تورم كف اليد اليمنى

تورم كف اليد اليمنى
تورم كف اليد اليمنى

تورم كف اليد

قد يلاحظ البعض حدوث انتفاخ في كفّ اليد وزيادة حجمه عن الوضع الطبيعي، وهو ما يثُير القلق حول سبب حدوثه، ولحسن الحظ يوجد العديد من العوامل البسيطة التي تكون سببًا لتجمُّع السوائل داخل أنسجة اليد وحدوث هذه المشكلة، فليست جميع حالات انتفاخ اليد ناجمةً عن وجود مشكلات صحيَّة كامنة تستدعي طلب الرعاية الطبية، وفي جميع الحالات يعدّتورم الكف من المشكلات المُزعجة وغير المريحة، ممّا يوجب الوقوف على الأسباب التي تؤدي إلى حدوثه، ومعرفة كيفيَّة التعامل معه، وهو ما سنتطرَّق إليه في هذا المقال.[١][٢]


أسباب تورم كف اليد اليمنى

بالحديث عن أسباب تورم كف اليد اليمنى فإنَّنا نُشير إلى الأسباب التي قد تؤدي إلى حدوث التورم في كِلتا اليدين اليمنى واليسرى، أو في اليمنى فقط، وفي ما يأتي إجمال لمجموعة من أبرز هذه الأسباب:[٢]

  • الطقس الحار: في أوقات الطقس الحار يقاوِم الجسم ارتفاع درجة حرارته بدفع الدم إلى سطح الجلد وبدء التعرُّق، بهدف التخلّص من الحرارة المخزنة داخله والتبريد، غير أنَّ هذه الطريقة لا تنجح في الأيام الرطبة والحارة، وهو ما يؤدي إلى احتباس السوائل في اليدين بدلًا من تبخّرها متمثّلاً بخروج العرق.
  • تناول كميات كبيرة من الملح: إنَّ تناول كميات كبيرة من الأملاح يصعِّب تخلّص الكلى من السوائل الزائدة في الجسم، وهذا يعني تجمُّع السوائل في أجزاء محدَّدة، كاليدين.
  • ممارسة التمارين الرياضية: تعدّ مُعظم حالات تورُّم اليدين خلال التمرين بسيطةً، فالرياضة تتسبَّب بارتفاع درجة حرارة الجسم، واستجابةً لذلك يزداد تدفق الدم إلى سطح الجلد بهدف خفض درجة حرارته بالتعرُّق، وربما يؤدّي ذلك أيضًا إلى تورم كف اليد، وفي حالات أخرى يحدث تورم اليد خلال التمرين بسبب اندفاع معظم الدم إلى الرئتين والقلب والعضلات ونقص تدفُّقِه في اليدين، فتساهم الأوعية الدموية في اليدين في حدوث التورم.
  • تورم اليدين في الصباح: في بعض الحالات يؤدي الاستلقاء خلال النوم إلى تجمُّع السوائل في أنسجة اليدين وتورُّمهما.[١]


إلى جانب الأسباب السابقة يحدث تورم كف اليد أحيانًا لوجود حالة صحية معينة، في ما يأتي إجمال لبعض الأمثلة:[١][٢]

  • الإصابة بأمراض الكلى: في الحالات التي تُصاب فيها الكلى بمشكلة معينة تؤثر في قدرتها على ترشيح الماء الزائد وطرحه إلى خارج الجسم فإنَّ ذلك يؤدي حتمًا إلى تراكم السوائل في أنسجة الجسم، وربما في اليدين.
  • التهاب المفاصل: يعدّ تورم المفصل وتيبُّسه واحدًا من أعراضالتهاب المفاصل الشائعة، وغالبًا ما تؤثر أمراض التهاب المفاصل في اليدين.
  • الخضوع لعلاجات السرطان: بعض أنواع علاجات السرطان قد تسبِّب تورّم اليدين واحتباس السوائل فيهما.
  • ما قبل تسمم الحمل (Preeclampsia): هي الحالة التي يصاحبها ارتفاع في ضغط الدم، عادةً بعد مرور الأسبوع 20 من الحمل، وهي من المشكلات الخطيرة التي قد تهدِّد حياة المرأة خلال الحمل.
  • الوذمة الوعائية: هي رد الفعل التحسسي الذي يحدث في حال التلامس مع شيء معين، والذي يصاحبه إفراز الهستامين وغيره من المواد الكيميائية في الدم، وقد ينجم عنه حدوث تورم مفاجئ تحت الجلد، مصحوبًا بالشرى الجلدي ( hives) أحيانًا، وعادةً ما يظهر التورم في العينين والشفاه، لكنه قد يظهر أيضًا في اليدين والقدمين والحلق.
  • الوذمة اللمفية: يتراكم السائل اللمفي في الجسم فيسبِّب تورم بعض أجزائه، كاليدين، وتحدث هذه المشكلة في حال تعرض الغدد اللمفية لمشكلة معينة.


