كيف أعمل مساج لطفلي؟

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٢٤ ، ١٦ يوليو ٢٠٢٠
كيف أعمل مساج لطفلي؟

التدليك

ينطوي العلاج بالتدليك على تحريك الأنسجة الرخوة في الجسم، ويُستخدَم لتحسين وظائف أنسجة الجسم وتعزيز استرخائها، ويُمارَس التدليك في معظم الثقافات الشرقية والغربية طوال تاريخ البشرية، وكان أحد أقدم الطرق العلاجية التي استخدمها البشر لتخفيف الألم[١]، وانتشر حديثًا مفهوم تدليك جسم الطفل الرضيع، والذي تلجأ إليه الأمهات لتعزيز العلاقة بينها وبين طفلها وتساعده في الاسترخاء، لكن كيف يُفعَل ذلك بطريقة صحيحة؟


كيف أعمل مساج لطفلي؟

تقضي الأمهات عند تدليك جسم الرضيع وقتًا رائعًا وممتعًا، لكن لفعل ذلك يجب اتباع الخطوات الآتية بطريقة صحيحة[٢]:

  • الخطوة الأولى: التأكد من رغبة الطفل في ذلك وتهيئة جو مناسب لذلك، واستعداده ومقاومته للمس أو التذمر والبكاء عند التدليك، فقد لا يبدو الطفل مستعدًا لذلك، لكن في حال أظهر الطفل علامات إيجابية كأن يبدو سعيدًا بلمس الأم يبدأ في التدليك بعد وضعه على منشفة او بطانية ناعمة، وضبط درجة الحرارة المناسبة في الغرفة، والإضاءة المناسبة ووضع الطفل على ظهره ونزع الملابس عن جسمه برفق، ويُدلّك الرضيع بوجود الحفاض أو بعد خلعه.
  • الخطوة الثانية: تدليك الساقين، تفرك الأم بعض قطرات الزيت على راحة يديها، ثم تبدأ بتدليك قدمي الطفل من الداخل، ثم تدليك الكعب حتى أصابع القدم، وباستخدام راحة اليد يُضرَب برفقٍ الجزء السفلي والجزء العلوي من قدم الطفل. وببطء تنتقل الأم لتدليك كلّ إصبع على حدة؛ فذلك يفيد في تحفيز النهايات العصبية، والتحرّك نحو الساقين عن طريق عمل ضربات خفيفة برفق من القدم إلى الفخذ.
  • الخطوة الثالثة: الانتقال إلى الذراعين، تُمسك الأم يَدَي الطفل، وتنفّذ ضربات دائرية خفيفة على راحة اليد ثم الأصابع وصولًا إلى نهايتها، وبحركةٍ مستقيمة تنتقل نحو الرسغ، وتُدلّك المعصمين.
  • الخطوة الرابعة: تدليك الصدر والكتف، تضرب الأم ضربات لطيفة جنبًا إلى جنب الكتفين اليسرى واليمنى باتجاه صدر الطفل، ثم تتحرّك من اليد نحو الكتف، وتعمل ضربات لطيفة للخارج من أسفل عظمة القص عبر عظمة الصدر.
  • الخطوة الخامسة: تدليك البطن، تضع الأم راحة يدها برفق أسفل عظمة الصدر، وتعمل حركاتء دائرية في اتجاه عقارب الساعة على البطن مع تجنّب الضغط على سرة البطن، فهي منطقة حسّاسة لدى الرضع.
  • الخطوة السادسة: تدليك الوجه والرأس، قد يبدو تدليك الوجه والرأس أمرًا صعبًا، إذ يميل الأطفال الرضع إلى كثرة الحركة، لكنّ تدليك الرأس أمر مهم؛ مثل: تدليك الأجزاء الأخرى من الجسم، وتبدأ الأم به بوضع طرف إصبع السبابة في منتصف جبهة الطفل، وتمسح ببطء على طول محيط الوجه باتجاه الذقن، ثم تتحرّك من الذقن نحو الخدين، وبعد تدليك الوجه يحين وقت تدليك فروة الرأس بأطراف الأصابع كما يحدث أثناء غسل شعر الطفل بالشامبو عبر تطبيق ضغط خفيف جدًا من طرف الأصابع؛ لأنّ جمجمة الطفل حسّاسة.
  • الخطوة السابعة: تدليك الظهر، هي الخطوة الأخيرة، وتُنفّذ بقلب الطفل على بطنه ومدّ يديه أمامه وليس على جانبه، ثم توضع أطراف الأصابع على الجزء العلوي من الظهر للطفل وتمسيده في حركة دائرية في اتجاه عقارب الساعة، وبحركات خفيفة نحو الأرداف ببطء، ثم تضع إصبع السبابة والإصبع الوسطى على أعلى جانبي العمود الفقري، وتُحرّك الأصابع برفق شديد نحو الأرداف، وتتجنّب وضع الأصابع على العمود الفقري مباشرة، ثم تُدلّك كتف الطفل بضربات دائرية لطيفة باتجاه عقارب الساعة.


