ماهو علاج السواد بين الفخذين

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:٢٩ ، ٢٠ مارس ٢٠٢١
ماهو علاج السواد بين الفخذين


علاجات منزلية لتخفيف السواد بين الفخذين

يعدّ ظهور الجلد الداكن في منطقة بين الفخذين واحدًا من المشكلات المنتشرة والتي تُصيب الأفراد بصرف النظر عن لون بشرتهم، فهو ناجم عن وجود بعض العوامل والأسباب التي تحفِّز فرط إنتاج صبغة الميلانين، والتي تُعطي البشرة لونها المُميز؛ كالتغيرات الهرمونيَّة، والتعرُّض لأشعة الشمس، والمعاناة من جفاف البشرة، وتناول أنواع معينة من الأدوية، واحتكاك البشرة بالملابس، والإصابة بمرض السكري، والمعاناة من الشواك الأسود (Acanthosis nigricans)‏، والتعرُّض لأشعَّة الشمس، وغيرها من الأسباب والعوامل الأخرى.[١]


وكما هو الحال مع باقي المشكلات التي قد يتعرَّض لها الجلد، فإنَّ ظهور الجلد داكنًا بين الفخذين قد يكون مصدرًا للانزعاج وضعف الثقة بالنفس، وهو ما يدفع الشخص للبحث عن الطرق الطبيعية التي يمكن من خلالها تخفيف هذه المشكلة، ولكنْ، يجب التنويه إلى ضرورة استشارة الطبيب قبل البدء باستخدام أيْ من هذه المواد حتى وإنْ كانت طبيعيّة، والتأكد من إمكانية استخدامها بصورة آمنة وحول مدّة الاستخدام وآليته،[٢] ونذكر في الآتي بعض الأمثلة على مواد قد تساهم في تخفيف اللون الداكن للبشرة بين الفخذين:


  • خل التفاح: توصَّلت إحدى الدراسات التي نشرت في عام 2018 إلى فائدة تناول خل التفاح ودوره في تخفيف إجهاد التأكسد وخطورة الإصابة بالسُّمنة بين الجرذان التي تعاني من زيادة الكتلة الدهنية في أجسامها، وذلك عن طريق تعديل نظام الدفاع المضاد للتأكسد،[٣] وبما أنَّ اللون الداكن بين الفخذين قد يكون مرتبطًا بالسمنة، فإنَّ الانتظام على استهلاك خل التفاح بجرعته الآمنة والتي يحددها الطبيب قد يساعد على تخفيف الوزن ومقاومة السمنة، بالإضافة إلى خصائصه المضادة للأكسدة التي ربما تساهم في تقليل التلف في البشرة.[٢]



  • الألوي فيرا أو جل الصبار الحقيقي: نُشرِت إحدى الدراسات التي تقيِّم دور بعض المكوِّنات الطبيعيّة في السيطرة على فرط تصبغ البشرة، وقد وُجِد أنَّ بعض المكونات مثل الألوسين (Aloesin) المشتقّ من نبات الألوي فيرا يساهم في تقليل تصبغ الجلد الناجم عن التعرُّض للأشعة فوق البنفسجية، ولكنّ الدراسة المتعلقة بتأثير هذه المادة على تصبغات الجلد محدودة، كما وتدعم هذه الدراسة استخدام الألوسين مع مادة أربوتين (Arbutin) للحصول على تأثير أفضل، وبكلّ الأحوال، لا بدّ من إجراء مزيدًا من الدراسات في هذا الشأن.[٤]
  • عصير الليمون: يحتوي عصير الليمون على فيتامين سي، وقد بحثت إحدى الدراسات دور هذا النوع من الفيتامينات في المحافظة على صحة البشرة، وتوصلت إلى وجود احتمالية أنَّه ربما يلعب دورًا في تقليل بناء صبغة الميلانين في البشرة بطرق مختلفة، لذا، ربما يساعد استخدام الليمون في تخفيف تصبغ البشرة في حالات ظهور بقع وتصبغات التقدم بالعمر، وغيرها، كالذي يظهر بين الفخذين.[٥]
  • الشوفان: توصلت بعض الدراسات إلى دور الشوفان في السيطرة على عدد من المشكلات الجلدية؛ كالتهاب الجلد التماسي، والحكة، والعدوى الفيروسيّة، والطفح عدي الشكل (Acneiform eruptions)، إلى جانب دوره في حماية البشرة من الأشعة فوق البنفسجيّة، نظرًا لخصائصه المضادة للالتهاب والمضادة للأكسدة، وربما يكون لهذه الخصائص دور في تفتيح الأجزاء الداكنة بين الفخذين والناجمة عن الجفاف الشديد في البشرة، ولكنَّ هذه النتائج بحاجة إلى إجراء مزيدًا من الأبحاث والدراسات الأخرى.[٦][٢]
  • التقشير بالسكر: قد يساهم السكر في تقشير البشرة، لذا، فهو قد يساعد على تقليل تراكم الجلد الميت أو ظهور البقع الداكنة.[١]


  • الزبادي أو اللبن: نُشِر في إحدى المجلات التي تُعنَى بصحة الجلد، أنَّ بعض المركبات المتواجد في المواد الطبيعيّة قد تساهم في تخفيف تصبغات البشرة، ومنها ببتيد إل_سيستئين (Cysteine‏-L) الموجود في اللبن.[٧]

