ما علاج الانيميا

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٣٥ ، ٢٨ أبريل ٢٠٢٠
ما علاج الانيميا

الأنيميا

يُعرَف مرض الأنيميا (Anemia) أو فقر الدم بأنَّه انخفاض عدد كريات الدم الحمراء في الدم، ويُشار إليه باسم انخفاض هيموغلوبين الدم، وهو البروتين المكوِّن لخلايا الدم الحمراء والمسؤول عن نقل الأكسجين عبر الجسم، وعند حدوث نقص في كمية خلايا الدم الحمراء والهيموجلوبين فإنّ الخلايا في الجسم لن تحصل على كمية كافية من الأكسجين. ويصيب فقر الدم الأطفال والنساء والرجال في مختلف الأعمار، وينتج من العديد من الأسباب، ومنها: فقدان الدم (النزيف)، أو الاضطرابات المُسبِّبة لانخفاض القدرة على إنتاج خلايا الدم الحمراء، أو الاضطرابات المُسبِّبة لتدميرها.[١]


علاج المصاب بالأنيميا

يعتمد علاج المصاب على العوامل المسببة لها، وتتضمن الخطط العلاجية بناءً على نوع فقر الدم الآتي:[٢][٣]

  • حدوث الإصابة بسبب نقص الحديد يوجب تناول مكمّلات الحديد، وتغيير النظام الغذائي الخاص بالشخص للإكثار من تناول الأطعمة الغنية بهذا المعدن، أما إذا بدا السبب الأساسي لنقص الحديد فقدان الدم فينبغي تحديد موقع النزيف وإيقافه بالطّرق جميعها حتى لو عن طريق الإجراء الجراحي.
  • الإصابة بفقر الدم نتيجة نقص الفيتامينات يجب تناول المكملات الغذائية التي تحتوي على حمض الفوليك، وفيتامين ب 12، الذي يؤخذ عبر الحقن إذا بدا الشخص يعاني من صعوبة في امتصاصه.
  • وقوع الإصابة نتيجة أحد الأمراض المزمنة؛ فهذه الأنواع لا يوجد منها علاج محدَّد، إذ يعتمد على نوع المرض المُسبِّب، لكن قد يلجأ الطبيب في حال ظهور الأعراض الشديدة إلى المساعدة في تخفيفها عن طريق نقل الدم، أو استخدام حقن الإريثروبويتين الصناعي، وهو هرمون يُنتَج في الكلية طبيعيًا، ويُعدّ مسؤولًا عن تحفيز إنتاج خلايا الدم الحمراء.
  • إصابة الشخص بفقر الدم اللاتنسجي قد يشمل علاجه نقل الدم لتعزيز مستويات خلايا الدم الحمراء، وربّما يحتاج إلى زرع نخاع عظم جديد في حال تلف النخاع العظمي وعدم قدرته على تكوين خلايا دم حمراء جديدة. وفقر الدم اللاتنسجي اضطراب في الدم يؤثر في قدرة النخاع العظمي على إنتاج خلايا الدم، وتُصنّف الإصابة به نادرةً، ويصيب الرجال والنساء على حدٍّ سواء، ويتطور لدى البالغين الذين تتراوح أعمارهم ما بين 20-25 عامًا في الغالب، والسموم، بما فيها البنزين والمبيدات الحشرية، بالإضافة إلى التهاب الكبد الوبائي وفيروس نقص المناعة البشرية والذئبة عوامل تسبب الإصابة بهذا المرض.
  • إصابة الشخص بفقر الدم الانحلالي يوجب تفادي بعض الأدوية، ومعالجة المصاب بالالتهابات ذات الصلة، وتناول الأدوية التي تثبّط الجهاز المناعي الذي يهاجم في هذا المرض خلايا الدم الحمراء.
  • الإصابة بفقر الدم المنجلي، قد يبدو العلاج أخذ جرعات من الأكسجين، وتناول الأدوية التي تعين على تخفيف الألم، والسوائل الفموية والوريدية للحد من الألم والمضاعفات، وربّما ينصح الطبيب بنقل الدم أحيانًا، وأخذ المضادات الحيوية، والمكملات الغذائية التي تحتوي على حمض الفوليك. وهذا النوع من فقر الدم اضطراب وراثي في الدم يتمثّل في نقص خلايا الدم الحمراء السليمة، ويحدث بسبب طفرة جينية في الجين المسؤول عن تنشيط إنتاج الهيموجلوبين، وتكوّن الخلايا المنجلية ذات الشكل الهلالي والقاسية واللزجة، مما يؤدي إلى حدوث اضطراب في تدفق الدم في أوعية الأطراف والأعضاء.
  • الإصابة بالثلاسيميا، يُنفّذ علاج المصاب عن طريق نقل الدم، أو تناول مكملات حمض الفوليك، أو الأدوية، أو زرع الخلايا الجذعية، أو استئصال الطحال، وتجدر الإشارة إلى أنّ معظم حالات الثلاسيميا طفيفة ولا تحتاج إلى أي علاج.