 وقد يحدث تورم كف اليد لأسباب أخرى، منها:[٣]

  • التعرض لإصابة معينة، كالإجهاد والالتواء.
  • التعرض للسعات الحشرات.
  • الإصابة بالعدوى.
  • ظهور الخثرة الدموية.
  • البقاء في وضعية واحدة مدةً طويلةً.
  • تناول أنواع من الأدوية، كالعلاجات الهرمونية، ومضادات الاكتئاب، والستيرويدات، وأدوية ارتفاع ضغط الدم.[٤]
  • مشكلات صحيَّة أخرى، مثل: التهاب الجراب (Bursitis)‏، والتهاب الجلد البكتيري (Cellulitis)، والتكيّس العقدي (Ganglion cyst)، وعدوى الجروح، وخمول الغدة الدرقية (Hypothyroidism)، وداء كاواساكي (Kawasaki Disease)‏.[٤]



ما الأعراض التي قد تصاحب تورم كف اليد اليمنى؟

توجد مجموعة من الأعراض التي قد تصاحب تورم اليد اليمنى أو كلتا اليدين، والتي تعتمد على المشكلة الصحية التي أدَّت إلى ظهورها، ومن هذه الأعراض ما يأتي:[٤]

  • ضعف اليد.
  • الإصابة بالحمى والقشعريرة.
  • المُعاناة من الإعياء.
  • الإصابة بطفح جلدي.
  • تيبس المفاصل.
  • تورُّم الرسغ.
  • قلة مجال حركة المفصل.
  • الشعور بالخدر أو التنميل.


وإلى جانب ذلك توجد مجموعة من الأعراض الجانبيَّة الشديدة التي قد تظهر على المُصاب وتستدعي طلب الرعاية الطبية، منها ما يأتي:[٤]

  • دفء الجلد واحمراره.
  • الإصابة بالحمَّى الشديدة.
  • زيادة الوزن غير المبرَّرة، التي تحدث بسبب تجمع السوائل الزائدة.


كيف يمكن تشخيص تورم كف اليد اليمنى؟

كما ذكر سابقًا يوجد العديد من الأسباب الكامنة التي قد تؤدي إلى انتفاخ اليد، لذا يبدأ الطبيب التشخيص بمعرفة الأعراض التي يعانيها المُصاب، والتاريخ الطبي، وغيرها من الأمور التي تساعده في تشخيص المشكلة، وإنْ استدعى الأمر ينتقل إلى إجراء بعض الفحوصات اعتمادًا على المُشكلة المراد تشخيصها،[٤] وفي ما يأتي عدد من الأمثلة على ذلك:

  • تشخيص التهاب المفاصل: يُمكن تشخيصه بإجراء تحاليل المختبر، أو اختبارات التصوير، كالتصوير المقطعي المحوسب، والتصوير بالرنين المغناطيسي، والتصوير بالأمواج فوق الصوتية.[٥]
  • تشخيص ما قبل تسمم الحمل: يُكشَف عن هذه الحالة عادةً عند ارتفاع ضغط الدم عند المرأة الحامل، وظهور اضطراب في وظائف الكبد، أو الكلى، أو انخفاض عدد الصفائح الدموية، أو ظهور البروتين في البول، أو تجمع السوائل على الرئتين، أو بدء الصداع.[٦]
  • تشخيص الوذمة اللمفية: في حال ملاحظة أعراض الوذمة اللمفيَّة على المريض ووجود خطورة لإصابته بالمشكلة يُجري الطبيب عددًا من الفحوصات الأخرى، كالتصوير المقطعي المحوسب، والتصوير بالرنين المغناطيسي.[٧]



علاج تورم كف اليد اليمنى

يعتمد العلاج في هذه الحالة على سبب المشكلة، وفي ما يأتي بعض الأمثلة على ذلك:[٢]

  • علاج الوذمة اللمفية: قد يساعد في ذلك استخدام طريقة التدليك لتصريف اللمف المتجمِّع؛ فهو يقلل التورم ويمنع تراكم السوائل.
  • التهاب المفاصل: يركِّز العلاج في هذه الحالة على تخفيف الألم والالتهاب، وعادةً ما تُستخدم لذلك حقن الستيرويدات، أو مضادات الالتهاب غير الستيرويدية (NSAIDS).
  • الوذمة الوعائية: عادةً ما تزول هذه المشكلة من تِلقاء نفسها، ويُمكن علاج الأعراض باستخدام مضادات الهستامين.


كما يوجد عدد من العلاجات المنزلية التي يمكن اتباعها للتخفيف من التّورم، منها:[٣]

  • الحرص على شرب كميات كافية من السوائل.
  • غسل اليدين وتجفيفهما وترطيبهما؛ لتجنب العدوى.
  • تجنب البقاء في وضعية واحدة لمدّة من الزمن.
  • تجنب ارتداء الملابس الضيقة جدًّا.
  • ممارسة التمارين الخفيفة؛ للحفاظ على حركة الدورة الدموية في الجسم.


المراجع

  1. ^ أ ب ت Claire Sissons (2019-05-17), "Causes of swollen hands", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2020-08-12. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث Corinne Osborn, "Why Are My Hands Swollen?", www.healthline.com, Retrieved 2020-08-12. Edited.
  3. ^ أ ب "Swollen arms and hands (oedema)", www.nhs.uk, Retrieved 2020-08-12. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث ج "Hand Swelling", www.healthgrades.com, Retrieved 2020-08-12. Edited.
  5. "Arthritis", www.mayoclinic.org, Retrieved 2020-08-12. Edited.
  6. "Preeclampsia", www.mayoclinic.org, Retrieved 2020-08-12. Edited.
  7. "Lymphedema", www.mayoclinic.org, Retrieved 2020-08-12. Edited.

فيديو ذو صلة :

643 مشاهدة