ماهي الأعراض المبكرة للحمل

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٣٣ ، ٢٧ يونيو ٢٠١٨
ماهي الأعراض المبكرة للحمل

كل امرأة ترغب أو تسعى للحمل يتراود في ذهنها سؤال كغيرها من النساء، اللواتي يخططن للإنجاب. وهو هل أنا حامل؟ وقد تكون إجابة هذا السؤال الشغل الشاغل لها. وتسعى الكثيرات لمعرفة الإجابة دون انتظار الموعد المحدد لمعرفة ذلك. وقد أكد أطباء النساء والتوليد أن هرمون الحمل يتواجد في الدم قبل موعد الدورة الشهرية، ولكنه لا يظهر في اختبار الحمل إلا عند موعد الدورة الشهرية. ومن هنا يمكن تحديد أعراض أولية للحمل تسبق اختبار الحمل الدقيق. ويجدر بنا ذكر أن أعراض الحمل تختلف من امرأة لأخرى، بل وتختلف من حمل لآخر، وقد تشبه هذه الأعراض إلى حد كبير أعراض ما قبل الدورة الشهرية. لذلك؛ قد لا تشعر المرأة بوجود الحمل.

 

 الأعراض الأولية لحدوث الحمل:

  • غثيان الصباح:

يعدّ غثيان الصباح من الأعراض الأكثر شيوعًا عند النساء. ويحدث غالبًا في فترة الصباح، ولعل هرمونات الحمل هي السبب الرئيسي وراء حدوثه. وقد يرتبط الغثيان عند بعض النساء في بداية الحمل، بنوع معين من الطعام، أو رائحة معينة يصيب شم المرأة لها الغثيان، والرغبة في التقيؤ. ويستمر هذا العارض لدى الحامل في الأسابيع الأولى من الحمل ويصبح الإحساس به أقل كلما زادت أسابيع الحمل.

  • ترقق الثدي:

تحدث تغيرات كثيرة على الثدي في الأسابيع الأولى من الحمل. وقد تكون هذه التغيرات دليلًا مؤكدًا على وجود الحمل. تشعر المرأة بألم خفيف في الثدي بسبب تدفق الدم الزائد له، ويتغير لون الحلمة لتصبح داكنة مقارنةً مع لونها في الوضع الطبيعي، ومع زيادة أسابيع الحمل ينتفخ الثدي ويصبح أكبر حجمًا.

  • تقلصات و إفرازات مهبلية:

قد تخطئ بعض النساء بتفسير التقلصات الخفيفة اللواتي يشعرن بها؛ لأنها تشبه إلى حد كبير تلك التقلصات التي تسبق الدورة الشهرية. وقد تصحب هذه التقلصات إفرازات مهبلية بنية أو بيضاء اللون. وتحدث هذه الإفرازات بسبب النمو المتزايد لخلايا المهبل المبطنة بعد الإخصاب.

  • الإعياء والإحساس بالخمول:

يعدّ الشعور الدائم غير المبرر بالإرهاق، والشعور المفاجئ بالخمول، علامة من علامات حدوث الحمل. فقد تحتاج بعض النساء لساعات نوم كثيرة وغير معتادة من قبل. وهذا يحدث بسبب التغيرات الهرمونية التي يحدثها هرمون الحمل في الجسم.

  • كثرة التبول:

تفسر الرغبة والحاجة المتكررة للتبول أثناء الحمل، بزيادة حجم الرحم الذي يضغط على المثانة. ومن الأسباب الأخرى وراء كثرة التبول في بداية الحمل هو احتباس السوائل في الأطراف السفلية، وقد تستمر هذه الأعراض طوال فترة الحمل، وتزداد مع ازدياد حجم الجنين الذي يسبب حجمه ضغطًا أكبر على المثانة.

  • غياب الدورة الشهرية:

يعدّ غياب الدورة الشهرية من أهم علامات الحمل المبكر، وغيابها يعني البدء بتلقيح البويضة. فيبدأ الجسم بإفراز هرمون موجه إلى الغدد التناسلية المشيمية؛ ليعمل على تقيد الدور الشهرية خلال فترة الحمل. وقد تتأخر الدورة الشهرية عند النساء بسبب العديد من العوامل الأخرى، مثل: الإجهاد، والمشاكل الهرمونية.

كيف تستطيع المرأة التفريق بين أعراض الحمل المبكرة وأعراض الدورة الشهرية:

قد تتشابه أعراض الحمل المبكرة وأعراض قرب الدورة الشهرية إلى حد كبير، وهناك بعض النقاط التي تستطيع المرأة من خلالها التفريق بينهما:

  • حدوث ألم الثدي:

في حالة الدورة الشهرية، يختفي الآلم بتدريج مع بداية نزول الدورة الشهرية. أما في حالة الحمل فيحدث العكس، حيث تزداد الأوجاع يومًا بعد يوم؛ نتيجة ارتفاع معدل البروجيسترون.

  • آلام البطن و الانقباضات:

في حالة الدورة الشهرية تكون الانقباضات هذه في أسفل البطن، وتشتد قبل قدوم الدورة وتستمر لمدة ثلاث أيام من حدوثها، وفي حالة الحمل، تكون أكثر حدة وتكرارًا، مع شعور المرأة بثقل في منطقة البطن والظهر.

  • الإقبال على الطعام:

في حالة الدورة الشهرية تشعر المرأة برغبة في تناول وجبات أكثر، وبعض السكريات، أما في حالة الحمل قد تشعر المرأة بالانزعاج من بعض الأطعمة، بالرغم من حبها لها من قبل، وتتزايد شهية بعض النساء بشكل ملحوظ مع بداية الحمل.

وفي النهاية عليكِ سيدتي، القيام بالفحص الدقيق للحمل عند إحساسك بالأعراض المذكورة، للحفاظ على سلامتك وسلامة الجنين..