تورم تحت الذقن

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٤١ ، ٨ أبريل ٢٠١٩
تورم تحت الذقن

تورم الغدد الليمفاوية

يحدث تورم الغدد الليمفاوية نتيجة الإصابة بالبكتيريا والفيروسات، ويطلق على الغدد الليمفاوية المتورمة بسبب التهاب اسم التهاب العقد الليمفاوية، ونادرًا ما يكون سبب تورم الغدد الليمفاوية هو السرطان، وتلعب الغدد الليمفاوية دورًا أساسيًا في قدرة الجسم على مكافحة الأمراض، ووظيفتها هي ترشيح البكتيريا، والفيروسات، والممرضات الأخرى ومحاصرتها قبل وصولها إلى أجزاء أخرى من الجسم، والتورم في الغدد الليمفاوية يشمل منطقة الرقبة، أو تحت الذقن، أو الإبطين، أو الفخذ، وفي الغالب هذه التورمات ما تختفي من تلقاء نفسها مع مرور الوقت، وتحتاج إلى كمادات دافئة لعلاجها فقط، لكن من الأفضل مراجعة الطبيب لمعرفة أسباب التورم واتخاذ الإجراء المناسب.[١]


تورم تحت الذقن

التورم الذي يحصل تحت الذقن هو كتلة تظهر هناك، أو في الجزء الأمامي من الرقبة، أو على طول الفك السفلي، وقد يتطور التورم في أكثر من منطقة، وغالبًا ما تكون هذه التورمات غير ضارة، ويكون في العادة سببها هو تورم في الغدد الليمفاوية، وهذا التورم يكون نتيجة لعدة حالات؛ منها: السرطان، والخراجات، والأورام الحميدة، وغيرها من الأمراض التي تسبب تورم الذقن، وهذه التورمات قد تسبب ألمًا عند لمسها، وبعضها لا يسبب الألم، وهذا النوع يكون عادةً موجودًا قبل ملاحظتها.[٢].


أسباب التورم في الغدد الليمفاوية

هناك العديد من الأسباب التي تُحدث تورم في الغدد الليمفاوية، ومنها ما يلي:[٣]

  • بعض الالتهابات الفيروسية أو البكتيرية تسبب التورم في الغدد الليمفاوية، ومنها:
  • البرد والإنفلونزا.
  • التهابات الأذن.
  • التهابات الجيوب الأنفية.
  • الحصبة أو جدري الماء.
  • التهاب الحلق.
  • مرض الزهري.
  • دمل الأسنان.
  • فيروس نقص المناعة البشرية.
  • مرض لايم.
  • الأورام الحميدة، إذ يتسبب نمو الأورام الحميدة في تشكيل تورم تحت الذقن، وهي تشمل الخراجات، والأورام الليمفية، والأورام الشحمية، وعادةً ما تكون غير ضارة وتشفى وحدها.
  • الخراجات، هي كيس مملوء بالسوائل، وقد تكون موجودة تحت الفك، وتكون خراجات دهنية ناتجة من انسداد الغدد الزيتية.
  • الأورام الليمفية، التي توجد في الغالي حول الفم، ولا تسبب أية أعراض.
  • الأورام الشحمية، هي نمو الخلايا الدهنية تحت الجلد، وتنمو بشكل بطيء ولا تسبب أية أعراض أخرى.
  • بعض من أنواع السرطانات، فبعضها يُكوّن كتلة تحت الذقن، ومنها: سرطان الغدد اللعابية، أو سرطان الجلد، أو سرطان الغدد الليمفاوية.
  • هناك أسباب أخرى تسبب تكوين كتلة تحت الذقن، وتشمل: لدغ الحشرات، والحساسية تجاه بعض الأطعمة، والدمامل، والتهاب اللوزتين، وتضخم الغدة الدرقية، والذئبة، والكسر في العظام.


تشخيص تورم الغدد الليمفاوية

يحتاج الطبيب إلى معرفة الأسباب وراء تورم الغدد الليمفاوية عن طريق طلب عدة أمور، ومنها:[٣]

  • التاريخ الطبي، وكيف تطور التورم، ووجود أعراض أخرى.
  • الفحص البدني، يُجري الطبيب فحص العقد الليمفاوية، ومعرفة حجم التورم وملمسه، واذا كان هناك أي ألم.
  • فحوصات الدم؛ مثل تعداد الدم الكامل، لمعرفة إذا كان هناك التهاب، أو سرطان الدم.
  • التصوير بالأشعة السينية، أو التصوير المقطعي لتحديد مصدر الإصابة والبحث عن أورام.
  • خزعة العقدة الليمفاوية، لفحص طبيعة الورم عن طريق الفحص المجهري.


المراجع

  1. "Swollen lymph nodes", mayoclinic, Retrieved 2019-3-14. Edited.
  2. Carly Vandergriendt (2017-10-2), "What’s Causing This Lump Under My Chin?"، healthline, Retrieved 2019-3-13. Edited.
  3. ^ أ ب Christina Chun (2018-3-15), "?What causes a lump under the chin"، medicalnewstoday, Retrieved 2019-3-14. Edited.