أدوية الاكتئاب

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٣٧ ، ١٦ يوليو ٢٠١٨
أدوية الاكتئاب

الاكتئاب

هو عبارة عن مرحلة ما بعد الحزن، وهو حالة نفسية تصيب الشخص لفترات طويلة ودون سابق إنذار، مما يصعب على المريض التحكم فيها، ولا يمكن علاجها في أغلب الأحيان، إذ تُفقِدُ الشخص حماسه تجاه كافة الأشياء وتجعل منه غير مكترث لأي شيء حدث أو سيحدث، وبحسب علماء، فالاكتئاب مسببه الرئيسي خلل في النواقل العصبية في الجسم، وهي مواد كيميائية موجودة في منطقة ارتباط الخلايا العصبية ببعضها البعض، حيث تنظم الإشارات العصبية المتجهة للدماغ أو القادمة إليه، يصيب هذا المرض جسم الإنسان كله، ويصبح أكثر عرضة لأمراض القلب الناتجة عادةً عن الحزن الشديد، وعدم الاكتراث فيه وتركه دون علاج يزيد الوضع سوءًا وتتقلص احتمالية تخلص الجسم منه، عدا عن المشاكل التي يحدثها في محيط الشخص المصاب، مما يؤدي إلى نفور الأشخاص من حوله، وفي أقسى درجات هذه الحالة النفسية قد يبدأ المريض بالتفكير بالانتحار.[١]


علاج الاكتئاب

تختلف طرق علاج الاكتئاب حسب المرحلة التي تصيب الشخص أو حسب نوع العلاج المستخدم، فهناك العلاج النفسي الذي يعالج في شقّه الأول علاقات المصاب الاجتماعية والوقوف عليها ومعالجة الخلل فيها، أو العلاج الذي يعتمد على علاج طريقة التفكير.

توجد ثلاثة عناصر رئيسية للتعامل مع الاكتئاب وهي:[٢]

  • الدعم المعنوي: يأتي الدعم من البيئة المحيطة بالمريض كالعائلة والأصدقاء وغيرهم من الأشخاص الذين يتصل بهم المريض.
  • العلاج النفسي: توجد عدة أساليب متبعة في هذا المجال، وأشهرها هو CBT وهو العلاج السلوكي الإدراكي.
  • العلاج بالأدوية: بالتحديد الأدوية المضادة للاكتئاب.

العلاج النفسي

يعتبر العلاج النفسي الخيار الأول في علاج الاكتئاب، ويمكن الاكتفاء بهذا العلاج لوحدة في الحالات الطفيفة، ولكن في الحالات الشديدة، تُستخدم أنواع أخرى من العلاج بجانب العلاج النفسي.

يهدف العلاج النفسي بشكل عام، إلى الكشف عن المشاكل العاطفية التي يمر بها الفرد، والتي تؤثر في علاقاته تواصله مع الآخرين، ومحاولة فهمها وفهم تأثيرها على المزاج والتصرفات، وكيفية تغييرها قدر المستطاع.


الأدوية

تتوافر الأدوية المضادة للإكتئاب في الصيدليات، وتتراوح بين أدوية للحالات المتوسطة، إلى أدوية للحالات الشديدة، ولكن لا ينصح بها لصغار السن. تقسم الأدوية المضادة للإكتئاب إلى عدة أنواع وهي:

  • مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية SSRI.
  • مثبط أكسيداز أحادي الأمين MAOI.
  • مضاد اكتئاب ثلاثي الحلقات.
  • مثبطات اعادة امتصاص السيروتونين و النورادرينالين SNRI.

يعمل كل نوع من هذه الأنواع على ناقل عصبي مختلف، ويجب الاستمرار بتناول الدواء حتى بعد التحسن، مخافة الإنتكاس والعودة إلى حالة الاكتئاب.

يجب التنبيه أن أعراض الاكتئاب تزداد سوءًا في الفترة الأولى من تناول الدواء، ولكن بعد مرور أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع، يبدأ الفرد بملاحظة الفرق.


أعراض الاكتئاب

يعتبر النوم الزائد عن معدل النوم الطبيعي من 6 إلى 8 ساعات يوميًا - منأبرز المؤشرات التي تدل على وجود حالة الاكتئاب عند الشخص، وتوجد مجموعة كبيرة من الأعراض الأخرى التي قد يصاب الفرد ببعضها أو كلها باختلاف حدة الاكتئاب ومنها:[٣]

  • الشعور بمزاج سيئ غالب الوقت، خاصةً في الصباح عند الاستيقاظ.
  • الشعور بالتعب وانعدام الطاقة أثناء اليوم.
  • الشعور بانعدام القيمة والتأنيب.
  • صعوبة التركيز وتذكر التفاصيل واتخاذ القرارات.
  • قلة النوم أو المبالغة فيه.
  • غياب الشعور بالمتعة في أي نشاط، حتى الأنشطة التي كانت ممتعة في السابق.
  • التفكير بالموت او الانتحار باستمرار.
  • الشعور المستمر بالقلق وعدم الراحة.
  • فقدان أو اكتساب الوزن.

يمكن أن تتطور الحالة وتتفاقم الأعراض، حينها يمكن ملاحظة أعراض إضافية مثل:

  • الأرق لفترات طويلة وعدم الشعور بالراحة طوال اليوم.
  • فقدان الرغبة في الحياة.
  • المبالغة في الأكل، أو الإمتناع عنه تمامًا لفترات طويلة.
  • الشعور بآلام في الرأس أو مشاكل هضمية لا تزول بتناول الأدوية أو مع مرور الوقت.
  • الشعور بالفراغ.


الفرق بين الاكتئاب والحزن

يمر الانسان أثناء حياته بالعديد من التجارب المؤلمة، لذلك فإنه من الطبيعي الشعور بالحزن بين الحين والآخر، ولكن استمرار هذه المشاعر لفترات طويلة قد تكون من علامات الاكتئاب، وهنا مجموعة من الاختلافات بين الشعور الطبيعي بالحزن والاكتئاب الذي يعتبر مرض:[١]

  • تأتي المشاعر المؤلمة عند الحزن في دفعات، وعادة ما تختلط بذكريات ومشاعر إيجابية، ولكن في الاكتئاب الشديد، فإن المزاج لا يتحسن لمدة طويلة تتجاوز الأسبوعين.
  • لا تتأثر ثقة الإنسان بذاته أثناء الحزن، ولكن في حالة الاكتئاب، فإن الثقة تهتز، وقد يحتقر الإنسان ذاته.
  • يأتي الحزن بفعل أحداث أو أفكار يتعرض لها الفرد، أم الاكتئاب فهو يكون غالبًا تراكم لمشاعر سلبية على فترات طويلة، وقد تبدأ بفعل حدث ما أو بدون أي محفز.


المراجع

  1. ^ أ ب "What Is Depression?", www.psychiatry.org, Retrieved 16-7-2018. Edited.
  2. "What is depression and what can I do about it?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 16-7-2018. Edited.
  3. "What Is Depression?", www.webmd.com, Retrieved 16-7-2018. Edited.