ما أهمية وضع الرضيع على بطنه؟

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٣٥ ، ٦ أغسطس ٢٠٢٠
ما أهمية وضع الرضيع على بطنه؟

ماذا يعني وضع الرضيع على بطنه؟

قد يعدّ وضع الرضيع على بطنه من الوضعيات المفيدة له، ويكون وضع الرضيع على بطنه والمعروف باسم (Tummy Time) مدّةً وجيزةً كل يوم وهو مستيقظ؛ فهو طريقة مهمة لدعم عملية نمو الأطفال وتطورّهم الطبيعي، إذ يساعد ذلك على تقوية عضلات الرقبة والكتف، وتحسين المهارات الحركية[١]، بالإضافة إلى الفوائد الأخرى الكثيرة التي يمكن التعرّف إليها في هذا المقال.


ما أهمية وضع الرضيع على بطنه؟

يميل بعض الأطفال الرضع إلى قضاء الكثير من الوقت على ظهورهم وهم ينظرون إلى السقف، إمّا عندما يكونون في سريرهم أو في مقعد السيارة أو عند حملهم بالذراعين، بينما وضعهم على بطونهم أحيانًا يمنحهم منظورًا مختلفًا، ويؤدي أيضًا دورًا مهمًا في تطوّرهم، ويمكن وصفه أوّل تمرين للطفل، وله ثلاث فوائد رئيسة، هي كما يأتي[٢]:

  • يساعد على تنمية المهارات الحركية: إنّ قضاء الأطفال الرضع بعض الوقت على بطونهم يساعد في تقوية عضلات الظهر والكتفين، وهي العضلات التي تسمح برفع الرأس إلى أعلى وتحريكه بحركات دائرية، مما يمنحه تحكّمًا أكبر بحركاته، بالتالي يكون قادرًا على متابعة حركة الأجسام بعينيه، فالأطفال الذين لا يقضون وقتًا كافيًا في هذه الوضعية هم أكثر عرضةً للإصابة بالتأخر في تطوّر مهاراتهم الحركية.
  • يقلل من فرص حدوث تشوّه في الجمجمة: يمكن أن يصاب الأطفال الذين يقضون الكثير من الوقت في الاستلقاء على ظهورهم بمتلازمة الرأس المسطّح أو وضعية الرأس الوارب، وهي أمرٌ شائعٌ إلى حد ما ولا تعدّ خطيرةً في العادة، لكن عند ملاحظة منطقة مسطحة في رأس الطفل من الأفضل مراجعة طبيب الأطفال، لذلك وضع الرضيع على بطنه يخفف من الضغط على مؤخرة الرأس، مما يساهم في نمو الرأس بشكل أكثر استدارةً.
  • يعزّز تطوّر المهارات الحسية: يسمح وجود الطفل على بطنه بتجربة أوضاع وحركات للجسم مختلفة، الأمر الذي يعزّز تطوّر مهاراته الحسية.


متى يمكن وضع الرضيع على بطنه؟

توصي الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال (AAP) بأن يبدأ الوالدان بوضع الرضيع على بطنه فور ولادته وفي نفس اليوم الذي يعود فيه إلى المنزل من المستشفى، ويمكن تعويده على ذلك بوضعه مدّةً تصل إلى 15 دقيقةً تقريبًا على بطنه كل يوم، أو بجلسات متقطعة في اليوم مدّة 3-5 دقائق، وعندما يكبر الطفل يمكن تركه على بطنه مدّةً أطول، إذ يحتاج الأطفال الأكبر سنًا إلى مزيد من الوقت للبقاء على بطونهم وتعزيز قوّتهم.[٣]


ما الطريقة الصحيحة لوضع الرضيع على بطنه؟

توجد عدة طرق للحفاظ على سلامة الطفل الرضيع وراحته، وحتى لا يسبّب وضعه على بطنه أيّ ضرر له يمكن وضعه كذلك عندما يكون مستيقظًا بعد تغيير الحفاض أو الاستحمام، وخطوات الطريقة الصحيحة لذلك تتضمن ما يأتي[٤]:

  • استخدام بطانية ناعمة: إنّ الطريقة التقليدية لوضع الطفل الرضيع على بطنه تتمثّل بنشر بطانية أو سجادة أو فراشٍ ناعم ومرن على الأرض في منطقة مسطحة ووضع الطفل ببساطة على بطنه، فذلك قد يوفّر له الدعم الذي يحتاجه لعضلات بطنه، وفي حال كان مولودًا حديثًا بإمكان الأم أن تضعه على بطنه في حضنها أو صدرها لدقيقتين في كل مرة ثلاث مرّات في اليوم.
  • تعويد الرضيع بوضعه على بطنه بضع دقائق كل يوم: يمكن للأم أن تبدأ بذلك مدّة 3-5 دقائق، ثمّ زيادتها تدريجيًّا لبضع دقائق في اليوم.
  • وضع الألعاب أمام الطفل: مع تقدّم عمر الطفل تزداد قوّة عضلات جسمه، ويزداد وعيه بما حوله، وفي ذلك الوقت تستطيع الأم أن تضع وسادة على الأرض فوق بطانية ناعمة ثمّ تضع الطفل على بطنه فوق الوسادة بذراعيه، وكتفاه مسنودان في الأعلى، كما يمكن وضع الألعاب المناسبة لعمره في متناول يده، أو وضع كتاب مصوّر على مستوى العين لينظر إليه، مما يساعده على تطوير بصره أيضًا.


كم المدّة التي أضع فيها طفلي على بطنه في اليوم؟

يمكن وضع المواليد الجدد على بطنهم مدة دقيقة حتى دقيقتين في البداية، ومع نمو الطفل وتقدّمه بالعمر يمكن للأم زيادة هذه المدّة، وحسب احتياجات الطفل ورغبته يمكن زيادة وقت وضعه على البطن أو تقليله، ومن التوصيات العامّة حول مدة وضع الطفل على بطنه بالاعتماد على الشهر من عمره ما يأتي[٤]:

عمر الرضيع بالأشهر الوقت الموصى به لوضع الرضيع على بطنه
حديث الولادة. 1-5 دقائق في المرة الواحدة 2-3 مرات في اليوم.
شهر واحد. يمكن أن تصل المدّة إلى 10 دقائق في المرة الواحدة 2-3 مرات في اليوم.
شهران. يمكن أن تصل الفمدّة إلى 20 دقيقةً في المرة الواحدة، يمكن تقسيمها على عدة جلسات في اليوم.
ثلاثة أشهر. يمكن أن تصل المدّة إلى 30 دقيقةً في المرة الواحدة، ويمكن تقسيمها على عدة جلسات في اليوم.
أربعة أشهر. يمكن أن تصل المدّة إلى 40 دقيقةً في المرة الواحدة، ويمكن تقسيمها على عدة جلسات في اليوم.
5-6 أشهر. يمكن أن تصل المدّة إلى ساعة كاملة في المرة الواحدة طالما أنّ الطفل غير منزعج.


ماذا أفعل إذا كان طفلي يكره الاستلقاء على بطنه؟

يحب بعض الأطفال الرضّع الاستلقاء على بطونهم، بينما لا يتحمّل البعض الآخر ذلك، ويوجد العديد من الأمور التي يمكن القيام بها لمساعدة الطفل على الشعور بالراحة والاستمتاع في هذا الوضع، منها ما يأتي[٥]:

  • البدء التدريجي بذلك: يتحمّل بعض الرضع الاستلقاء على بطنهم لبضع دقائق فقط في البداية، وهذا الأمر طبيعيّ تمامًا.
  • استخدام المرايا البلاستيكية: يساعد استخدام المرايا البلاستيكية في ملاحظة انعكاس الطفل لنفسه عليها، فمن المحتمل أن يرفع رأسه ليعجب بتأمله، فيقوّي ذلك عضلات الكتفين لديه.
  • وضع الطفل حديث الولادة على البطن أو الصدر لأحد الوالدين: إذ إنّ بعض المواليد الجدد يحبون الاستلقاء على أحد الوالدين والنظر إلى وجوههم.
  • مشاركة الأخوة في ذلك: إذا كان يوجد طفل أكبر يمكن تشجيعه على النزول نحو الأرض واللعب مع أخيه الصغير أو أخته، وذلك يكون بإشراف شخص بالغ.
  • وضع الطفل على بطنه في حالات أخرى: يمكن وضع الطفل على بطنه أثناء تجفيفه بعد الاستحمام، أو عند تدليك جسمه وتلطيفه.
  • الغناء أو سرد قصة: يساعد الغناء أو قراءة قصة في جذب انتباه الطفل، لذلك يرفع رأسه ويتحرك عندما يسمع صوت أحد والديه، ويتواصل بالعين معهما أيضًا.


المراجع

  1. "Tummy Time", kidshealth, Retrieved 24/7/2020. Edited.
  2. "3 Benefits of Tummy Time for Newborns + How to Do It Safely", clevelandclinic, Retrieved 24/7/2020. Edited.
  3. "Tummy Time for Baby", whattoexpect, Retrieved 24/7/2020. Edited.
  4. ^ أ ب "Guide to Tummy Time: When to Start and How to Make Tummy Time Fun", healthline, Retrieved 24/7/2020. Edited.
  5. "8 Tummy Time Tips for Your Baby", webmd, Retrieved 24/7/2020. Edited.