الزيوت الآمنة لتدليك جسم الرضيع

تُفضِّل يعض الأمهات استخدام بعض الزيوت أثناء تدليك جسم الرضيع لتعطي ليونةً أكثر، ومن الزيوت الآمنة على بشرة الطفل الآتي[٣]:


زيوت مفيدة للطفل في الصيف

يُذكَر من هذه الزيوت الآتي:

  • زيت جوز الهند: يُستخدَم زيت جوز الهند في الصيف فله تأثير مُبرّد، وهو خفيف القوام، ويمتصّه الجلد بسهولة، ويمتلك خصائص مضادة للفطريات ومضادة للبكتيريا؛ لذلك يبدو مفيدًا لبشرة الرضيع.
  • زيت السمسم: هو من الزيوت الخفيفة التي تحافظ على راحة الطفل، وربما يُعدّ أفضل زيت تدليك للأطفال يساعد في نمو عظام قوية.


زيوت مفيدة للطفل في الشتاء

يذكر من تلك الزيوت ما يأتي:

  • زيت الخردل: هو من الزيوت المفيدة جدًا خلال أشهر الشتاء، لكن يجب استخدام زيت الخردل مع زيوت ناقلة أخرى؛ ذلك لتطبيقه على الجلد دون الخوف من الآثار الجانبية.
  • زيت الزيتون: أحد الخيارات الشعبية بين الأمهات، والذي يُمنَع استخدامه إذا كان الطفل يعاني من حساسية الجلد.
  • زيت اللوز: يُستخدَم في أيّ موسم؛ لأنّه غني بفيتامين (هـ)، ورائحته رائعة وتجعل بشرة الطفل ناعمة ونضرة.


فوائد تدليك جسم الرضيع

يساعد تدليك جسم الأطفال الرضع في تحفيز سريان وتدفق الدورة الدموية وصحة الجهاز الهضمي، وتخفيف آلام العضلات، وآلام النمو، وآلام التسنين، وقد يساعد هذا بدوره بعض الأطفال الذين يعانون من حالات؛ مثل[٤]:

  • الغازات.
  • تشنّجات ومغص في المعدة.
  • الإمساك.

لكن إذا كان الطفل يعاني من أي أمراض فيجب على الأبوين مراجعة طبيبه أولًا لتحديد ما إذا كانت محاولة تدليك الطفل متاحة أم لا.


متى يُدلّك جسم الرضيع؟

تحبّ العديد من الأمهات والآباء لمس أطفالهم عن طريق وضعهم على صدورهم؛ لذلك أثناء حمل الطفل تستطيع الأم تدليك الرضيع تدريجيًا بدءًا من رجليه وظهره، ثم تنتقل إلى مناطق أخرى من الجسم؛ مثل: الذراعان. وتستطيع الأم فعل ذلك بعد الأسابيع القليلة الأولى من الولادة بعد التأكد من مزاج الطفل وتقبّله للتدليك، إذ يجب أن يبدو الطفل هادئًا ولا يشعر بالجوع حتى يستمتع بالتدليك، لكن يجب الحذر من تدليك الرضيع عندما يدير رأسه عن الأم، أو عندما يحرّك ذراعيه في وضعيةٍ متيبّسة أو مباشرة بعد الرضاعة؛ فذلك قد يسبب التقيؤ لديه ولا يبدو وقتًا مناسبًا للتدليك؛ لذلك يجب الانتظار 45 دقيقة على الأقل بعد الرضاعة.[٤]


المراجع

  1. "Massage Therapy: What You Need To Know", nccih, Retrieved 13/7/2020. Edited.
  2. "How To Give Massage To A Baby: A Step-By-Step Guide", momjunction, Retrieved 13/7/2020. Edited.
  3. "Baby Massage Oils – Which One Is Good for Your Child?", parenting, Retrieved 13/7/2020. Edited.
  4. ^ أ ب "Your Guide to Baby Massage", healthline, Retrieved 13/7/2020. Edited.