أسباب الأنيميا

يوجد الكثير من أسباب فقر الدم تُذكَر في ما يأتي:[٤]

  • ضعف هرمون الإرثروبويتين الذي تنتجه الكلى، الذي يحفّز إنتاج خلايا الدم الحمراء.
  • الأمراض المزمنة، كالسرطان، تزيد من احتمال الإصابة بالأنيميا.
  • نقص الحديد وفيتامين ب12 أو حمض الفوليك، إذ يُعدّ نقص الحديد من الأسباب الرئيسة للإصابة بفقر الدم.
  • قصور الغدة الدرقية.
  • حدوث نزيف شديد من بطانة الرحم كما في حال الطمث الغزير، أو النزيف الناتج من حوادث السيارات، أو الولادة، أو العمليات الجراحية.
  • تشمّع الكبد.
  • تناول بعض الأدوية المُسبِّبة لانحلال الدم.
  • اضطرابات الكبد والطحال.
  • بعض الاضطرابات الوراثية؛ كالثلاسيميا، وفقر الدم المنجلي، أو الفوال.


أعراض مرض الأنيميا

تختلف الأعراض تبعًا لسبب حدوث الأنيميا؛ مثل: النزيف أو السرطان أو غيرهما، وعمومًا فإنّ الجسم لديه قدرة على تعويض فقر الدم إذا بدا خفيفًا، وأحيانًا لا تظهر أيّ أعراض، لكن يتضمن أكثرها شيوعًا عند ظهورها ما يأتي:[٥]

  • التعب، وفقدان الطاقة بسرعة.
  • تسارع نبضات القلب تسارعًا غير عادي، خاصّةً عند ممارسة الرياضة.
  • ضيق التنفّس، والصداع.
  • صعوبة التركيز.
  • الدوخة.
  • شحوب الجلد.
  • تشنجات الساق.
  • الأرق.
  • الشعور بالجوع.
  • تقوّس الأظافر.
  • تشقق وألم في الفم.
  • الشعور بالوخز في اليدين والقدمين.
  • فقدان حاسة اللمس.
  • اضطراب المشي.
  • الألم في البطن، والإمساك، والتقيؤ.
  • وجود خط أسود مُزرَقّ على اللثة.
  • اليرقان، وتغيّر لون البول.
  • تأخر النمو لدى الأطفال.
  • نوبات ألم شديد في الأطراف.


تشخيص الأنيميا

يعتمد الطبيب على إجراء الفحص البدني في بداية تشخيص فقر الدم مع إجراء العديد من الفحوصات التي تتضمّن ما يأتي:[٢]

  • اختبار العدّ الدّموي الشّامل، الذي يُحسب به عدد خلايا الدم من خلال سحب عيّنة من دم المريض، وتتراوح المعدلات الطبيعية للهيماتوكريت -حجم الخلايا المكدسة- ما بين 40-52% لدى الرجال و35-47% لدى النساء، بينما تبدو نسبة الهيموجلوبين لدى البالغين الرجال ما بين 14-18غرامًا لكلّ ديسيلليتر، ولدى النساء 12-16 غرامًا لكلّ ديسيلليتر.
  • اختبار حجم كريات الدم الحمراء وشكلها.
  • تحليل مخبري لعينة من نخاع العظم.


الوقاية من الأنيميا

يوقى الشخص من الإصابة بفقر الدم الناتج من نقص الحديد من خلال اتباع نظام غذائيّ متوازن يحتوي على مصادر غنية به، وعلى فيتامين (ب12)، والفولات. ومن الخطوات المعتمدة لتجنّب الإصابة ما يأتي:[٦]

  • الالتزام بنظام نباتي، ذلك يتيح استشارة الطبيب أو اختصاصي التّغذية لتحديد وجود حاجة إلى تناول مكمّلات غذائية.
  • استخدام فيتامين ج، الذي ينفع في زيادة حمضيّة المعدة، بالتّالي تحسين امتصاص الجسم للحديد.
  • تجنّب تناول الأطعمة أو المشروبات التي تحتوي على الكافيين كالشاي؛ إذ تقلّل من امتصاص الحديد من الأمعاء.
  • تناول الحبوب المدعّمة بالحديد.


المراجع

  1. Louise Chang, MD (2018-6-14), "Understanding Anemia -- the Basics"، webmd, Retrieved 2018-12-31. Edited.
  2. ^ أ ب Mayo Clinic staff (2018-5-16), "Anemia"، mayoclinic, Retrieved 2018-12-31. Edited.
  3. Cathy Cassata (2018-11-5), "All About Anemia: Different Types, Causes, Complications, and Treatments"، everydayhealth., Retrieved 2018-12-31. Edited.
  4. Verneda Lights, Brian Wu (3-1-2018), "What Causes Anemia?"، www.healthline.com, Retrieved 27-11-2018. Edited.
  5. Carol DerSarkissian (22-7-2017), "Symptoms of Anemia"، www.webmd.com, Retrieved 27-11-2018. Edited.
  6. Melinda Ratini, DO, MS (28-5-2019), "Understanding Anemia -- Diagnosis and Treatment"، www.webmd.com, Retrieved 1-7-2019. Edited.