ما هو أفضل وقت لإزالة اللولب؟

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٣٨ ، ١ سبتمبر ٢٠٢٠
ما هو أفضل وقت لإزالة اللولب؟

إزالة اللولب

اللولب، هو عبارة عن أداه صغيرة تأتي على شكل حرف T، توضَع في داخل الرحم بهدف منع الحمل مدَّة تتراوح بين 3-10 سنوات، ويتحقَّق ذلك بإفرازه النحاس أو الهرمونات المُصَنَّعة داخل القناه التناسليَّة الأنثويَّة، إذْ يُعتبر اللولب أحد أشكال منع الحمل الفعَّالة، وأحيانًا يُمكن اتِّخاذ القرار بشأن إزالته لسببٍ أو لآخر خلال المدَّة التي يعمل فيها على منع الحمل، أو عند انتهاء هذه المدَّة،[١] وهو أمر لا يستدعي القلق، فالإجراء الذي يُزيل فيه الطبيب اللولب غالبًا ما يكون أكثر سهولة، وأقل إيلامًا، وأسرع من الإجراء الذي يوضَع فيه اللولب داخل الرحم. ولكنْ ثمَّة العديد من الأمور المُتعلقة بإزالة اللولب، في هذا المقال توضيح لأبرزها.[٢]


ما هو أفضل وقت لإزالة اللولب؟

في الحقيقة، يُمكن إزالة اللولب في أيْ وقت خلال الدورة الشهريَّة، ولكنْ توصَّلت الدراسات إلى أنَّ الوقت الأفضل لإزالة اللولب يكون خلال نزول الحيض، وهي الفترة التي يكون فيها عنق الرحم بطبيعته أكثر ليونة.[٢] 

ويجب التنبيه إلى أهمية تحديد الوقت الذي يحدث فيه التبويض قبل إجراء إزالة اللولب، فمن المُمكن أنّ يُسفر عن ممارسة الجِماع مباشرة قبل إزالة اللولب ارتفاع فرصة حدوث الحمل في حالة بدء الإباضة عند المرأة في وقتٍ قريب، فالحيوانات المنوية يمكنها البقاء داخل المهبل لفترة قد تصل إلى خمسة أيام.[٢]


طريقة إزالة اللولب

يقوم الطبيب بإزالة اللولب غالبًا في عيادته فلا حاجة لدخول المستشفى، وربما يتبع في ذلك مجموعة من الخطوات الموضَّحة على النحو الآتي:[١]

  • الاستلقاء على طاولة الفحص مع تباعد القدمين.
  • استخدام منظار التجاويف (Speculum) للمباعدة بين جدران المهبل ووضع اللولب.
  • سحب الخيط المتصل بالجهاز بلُطفٍ شديد باستخدام الملقط، وفي هذه الحالة تُثنَى ذراعيّ اللولب للأعلى أثناء سحبه إلى خارج الرحم.
  • إزالة المنظار بعد الانتهاء.


ما أسباب إزالة اللولب؟

مجموعه من الأسباب قد تساهم في اتِّخاذ القرار بشأن إزالة اللولب، في الآتي مجموعه من أبرزها:[٣][٢]

  • الرغبة والتخطيط للحمل.
  • الإصابة بالعدوى المنقولة جنسيًّا.
  • المُعاناه من عِدة أعراض جانبيَّة، كالصداع الشديد، أو النزيف الكثيف، أو الألم.
  • حدوث الحمل بالرغم من وجود اللولب في مكانه.
  • خروج اللولب من الرحم، أو تعرُّضه للكسر.
  • عدم الرغبة في بقاء اللولب داخل الرحم.
  • انتهاء فترة صلاحيَّة اللولب، فعلى الطبيب إخبار المرأة بالمُدَّة المتوقَّعة لاستمرار فعالية اللولب المُستخدم، فاللولب الذي يحتوي على النحاس يستمر في منع الحمل لمدَّة قد تصل إلى 12 سنة بعد وضعه في داخل الرحم، بينما تختلف فترة صلاحية اللولب الهرموني بحسب علامته التجاريَّة، فبعض أنواعه تساهم في منع الحمل لمدَّة ثلاث سنوات، بينما يعمل بعضها لفترة تصل إلى ستّ سنوات.[١]
  • توصيات الطبيب بشأن إزالة اللولب في حالات معيَّنة، منها: الإصابة بالتهاب بطانة الرحم، أو ارتفاع ضغط الدم، أو الدخول في سنّ اليأس، أو الإصابة بسرطان عنق الرحم، أو سرطان بطانة الرحم.[١]


مخاطر إزالة اللولب

في بعض الحالات يُرافق إزالة اللولب ظهور بعض المضاعفات والمخاطر المختلفة، منها ما يأتي:[١][٢]

