ما الحالات التي لا يجب فيها إجراء عملية التخسيس؟

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٤:٥٩ ، ١٥ سبتمبر ٢٠٢٠
ما الحالات التي لا يجب فيها إجراء عملية التخسيس؟

عمليات التخسيس

في الآونة الأخيرة انتشر مبدأ عمليات التخسيس بأنواعها العدة لتخلص من السمنة المفرطة خاصةً عند الأشخاص الذين فشلوا في إنقاص وزنهم بالطرق المعتادة مثل الحميات الغذائية وممارسة الرياضة، وتكمن فكرة عمليات التخسيس بالتقليل من كمية الطعام المتناولة خلال اليوم أو الحد من امتصاص الأطعمة من المعدة أو الأمعاء.[١]

ويوجد أكثر من نوع لعمليات التخسيس، فمنها النوع الذي يجرى من خلال قص جزء من المعدة والذي يسمى تكميم المعدة، ونوع ثاني من جراحة يرتكز على تغيير مسار الطعام في الجهاز الهضمي للحد من امتصاصه أو هضمه والذي يسمى جراحة تغيير المسار، ونوع آخر الذي يُربط خلاله جزء من المعدة لتلقليص حجمها والذي يسمى ربط المعدة. [١][٢]


ما الحالات التي لا يجب فيها إجراء عملية التخسيس؟

على الرغم من أن أغلب الأشخاص الذين يعانون من السمنة يستطيعون الخضوع لعملية التخسيس بأنواعها إلا أنّه يوجد فئة من الأشخاص لا يجب عليهم إجراء عملية التخسيس فقد يكون لديهم خطر متزايد لحدوث المضاعفات، أو قد تكون نسبة نجاح العملية عند هؤلاء الأشخاص قليلة، ومن الحالات التي لا يجب فيها إجراء عملية التخسيس ما يأتي:[٣][٤]

  • الأشخاص المدمنين على شرب الكحول أو المخدرات.
  • الأشخاص الذين يعانون من أمراض نفسية لم يتم السيطرة عليها أو علاجها بعد.
  • الأشخاص الذين يعانون من أمراض الغدد الصماء التي قد تكون الشبب الأساسي لسمنة والتي تؤثر على عمليات الأيض.
  • الأشخاص الذين يعانون اضطرابات تناول الطعام شديدة.
  • الأشخاص الذين ليس لديهم قابلية في تغيير نمط الحياة بعد إجراء عملية التخسيس والتي من الضروري اتباعها لنجاح العملية.
  • الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 18 سنة أو تزيد عن 65 سنة.
  • الأشخاص الذين يعانون من أمراض مزمنة غير المسيطر عليها مثل مرض السكري.
  • قد تكون السمنة المفرطة جدًا سبب في منع الخضوع لعملية التخسيس وقد يطلب الطبيب من الشخص إنقاص وزنه أولًا بطرق تقليدية قبل إجراء عملية التخسيس.


كيف يمكن تقييم الحاجة لإجراء عملية التخسيس؟

ليس جميع الأشخاص مرشحين للخضوع لعمليات التخسيس، فيجب على الشخص أن يتمتع بصحة جيدة نوعًا ما لتفادي مخاطر هذه العمليات، كما يجب أن يعاني من وزن زائد بدرجة كافية لإجراء العملية، لذلك يوجد شروط للخضوع لإجراء عمليات التخسيس وهي:[٢][٤]

  • أن يكون مؤشر كتلة الجسم مرتفع للغاية ليصل إلى 40 أو أكثر، بغض النظر عمّا يعانيه من أمراض.
  • أن يكون الشخص قد حاول إنقاص الوزن بالطرق التقليدية وفشلها خلال سنتين أو أكثر.
  • أن يعاني الشخص من السمنة لمدة 3-5 سنوات على الأقل.
  • أن يمتلك الشخص القابلية بالالتزام بتعليمات الطبيب بعد العملية.
  • أن يمتلك القابلية في تغير نمط الحياة لتصبح صحية.
  • أن يكون الشخص غير مدخن.
  • أن يكون شخص بالغ ولا يتعدى عمره 65 سنة.
  • أن يكون مؤشر كتلة الجسم 35 أو أكثر للشخص الذي يعاني من أمراض مزمنة، بما في ذلك داء السكري أو انقطاع النفس الانسدادي النومي.
  • في بعض الحالات، قد يكون الأشخاص الذين يملكون مؤشر كتلة جسم 30 وأكثر ويعانون من أمراض مزمنة خطرة لها علاقة بالسمنة نفسها مرشحين لبعض أنواع عمليات التخسيس.


