لغة جسد الأطفال: كيف نفهمها؟

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٥٢ ، ٩ يونيو ٢٠٢٠
لغة جسد الأطفال: كيف نفهمها؟

لغة جسد الطفل

عند قدوم أول مولود إلى العائلة يصعب فهم ماذا يريد، حيث البكاء أول لغة يستخدمها المولود عند ولادته؛ فيبكي عندما يجوع، أو عندما يشعر بالبرد، أو عند التعب، وقد يبدو هذا الأمر من أكثر الأشياء التي تستصعبها الأم في البداية؛ لأنّها تبدو كلغة غريبة، ولكن مع الوقت ستصبح الأم أكثر الأشخاص قدرةً على تلبية احتياجات مولودها.[١]


ما أهمية فهم لغة جسد الطفل؟

كما ذُكِرَ سابقًا فإنّ أول لغة يتقنها الطفل البكاء، وبعدها يبدأ الطفل بالابتسامة، ثم تحريك اليدين والقدمين، وبعدها يبدأ بالثرثرة وهكذا؛ لذا فمن المهم جدًّا أن تقرأ الأم عن هذه اللغات، خاصةً مع المولود الأول، حتى يساعدها في فهم احتياجاته، والاستجابة لها، مما يساهم كثيرًا في شعور الطفل بالراحة والأمان، كما أنّه يساعد في بناء علاقة وطيدة بين الوالدين والطفل.[٢]


دلالات لغة جسد الطفل

في ما يأتي بعض الحركات التي يفعلها الطفل ودلالات كلّ منها، وكيفية الاستجابة لها:[٣]

  • تحريك الرجلين في الهواء: واحدة من أوائل الحركات التي يفعلها الطفل بعد البكاء، والتي تُعبّر عن شعوره بالفرح والسعادة تجاه شيء ما؛ مثل: رؤيته لوالدته، أو تحريك لعبته المفضله أمامه. ويُنصَح هنا بتعزيز هذه القدرة عند الطفل؛ لأنّها تساعد في تقوية عضلات الرجلين لديه مما يعينه على الزحف بعدها؛ ذلك عن طريق تحريك الأشياء المفضّلة لديه أمامه، أو مساعدته في تحريك قدميه أكثر.
  • تحريك الوجه بعيدًا: قد تلاحظ الأم في بعض الأحيان عدم استجابة الطفل لها ونظره بعيدًا عنها؛ مثل: عند مناداته أو عند إطعامه، وسبب ذلك أنّ الطفل ما يزال يحاول استكشاف الأشياء المحيطة به، وشعوره بالفضول تجاهها، أو وجود شيء يجذب انتباهه أكثر؛ مثل: التلفاز. ويُنصَح هنا بترك الطفل ينظر للأشياء التي يريدها، والتي تجذب انتباهه لوقت قصير، بعدها سيرجع الطفل ينظر لأمه.
  • تقوّس ظهر الطفل: لهذه الحركة عدة دلالات؛ ومنها إذا بدا الطفل بفعل هذه الحركة بينما هو يرضع؛ فهذا يدلّ على أنّه قد شبع، أو يعاني من ألم في معدته، وقد تدلّ على شعور الطفل بالتعب. وفي هذه الحالة تستطيع الأم تهدئة طفلها؛ مثل: هزّه قليلًا، أو تشتيت انتباهه لشيءٍ؛ مثل: الخروج به خارج المنزل، أمّا إذا كان سبب هذه الحركة شعوره بالألم في معدته فيُنصَح هنا بزيارة الطبيب الاختصاصي.
  • فتح الذراعين: تدلّ هذه الحركة على أنّ الطفل في مزاجٍ جيد، كما أنّه يفعلها عند الجلوس عادةً؛ لأنّه يحاول أن يوازن جسمه، ويُنصَح في هذه الحالة باللعب مع الطفل بما أنّه يشعر بالسعادة، أو أخذه في جولة خارج المنزل، وفي حال كان الطفل يحاول الجلوس فيُنصَح هنا بمساعدته، أو وضع بعض الوسادات إلى جانبه.
  • الشدّ على قبضة يده: الذي يعني أنّ الطفل جائع جدًا حتى لو لم يبكِ، وبالتأكيد يوصى هنا بإطعامه فورًا.
  • ثني القدمين: تبدأً هذه الحركة في شهر السادس للمولود، حيث الطفل فيها يثني ركبتيه محاولًا الإمساك بها، وتدلّ هذه الحركة على أنّ الطفل يعاني من إمساك، أو غازات المعدة. ويُنصَح هنا بمساعدة الطفل في الإخراج عن طريق التدليك البطن، أو التربيت على ظهره.
  • شدّ الأذن: لهذه الحركة عدة تفسيرات؛ منها أنّ الطفل يحاول اكتشاف جسمه، أو وجود التهاب فيها، أو بسبب التسنين. وفي حالة كان سببها التسنين أو اكتشاف الذات فلا تستطيع الأم فعل الكثير، لكن في حالة لم يكن الطفل في عمر التسنين فيوصى بزيارة طبيب الأطفال للتأكد من عدم وجود التهاب.
  • فرك العينين: تشبر هذه الحركة بكل بساطة إلى أنّ الطفل متعب، ويحتاج إلى قسط من النوم، ويُنصَح في هذه الحالة بهزّ الطفل قليلًا إلى أن يغفو، أو تستطيع الأم الغناء له في حال بكائه.


المراجع

  1. "READING BABY BODY LANGUAGE", babybonus, Retrieved 27-5-2020.
  2. "Baby cues and baby body language: a guide", raisingchildren,19-11-2019، Retrieved 27-5-2020.
  3. Mahak Arora (26-9-2018), "Decoding Baby’s Body Language – What’s Your Child Trying to Say"، parenting.firstcry, Retrieved 27-5-2020.

127 مشاهدة