  • هجرة اللولب: في بعض الحالات يُهاجر اللولب عبر جدار الرحم، الأمر الذي قد يستدعي اللجوء لجراحة تنظير الرحم (Hysteroscopy)، وفي بعض الحالات تُستخدم طريقة التصوير بالأمواج فوق الصوتيَّة أو طريقة تصوير الرحم بواسطة أشعة إكس بعد إعطاء المرأة صبغة متباينه للتمكن من رؤية اللولب، وإزالته في هذه الحالة. 
  • عدم اكتمال عملية إزالة اللولب: يوجد فرصة لعدم تمكُّن الطبيب من إزالة اللولب بسهولة إلى خارج الرحم، ربما يحدث ذلك بسبب عدم القدرة على تحديد مكان الخيوط المرتبطة باللولب ربما بسبب قِصر طولها، وفي هذه الحالة قد يستعين الطبيب باستخدام أدوات طبية أخرى إلى جانب الملقط لإزالة اللولب من الرحم، كالخطاف وغيره، أو استخدام الأمواج فوق الصوتيَّة لإيجاد الخيوط، أمَّا في حالة عدم القدرة على تحديد مكان الخيوط مع التأكد من وجود اللولب في موقعه، قد يتمكن الطبيب من إزالة اللولب في هذه الحالة استخدام الملاقط. 
  • حدوث الحمل غير المُخطَّط له: وهو الحمل الذي يحدث بسبب ممارسة الجِماع في الأيام التي تسبق إزالة اللولب.


هل يصاحب إزالة اللولب أعراض جانبية؟

أجل، قد يصاحبه أحيانًا ظهور بعض الأعراض، فقد تعاني المرأة من حدوث نزيف خفيف، أو الشعور بتقلصات خلال الأيام أو الأسابيع القليلة التي تلي إزالة اللولب، وللشعور بالتحسن يُمكن اللجوء لتناول الباراسيتامول (Paracetamol) أو الآيبوبروفين (Ibuprofen).[٣]


نصائح وإرشادات بعد إزالة اللولب

بعد إزالة اللولب، يوجد مجموعه من النصائح والارشادات التي يمكن اتّباعها، نذكر منها ما يأتي:[٣]

  • إمكانية وضع لولب آخر جديد مباشرةً بعد إزالة اللولب الذي انتهت فترة صلاحيته، لذا يمكن استشارة الطبيب في ذلك قبل البدء بإزالة اللولب، في حالة الرغبة في استمرار منع الحمل.
  • تناول مسكنات الألم التي يُمكن صرفها بدون وصفه طبية للتخفيف من الانزعاج والألم.
  • التواصل مع الطبيب في حالة ظهور أيْ من الأعراض التالية بعد إزالة اللولب كالإصابة بالحمَّى أو القشعريرة، أو الشعور بألم أو تقلصات شديدة، أو نزول إفرازات مهبلية ذات رائحة كريهm، أو حدوث النزيف المهبلي الكثيف.
  • تناول المضادات الحيوية أو غيرها من العلاجات التي يصِفها الطبيب في الحالات التي تكون فيها العدوى سببًا لإزالة اللولب.[١]
  • تجنب ممارسة الجماع قبل إزالة اللولب بسبعة أيام على الأقل في حالة عدم الرغبة بالحمل، أو اللجوء لاستخدام وسيلة منع حمل أخرى، أمَّا في حالة التخطيط لاستخدام أقراص منع الحمل الفموية بعد إزالة اللولب، فيجب التنويه إلى أهمية اختيار وسيلة منع حمل أخرى إلى جانب تناول الأقراص والاستمرار عليها مدة سبع أيَّام على الأقل وذلك لضمان بدء فعالية الأقراص الفموية.[١]


ما نتيجة عدم إزالة اللولب بعد انتهاء فعاليَّته؟

يجدر الذكر بأنَّ عدم إزالة اللولب بعد انتهاء فعاليَّته قد يترتَّب عليه حدوث عدد من المشكلات، أولها عدم فعاليَّة اللولب في منع الحمل، والمشكلة الأخرى هي احتمالية الإصابة بعدوى شديدة ربما تؤدي إلى حدوث العقم عند المرأة.[١]


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج ح خ د Jayne Leonard (2018-09-27), "Everything you need to know about IUD removal", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2020-08-30. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج Dawn Stacey, "What to Expect During Your IUD Removal", www.verywellhealth.com, Retrieved 2020-08-30. Edited.
  3. ^ أ ب ت "IUD Removal: What to Expect", www.webmd.com, Retrieved 2020-08-30. Edited.