ما أهمية تناول وجبات الطعام في نفس الوقت يوميًا؟

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٠٠ ، ٣ سبتمبر ٢٠٢٠
ما أهمية تناول وجبات الطعام في نفس الوقت يوميًا؟

تناول وجبات الطعام في نفس الوقت يوميًا

ممّا لاشك فيه أنّ نمط الحياة الحديث له تأُثير كبير على مواعيد الوجبات الغذائية للأفراد؛ إذا وجدت دراسة حديثة أنّ الفرد البالغ الذي يعمل في مجال لا يُوجد فيه نظام الورديات أو المناوبات يتناول الطّعام بما مُعدله 4.2-10.5 مرة في اليوم الواحد، وأنّه بناءً على ذات الدّراسة فإنّ الفترة خلال اليوم ما بين السّاعة الواحدة إلى السّادسة مساءً هي أقل الفترات التي شهدت تناولًا لوجبات الطّعام، وقد يتفاجأ البعض من أهمية طرح معلومات تتعلق بمواعيد الوجبات الغذائية، لكن في الحقيقة فإنّ مواعيد الوجبات الغذائية له تأثير كبير على ما يُسمى بالسّاعة البيولوجية (Cercadian rhthm)؛ ممّا يعني تأثيره على معدل الأيض وكذلك على احتمالية الإصابة بالأمراض المزمنة.[١]


ما أهمية تناول وجبات الطعام في نفس الوقت يوميًا؟

لتناول وجبات الطعام في نفس الوقت يوميًا فوائد عدّة بصحة الجسم العامة، نذكر منها:

  • تقلل خطر الإصابة بأمراض القلب وارتفاع ضغط الدم، فحسب دراسة تمّ نشرها في مجلة (Proceedings of the Nutrition Society) لُوحِظ أن الأشخاص الذين يتناولون الطعام بأوقاتٍ عشوائية هم أكثر عرضةً لخطر الإصابة بارتفاعٍ في ضغط الدم، بالإضافة إلى ارتفاع مؤشر كتلة الجسم لديهم، عند مقارنتهم بالأشخاص الذين يلتزمون بتناول وجبات الطعام في أوقاتٍ محددة.[٢][٣]
  • المساعدة على زيادة معدل الأيض وبالتالي حرق الدهون: يكون الجسم مهيأً لاكتساب الدهون أو فقدانها بعد ممارسة الرياضة، كما يكون مستعدًا لاكتساب العضلات أو فقدانها خلال أوقاتٍ محددة من اليوم، وتناول وجبات الطعام في اوقاتٍ خاطئة من اليوم يدمّر مجهود ممارسة الرياضة.[٤]
  • التحكّم في الشهية: يحتوي جسم الإنسان على ساعةٍ بيولوجية، تُنذِر بالجوع عندما يقترب موعد تناول وجبات الطعام، وتناول وجبات الطعام في نفس الوقت كل يوم من شأنه أن يساعد على التحكّم بالشهية، بالتالي سيقلّ شعوره بالجوع بين الوجبات، وذلك لاعتياد الجسم على تناول الطعام في أوقات محددة، ولكن عند اختلاف أوقات تناول الطعام وتذبذبها، فإنها تزيد الشعور بالجوع بسبب اختلاف أوقات تناول الطعام.[٥]


نصائح عند الشعور بالجوع

يعتبر الشعور بالجوع من الأمور التي لها علاقة بالخيارات الغذائية، فنوع الأطعمة يُعدّ واحدًا من أهم العوامل التي تؤثر على شعور الشخص بالجوع خلال فترات متقاربة، لذلك لا بدّ ان تناول وجبة فطور غنية بالبروتين من البيض والخضار المقلي وشرائح الأفوكادو والتوت ستجعل الشخص يشعر بالشبع لفتراتٍ أطول خلال اليوم عند مقارنتها بوجبة الفطور التي تحتوي على الحبوب قليلة الدسم والحليب الخالي من الدسم، وللحدّ من الشعور بالجوع عدد من النصائح لكن قبل ذكرها يجب التّنويه إلى أهمية أذخ المشورة الطّبية فبعض هذه النّصائح قد لا تناسب من يُعانون من أمراض مزمنة؛ تتطلب منهم مراعاة خاصة لنظامهم الغذائي مثل؛ مرضى الغدة الدّرقية ومرضى السّكري وغيرهم[٦]:


  • الحدّ من تناول الاطعمة الغنية بالكربوهيدرات المكررة: فمن الأخطاء الشائعة التي يرتكبها بعض الأشخاص عند محاولتهم لإنقاص الوزن هي اختيار الأطعمة قليلة الدسم والغنية بالكربوهيدرات، مثل الحبوب والمقرمشات قليلة الدسم، فبالإضافة إلى أن هذه الأطعمة قليلة السعرات الحرارية، فهي قليلة العناصر الغذائية أيضًا، ولا تُشعِر الشخص بالشبع.
  • اختيار مصادر الكربوهيدرات المعقّدة: ومن الامثلة عليها الشوفان والكينوا، والخبز الأبيض، والمعكرونة للحدّ من الشعور بالجوع، فالكربوهيدرات المعقدة تحتوي على نسبة مرتفعة من الألياف، بالتالي تساعد على الشعور بالشبع، ومن الأطعمة الغنية بالألياف هي البطاطا الحلوة، والفاصوليا والتوت، والتي من شأنها أن تبقي الشخص شبعانًا لفترةٍ أطول مقارنةً بالكربوهيدرات المكررة.
  • تناول وجباتٍ خفيفة من الأطعمة الغنية بالبروتينات والدهون: إذ تعتبر البروتينات من أكثر المجموعات الغذائية التي تعطي شعورًا للشخص بالشبع، مما يقلل من عدد الوجبات المتناولة خلال اليوم، ومن الأمثلة عليها؛ البيض، والدجاج، والسمك، والعدس، والتوفو، بالإضافة إلى ان تناول الدهون الصحية يساعد وفي تقليل الشعور بالجوع خلال اليوم، ومن الأمثلة على مصادر الدهون الصحية زبدة الجوز، وصفار البيض، والأفوكادو، والمكسرات، وزيت الزيتون.


  • الاهتمام بنوعية الصنف الغذائي: بدلاً من حساب السعرات الحرارية للأطعمة التي يتمّ تناولها، لا بدّ من التركيز على نوعيتها، واختيار الأطعمة التي تُشعِر الشخص بالشبع لفتراتٍ أطول، بالإضافة إلى عدد من النصائح التالية التي يمكن أن تقلل من الشعور بالجوع خلال اليوم، وهي[٦]:
  1. تقليل التوتر والتحكّم بالإجهاد.
  2. الإكثار من شرب الماء، وترطيب الجسم قدر الإمكان.
  3. الحصول على قسطٍ كافٍ من النوم.


المراجع

  1. "MEAL TIMING AND FREQUENCY OF MEALS AND SNACKS FOR OPTIMAL HEALTH", ummitmedicalgroup, Retrieved 2020-09-02. Edited.
  2. "Why Your Random Eating Schedule Is Risky for Your Health", time.com, Retrieved 2020-08-31. Edited.
  3. "Why Eating Whenever You Feel Like It Isnt Great for Your Health", www.wellandgood.com, Retrieved 2020-08-31. Edited.
  4. "All about nutrient timing:", www.precisionnutrition.com, Retrieved 2020-08-31. Edited.
  5. "The Effect of Eating Frequency on Appetite Control and Food Intake: Brief Synopsis of Controlled Feeding Studies ", academic.oup.com, Retrieved 2020-08-31. Edited.
  6. ^ أ ب "What Can I Do to Stop Feeling Hungry All the Time Without Eating?", www.healthline.com, Retrieved 2020-08-31. Edited.