ما يجب معرفته قبل اتخاذ قرار إجراء عملية تخسيس الوزن؟

قبل اتخاذ قرار لإجراء عملية تخسيس الوزن وقبل اختيار الطبيب أو حتى المستشفى ومعرفة كلفة هذه الأنواع من العمليات يجب معرفة أن إجراء عملية تخسيس الوزن ليس هو الحل السحري لخسارة الوزن، إذ يوجد عدة أمور يجب الالتزام بها بعد إجراء العملية للحصول على النتائج المطلوبة، كما يجب أن يكون الشخص على علم أن خسارة الوزن والوصول للوزن المثالي يحتاج لوقت وصبر، وتتضمن الأمور التي يجب على الشخص معرفتها وقبولها قبل الخضوع لجراحة تخسيس الوزن ما يأتي:[٥]

  • يتوجب عليه تجنب الأطعمة التي تحتوي على عدد كبير من سعرات حرارية وخالية من العناصر الغذائية مثل شرائح البطاطا والخبز الأبيض.
  • يجب عليه ممارسة رياضة المشي يوميًا، أي ما يقارب 10000 خطوة يوميًا.
  • يجب اتباع حمية غذائية صحية تحتوي على البروتينات والخضروات والفواكه كمصدر أساسي لسعرات الحرارية.
  • يتوجب عليه تجنب شرب أي نوع من المشروبات التي تحتوي على سعرات حرارية مثل المشروبات الغازية.
  • يتوجب عليه عدم الإسراع في مضغ وتناول الطعام.
  • يتوجب عليه تناول الفيتامينات والمكملات الغذائية لمدى الحياة.
  • يجب عدم تناول الطعام والشرب في نفس الوقت.


ما يجب اتباعه بعد إجراء عملية التخسيس؟

بعد إجراء عملية التخسيس يُمنع الشخص من تناول الطعام لمدة يوم إلى يومين لإعطاء وقت كافٍ لجرح المعدة أو الأمعاء للشفاء، وبعد ذلك يسمح للشخص بتناول الطعام لكن ضمن حمية غذائية مخصصة ويجب اتباعها بدقة لمنع حدوث أي مضاعفات، وغالبًا ما يُسمح له في البداية شرب السوائل ومن ثم الأطعمة المهروسة والانتقال تدريجيًا إلى الأطعمة سهلة الهضم للوصول للطعام الطبيعي الاعتيادي خلال عدة أسابيع، إلا أنّه يجب الالتزام بتعليمات تتعلق بكمية ونوعية الطعام بعد ذلك، كما يجب إجراء بعض الفحصوات الطبية دوريًا خلال الأشهر الأولى بعد الجراحة، وبالإضافة إلى ضرورة الالتزام بالتعليمات المذكور أعلاه.[٢]


هل يمكن أن تكون عمليات التخسيس غير فعّالة في خسارة الوزن؟

على الرغم من الفعّالية المثبتة لعمليات التخسيس في خسارة الوزن إلا أنّها قد لا تنجح في بعض الحالات، فقد لا يخسر الشخص الوزن المطلوب كاملًا أو يتوقف عن خسارة الوزن كما قد يزيد وزنه أيضًا وقد يعاني من مشاكل ومضاعفات صحية أخرى في بعض الأحيان. ولهذا السبب يجب مراقبة الشخص الخاضع للعملية عن كثب، ومراقبة وزنه بصورة روتينية، لمعرفة هل نجحت العملية أم لا، ويجدر بالذكر أنّ الالتزام بتعليمات الطبيب بعد الخضوع للعملية مثل؛ ممارسة الرياضة اليومية، والالتزام بحمية عذائية صحية، وتغيير نمط الحياة له دور فعّال ومهم في إنجاح عملية تخسيس الوزن، فعدم الالتزام بهذه التعليمات قد يؤثر في خسارة الوزن عل الرغم من نجاج العملية.[٢]


هل عمليات التخسيس آمنة؟

لا تُعدّ عمليات التخسيس بتلك الخطورة، لكن كأي إجراء طبي قد تترافق مع بعض المخاطر والمضاعفات التي تزيد من خطورة هذه العمليات، ومن مخاطر عمليات التخسيس ما يلي:[٢]

  • النزيف الشديد.
  • الالتهابات والعدوى.
  • الآثار الجانبية للتخدير.
  • الجلطات الدموية.
  • مشاكل في التنفس أو الرئة.
  • حدوث تسريب في القناة الهضمية.
  • حدوث انسدادات في القناة هضمية.
  • متلازمة الإغراق؛ والتي يعاني فيها المصاب من الإسهال والدوار والغثيان وأحيانًا القيء، كما قد يعاني أيضًا من احمرار الوجه والجسم.
  • حصوات المرارة.
  • الفتق.
  • هبوط في مستوى سكر الدم.


المراجع

  1. ^ أ ب Dr. Ananya Mandal, MD (2019-02-25), "What is Bariatric Surgery?", News-medical, Retrieved 2020-09-08. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج "surgery "، mayoclinic،Retrieved 2020-09-09. Edited.
  3. "Who is not a good candidate for bariatric (weight loss) surgery?", sharecare, Retrieved 2020-09-09. Edited.
  4. ^ أ ب Jennifer Whitlock, RN, MSN, FN (2019-07-24), "Are You a Candidate For Weight-Loss Surgery?", verywellfit, Retrieved 2020-09-13. Edited.
  5. "Bariatric Surgery Which Procedure Is Best?", obesitycoverage, 2019-12-05, Retrieved 2020-09-09. Edited.