أعراض التسنين عند الأطفال

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٤٦ ، ٢ يوليو ٢٠١٨
أعراض التسنين عند الأطفال

يمر الأطفال في الأشهر الأولى من حياتهم بعوارض متعددة تعبر عن نموهم المتواصل، وقد تظهر هذه العوارض على الطفل على شكل بكاء متواصل لعدم قدرته عن التعبير بوسائل أخرى،

مما يسبب للأم حيرة وقلقًا حول الأسباب التي تدفع بطفلها لهذا البكاء.

ولعل أكثر الأعراض إزعاجًا للأم والطفل في المراحل الأولى من عمره هي فترة بزوغ الأسنان،

أو التسنين، ويعتبر بزوغ الأسنان عارضًا مفرحًا للأم، فقد بدأ طفلها يكبر، وقد تلجأ بعض الأمهات للاحتفال بهذه الأسنان معبرةً بذلك عن مدى سعادتها وابتهاجها،

على عكس طفلها الصغير الذي يعتبر بزوغ الاسنان بالنسبة له أول وجع حقيقي يشعر به في هذه الحياة.

مراحل بزوغ الأسنان:


تنمو أسنان الطفل اللبنية في الفترة الجنينية أثناء تواجده في رحم أمه،

ثم تبدأ بالبزوغ من اللثة عند سن الستة شهور، وقد يتغير عمر بزوغ الأسنان من طفل لآخر،

فبعض الأطفال تظهر أسنانهم في سن مبكرة عن الستة شهور وبعضهم الآخر قد يتأخر بزوغ أسنانه عن هذا العمر.

يبدأ بزوغ الأسنان بنمو الأسنان الأمامية السفلية عند الأطفال يتبعها الأسنان العلوية الأمامية عن عمر ستة أشهر تقريبًا، ثم تتبعها القواطع الجانبية العليا والسفلى، عند عمر العشرة أشهر قد يمتد عند بعض الأطفال لعمر السنة.

ويتوالى نمو الأسنان بظهور الأضراس الخلفية عند عمر السنة تتبعها الأنياب عند عمر السنة والنصف إلى السنتين، يتبعها بعد ذلك نمو باقي الأسنان.

وتصاحب الأسنان اللبنية الطفل حتى عمر الخمس سنوات حيث تبدأ عملية تبديل الأسنان اللبنية بأسنان دائمة بالتدريج.

أعراض بزوغ الأسنان عند الأطفال:


يصاحب نمو الأسنان عند الأطفال مجموعة من الأعراض المزعجة والمؤلمة، نذكر منها ما يلي:

  1. ارتفاع في درجة حرارة الطفل.
  2. التهاب واحمرار في اللثة.
  3. انتفاخ في اللثة في منطقة بزوغ السن.
  4. سيلان متواصل للعاب الطفل.
  5. بكاء مستمر وتعكر في مزاج الطفل.
  6. احمرار في خدود الطفل.
  7. قيام الطفل بعَضّ وفرك متكرر للثته.
  8. عدم القدرة على الرضاعة، مع القيام بعضّ ثدي الأم في بعض الأحيان.
  9. قد يرافق تسنين الأطفال في بعض الأحيان إسهال .
  10. طفح جلدي في منطقة الذقن وحول الفم بسبب سيلان لعاب الطفل بشكل مستمر.
  11. أرق وعدم القدرة على النوم بسبب الألم المصاحب لبزوغ الأسنان.

تستطيع الأم تخفيف ألم التسنين عن طريق إعطاء طفلها بعض خافضات الحرارة التي تقوم بخفض حرارة الطفل وتسكين ألمه لفترة من الوقت،

كما تستطيع الأم استشارة الطبيب حول استخدام بعض المراهم الموضعية  كتطبيق جل الأسنان على منطقة لثة الطفل،

فقد يساهم هذا الجل بتسكين ألم التسنين،

كما تستطيع الأم أن تقوم بتقديم قطع من الخيار والجرز الباردة في حال بدأت بإعطاء طفلها وجبات من الطعام،

فهي تساهم في عملية بزوغ الأسنان بشكل أسرع كما تعمل على تسكين وجع اللثة.