retrieved 26-04-2020. Edited.