ما مشاكل النوم عند الأطفال؟

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٤٨ ، ١٨ مايو ٢٠٢٠
ما مشاكل النوم عند الأطفال؟

مشكلات النوم عند الأطفال

تعدّ مشكلات النوم لدى الأطفال من المشكلات الشائعة والتي من الممكن أيضًا أن تصيب الرضع، وترتبط هذه الاضطرابات بمجموعة من المشكلات السلوكية والاجتماعية والصحيّة الأخرى، ولا تؤثر اضطرابات النوم لدى الأطفال في صحّته فحسب، إنّما تؤثر في الأسرة بأكملها، وعلى الرغم من أنّ الأفراد البالغين قد يعانون من الاضطرابات نفسها إلا أنّ العوامل المسبّبة والنتائج تختلف تمامًا عنها لدى الأطفال.[١]


ما هي أنواع مشكلات النوم لدى الأطفال؟

يوجد العديد من مشكلات النوم لدى الأطفال، تتضمّن الآتي:[٢]

  • الأرق: هو اضطراب في دورة النوم يتضمّن صعوبة الخلود إلى النوم، وربما الاستيقاظ من النّوم في الليل، ومن الممكن أنّ يستمر الأرق لدى الأطفال لبضع ليالٍ أو يستمرّ لأسابيع طويلة الأمد، ويرتبط حدوثه لدى الأطفال بمشكلات في الصحة العقلية أو الإجهاد والتّعب.
  • الشخير: يصيب الشخير أثناء النوم طفلًا من بين كلّ 10 أطفال، وفيه تسترخي العضلات التي تدعم فتح مجرى الهواء العلوي في الجزء الخلفي من حلق الطفل أثناء نومه، وتتضخم الأنسجة الزائدة في الحنك -القطعة اللحمية المعلقة في سقف الفم- ومع كلّ نفس تحدث اهتزازات تسبب الشخير، ومن الممكن ألا يكون الشخير ضارًا، إلا أنّه يضعف جودة النوم ويُحدِث تغييرات في دورة نوم الطفل واستيقاظه، ويحفّز النوم المضطرب والاستيقاظ المتكرر، وجميع هذه الأمور من شأنّها أنّ تسبب تغيُّرات جذرية في مزاج الطفل وطاقته.
  • انقطاع النَّفَس أثناء النوم: يعدّ الأطفال الذين يشخّرون أثناء النوم أكثر عرضةً للإصابة بانقطاع النَّفَس أثناء النوم، وهو مشكلة شائعة الحدوث لدى الأطفال، يتسبّببالشخير واللهاث أو الاختناق.
  • المشي أثناء النوم: يعدّ المشي أثناء النوم من اضطرابات النوم التي تحدث لدى الأطفال، بالتحديد الذّكور أكثر من الفتيات، وقد يكون ذلك نتيجة عدم نضوج الجهاز العصبي المركزي أو التّعب المفرط، وعادةً ما يحدث المشي أثناء النوم بعد حوالي ساعة أو ساعتين من نوم الطفل، وقد تستمر الحالة لديه حتى مرحلة البلوغ.
  • الرعب الليلي: يُعرَف أيضًا بالرعب أثناء النوم، وفيه يعاني الطفل من إثارة مفاجئة تسبب الصراخ، والبكاء، وزيادة معدّل ضربات القلب، وتوسع الحدقة، ويرتبط الرعب الليلي بالجهاز العصبي المركزي غير الناضج، وعادةً ما تبدأ نوبات الرعب لدى الأطفال بعد سن 18 شهرًا وتختفي في عمر 6 سنوات.
  • الكوابيس: هي الأحلام المخيفة التي تحدث أثناء مرحلة حركة النوم غير السريعة، إذ يصعب التمييز بين الواقع والخيال في مرحلة الطفولة، وقد يعاني الأطفال قبل دخولهم إلى المدارس أو في عمر المدرسة من الكوابيس خلال النوم تنتج عن نوبات عاطفية يومية.
  • متلازمة تململ الساقين: هي متلازمة تتسبب باضطراب النوم العصبي، وهذا يؤدي إلى زحف الطفل بساقيه وحتّى بذراعيه، وعادةً ما تحدث هذه المتلازمة لدى الأطفال في عمر 8 سنوات فما فوق.


ما أسباب حدوث مشكلات النوم لدى الأطفال؟

تحدث مشكلات النوم لدى الأطفال نتيجة العديد من الأسباب، وفي ما يأتي أبرزها:[٣]

  • من الممكن أن تكون بعض مشكلات النوم لدى الطفل أمرًا طبيعيًّا؛ فقد تكون مرافقةً لمرحلة نمو جديدة وتغير في جسمه وعقله، وهذا يسبب صعوبة النوم أو النوم لفترات طويلة.
  • من الممكن أن يعاني الطفل من مشكلات النوم نتيجة قلق الانفصال؛ أي انفصاله عن الأم أو الأب، وهذا يجعله يستيقظ في منتصف الليل.
  • قد يستيقظ الطفل في الليل ليقول الكلمات أو يشير إلى بعض الأشياء باسمها، وذلك يكون عند تعلمها، بالإضافة إلى الرغبة بمدّ ذراعيه ورجليه، مما قد يبقيه مستيقظًا.
  • قد تحدث اضطرابات النوم نتيجة مواجهة الطفل ليوم شاق أو مثير بالنسبة له، وهذا يجعله متوترًا.
  • يمكن أن يؤدي تناول بعض الأغذية أو المشروبات -خاصةً التي تحتوي على الكافيين- إلى حدوث اضطرابات في النوم لدى الطفل.
  • يعاني بعض الأطفال من مشكلات في النوم عند وجود بيئة جديدة للنوم فيها أو تغيير روتينهم الذي اعتادوا عليه.
  • تؤدي بعض الحالات المرضية إلى حدوث اضطرابات في النوم لدى الأطفال، كالحساسية أو توقف النَّفَس أثناء النوم، وغيرها من الحالات التي ذُكِرَت في السابق.