  


علاجات طبية للسواد بين الفخذين

عند مراجعة الطبيب بسبب ظهور السواد بين الفخذين، فإنَّه قد يوصي بالآتي لتخفيف حِدة المشكلة:[٨]

  • الكريمات والمراهم الموضعية: فقد تحتوي هذه المستحضرات على مكونات تساعد على تخفيف اللون الداكن للبشرة، ونذكر منها الآتي:
    • بيروكسيداز لجنين (Lignin peroxidase): هو إنزيم ينتجه الفطر.
    • حمض الإيلاجيك (Ellagic acid): عبارة عن مادة تظهر في بعض أنواع الفواكه.
    • الصويا: قد يكون من مكونات بعض مرطبات البشرة.
    • النيكوتيناميد (Niacinamide)؛ هو أحد أشكالفيتامين ب3.
  • المنتجات التي تحتوي على ريتينويد (Retinoid): تساعد على تنظيم نمو الجلد وتجديده، وربما تساهم في تخفيف التصبغات، غير أنَّ تأثيره العلاجي قد يظهر بعد مضي عدّة شهور.
  • هيدروكينون (Hydroquinone): هو من المواد التي تساهم في تفتيح لون البشرة والبقع الداكنة، وربما تظهر نتائجه في السيطرة على التصبغات خلال فترة قد تصل إلى أربعة أسابيع، وفي الحقيقة، قد يصاحب استخدام الهيدروكينون ظهور بعض الآثار الجانبية، كجفاف البشرة، لذا، غالبًا ما يوصي الأطباء باستخدام هذا المستحضر إلى جانب واقي شمس شديد الفعاليّة.
  • العلاج بالليزر: هي من الإجراءات الطبيّة التي قد تساهم في تخفيف اللون الداكن في البشرة دون التسبب في ظهور الندبات، ولكنْ، قد يكون العلاج الموجَّه لمنطقة بين الفخذين مصدرًا للانزعاج، خاصةً وأنَّ احتكاك الفخذين مستمرّ.[١]



طرق وقائية من السواد بين الفخذين

في الحالات التي تزداد فيها فرصة التعرُّض لاسوداد البشرة بين الفخذين، ثمّة مجموعة من الأشياء يمكن القيام بها لمنع حدوث المشكلة، نذكر منها الآتي:[١]

  • الحرص على بقاء الجزء الداخلي من الفخذين نظيفًا، مع الاستمرار في تقشيره بصورة مناسبة، وذلك بهدف الحدّ من تراكم خلايا الجلد الميت في هذا الجزء تحديدًا.
  • منع احتكاك البشرة في الجزء الواقع بين الفخذين قدر الإمكان، وربما يساعد ارتداء السراويل القصيرة، أو جوارب النيلون تحت التنانير والفساتين في منع حدوث الاحتكاك.
  • تجنب استخدام الشمع أو الحلاقة لإزالة الشعر في هذه المنطقة بصورة مستمرّة، تجنُّبًا لحدوث التهيّج في الجلد.
  • الحرص على ارتداء الملابس الفضفاضة التي تسمح بتهوية البشرة، وذلك لتجنب التعرق الشديد والاحتكاك.
  • الحرص على وضع واقي الشمس الذي لا يقل فيه عامل الوقاية من أشعة الشمس عن 30 عند التواجد في الخارج، مع الحرص على تجنب الإفراط في التعرض لأشعة الشمس قدر الإمكان.
  • الحرص على بقاء وزن الجسم صحي ومثالي، وذلك من خلال ممارسة التمارين الرياضيّة وتناول الطعام الصحي.[٨]



المراجع

  1. ^ أ ب ت ث Kitty Jay (7/3/2019), "What Causes Dark Inner Thighs and How Can You Treat and Prevent This Symptom?", healthline, Retrieved 18/3/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت Shaheen Naser (16/3/2020), "11 Natural Ways To Get Rid Of Dark Inner Thighs", stylecraze, Retrieved 18/3/2021. Edited.
  3. "Apple Cider Vinegar Attenuates Oxidative Stress and Reduces the Risk of Obesity in High-Fat-Fed Male Wistar Rats", pubmed, Retrieved 18/3/2021. Edited.
  4. Jasmine C. Hollinger, Kunal Angra, ,and Rebat M. Halder (1/2/2018), "Are Natural Ingredients Effective in the Management of Hyperpigmentation? A Systematic Review", ncbi, Retrieved 18/3/2021. Edited.
  5. Juliet M. Pullar, Anitra C. Carr, and Margreet C. M. Vissers (12/8/2017), "The Roles of Vitamin C in Skin Health", ncbi, Retrieved 18/3/2021. Edited.
  6. Nader Pazyar , Reza Yaghoobi, Afshin Kazerouni, Amir Feily, "Oatmeal in dermatology: a brief review", pubmed, Retrieved 18/3/2021. Edited.
  7. Munisamy Malathi, Devinder M Thappa, "Systemic skin whitening/lightening agents: What is the evidence?", ijdvl, Retrieved 18/3/2021. Edited.
  8. ^ أ ب Jenna Fletcher (25/1/2019), "Treatments and remedies for dark inner thighs", medicalnewstoday, Retrieved 18/3/2021. Edited.