ما سبب ألم فم المعدة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢٩ ، ٢١ يونيو ٢٠١٨

قد يشتكي بعض الأفراد من وجود ألم في فم المعدة، وقد يأتي بطريقة مزعجة تسبب لهم المتاعب، فمنهم من يشتكي من هذا الأمر عند تناول الطعام ومنهم من لا تتوقف إصابته به في أوقات الطعام فقط، وقد يكون هذا الألم ناتجًا عن مشكلة في المعدة نفسها أو الجهاز الهضمي، وقد يكون بسبب مشاكل في أعضاء أخرى أثرّت على فم المعدة، ومن الأسباب التي تدعو إلى هذا الألم:

  • الارتجاع المريئي الذي يؤدي إلى ارتجاع الحمض من المعدة إلى المريء، وبالتالي يؤدي إلى تقرّح المعدة ثم الشعور بهذا الألم.

2-تقّرح الاثنا عشر، والذي يؤدي إلى تهيّج المعدة، وقد يؤرق هذا الألم صاحبه فيوقظه من النوم، ويزداد أيضا هذا الألم عند الجوع.

  • التهاب فم المعدة والذي قد يصاب به المرء وراثيًا، أو بسبب شرب الكحول والتدخين أو الإكثار من شرب الأدوية المسكنة، أو عندما يكون الفرد يعاني من نقص المناعة فتكثر احتمالية إصابته بالعدوى البكتيرية، والتي تؤدي إلى التهاب فم المعدة وتهيجها.

4-مشاكل في العملية الهضمية تؤدي إلى عسر الهضم، وقد يحصل هذا الألم عند تناول كميات ثقيلة ودسمة من الطعام، أو عند شرب السوائل الغازية والكحول.

5- وجود حصوات في المرارة من الأمور التي تؤدي إلى ألم شديد في فم المعدة.

6- الحالة النفسية والتوتر والضغط النفسي، قد تؤثر على الجهاز الهضمي وتسبب ألمًا في فم المعدة.

7- التهاب البنكرياس يؤدي إلى ألم فم المعدة، وأكثر ما يحدث عند مرضى السكري.

8- مشاكل القولون العصبي وتهيجه.

9- قد يحدث نتيجة لمشاكل في القلب والرئتين.

10- إصابة الحامل بهذا الألم بمصاحبة الحموضة.

ولاختلاف الأسباب، فمن الأفضل إجراء الصور الطبية التي تؤكد السبب أو المنظار العلوي لفم المعدة، لكي تتم إجراءات العلاج، كما أنّ هناك مشاكل أخرى قد يظن المرء أنها في المعدة وهي غير ذلك، فمشاكل الكبد قد تُحدث ألما في تلك المنطقة بجانب فم المعدة من الجهة اليمنى لوجود الكبد في تلك المنطقة، وكذلك القلب والرئتين، فقد يمتد الألم  الناتج عن مشاكلهما إلى المعدة، وكل هذا يحتاج بشكل ضروري للبدء بالتدخل الطبي الذي يمنع الالتباس، وبجانب ذلك يجب أن ينتظم الإنسان بالأساليب الصحية والابتعاد عن كل ما يهيج المعدة ويسبب الألم، ومن هذه الأمور:

  • اجتناب الأطعمة الدسمة والثقيلة على المعدة، واجتناب الأطعمة التي تؤدي إلى الحموضة، كما يجب الامتناع عن المشروبات الغازية والمشروبات المحتوية على الكافيين، والعمل على توزيع الوجبات على مدار اليوم بكميات خفيفة، وتجنب النوم بعد تناول الطعام.
  • ممارسة التمارين الرياضية، والعمل على تخفيف الوزن.
  • الإكثار من شرب المياه.
  • تجنب مشروبات الكحول وتجنب التدخين.
  • مقاومة الضغوطات النفسية بممارسة بعض الأعمال التي تخفف من ذلك كالاسترخاء والتنفس.
  • محاولة الابتعاد عن تناول المسكنات قدر الإمكان.
  • النوم على وسائد مرتفعة.
  • الالتزام بأخذ الأدوية التي وصفها الطبيب حسب الإصابة.