النوم الطبيعي أثناء مرحلة الطفولة

على الرغم من اختلاف عدد ساعات النوم لدى الطفل باختلاف العمر إلا أنّه لا يوجد عدد معين من الساعات لفئة معينة، وفي ما يأتي عدد ساعات النوم الطبيعي أثناء مرحلة الطفولة بالاعتماد على عمر الطفل:[٤]

  • الأطفال حتّى عمر 6 شهور: لم تتطور الساعات البيولوجية لدى الأطفال في هذا العمر بصورة كاملة، إذ يمكنهم النوم لمدّة تصل إلى 18 ساعةً مقسمةً بالتساوي بين الليل والنهار، لكن ينبغي إيقاظ الطفل عند نومه 4 ساعات للحصول على التغذية المناسبة لاحتياجاته، وبعد مرور الأسابيع الأولى من الولادة قد ينام ما بين 4-5 ساعات، وذلك بالاعتماد على مدى شبعه من الطعام، وفي عمر 3 شهور قد ينام حوالي 14 ساعةً 9 ساعات منها في الليل، كما يحتاج الأطفال من عمر 6 شهور إلى سنة إلى النوم لمدّة 14 ساعةً أيضًا، ومن المهم أن يعرف الأهل أنّ الأطفال قد يبكون أو يُحدثون جميع أنواع الضوضاء أثناء النوم الخفيف، حتّى إذا استيقظوا في الليل فقد يكونون مستيقظين بمفردهم قبل النوم مرة أخرى بمفردهم، أمّا إذا استمر بكاء الطفل فهو دلالة على أنّه قد يكون جائعًا أو مريضًا.
  • الأطفال في عمر 1-3 سنوات: يحتاج الأطفال في هذا العمر إلى ما يتراوح بين 12-14 ساعةً من النوم بصورة طبيعيّة، وعلى الآباء تحديد أوقات النوم لأطفالهم والالتزام بها، فالبعض يعتقد أنّ إبقاء الأطفال مستيقظين سيجعلهم ينامون جيّدًا عندما يحين وقت النوم، إلا أنّ ذلك أمر خاطئ؛ إذ إنّ إرهاق الطفل وشعوره بالتعب قد يؤدي إلى مواجهته صعوبةً في النوم، وعلى الرغم من أنّ الأطفال في هذا العمر يأخذون قيلولةً تتراوح ما بين 1-3 ساعات لكن لا يمكن إجبار الطفل عليها، لكن الأهم اختيار وقت مناسب لها.
  • في عمر ما قبل المدرسة: يحتاج الأطفال في هذا العمر إلى 10-13 ساعةً من النوم، وهو الحد الطبيعي، أما في سن المدرسة فيحتاجون إلى عدد ساعات نوم يتراوح بين 9-12 ساعةً.


كيف يمكن علاج مشكلات النوم لدى الأطفال؟

يعتمد علاج مشكلات النوم لدى الأطفال على العامل المسبب، وفي جميع الأحوال تتضمن الخيارات العلاجية الآتي:[٣]

  • يُعالج الأطباء مشكلات النوم الناتجة عن متلازمة تململ الساقين بالأدوية والمكملات الغذائية والفيتامينات.
  • لم يُحدَّد علاج للرعب الليلي، إلا أنّه يمكن لبعض التدابير أنّ تقلل من احتمالية حدوثه، كتنظيم جدول النوم.

يمكن اتباع بعض الخطوات التي تحسّن من النوم لدى الأطفال، تتضمن الآتي:[٢]

  • تحديد وقت النوم وتنظيمه والالتزام بذلك، وينبغي ألا يختلف وقت الاستيقاظ في أول الأسبوع عن نهايته بأكثر من ساعة أو ساعة ونصف.
  • اتباع روتين مريح قبل النوم، كالاستحمام بالماء الدافئ أو قراءة قصة.
  • عدم إعطاء الطفل أي مشروبات تحتوي على الكافيين.[١]
  • التأكد من أنّ درجة حرارة الغرفة طبيعية وأنّ الغرفة مظلمة.


المراجع

  1. ^ أ ب staff stanfordhealthcare, "Pediatric Sleep Disorders"، stanfordhealthcare, Retrieved 2020-5-9. Edited.
  2. ^ أ ب Amita Shroff, MD (2019-2-20), "Sleep Disorders in Children"، webmd, Retrieved 2020-5-9. Edited.
  3. ^ أ ب April Newton (2018-12-20), "Sleep Disorders in Children: Symptoms, Causes, and Treatments"، healthline., Retrieved 2020-5-9. Edited.
  4. Elana Pearl Ben-Joseph, MD (2019-6), "All About Sleep"، kidshealth, Retrieved 2020-5-9. Edited.