ما هو الفحم النشط؟

ما هو الفحم النشط؟
ما هو الفحم النشط؟

الفحم النشط

يُعدّ الفحم النشط (Activated charcoal) ترياقًا -المادة التي تعاكس آثار السموم- عامًا، فهو من أكثر المواد المستخدمة لعلاج المصاب بـالتسمم شيوعًا، فما الفحم النشط؟ وما استخداماته؟ وما مقدار جرعاته؟، وما أضراره؟

الفحم النشط مسحوق أسود ناعم يُصنع من فحم العظام -الفحم الحيواني- أو قشور جوز الهند أو فحم الكوك أو الفحم الحجري أو بذر الزيتون أو نشارة الخشب، ثم يُنشَّط عن طريق معالجته على درجات حرارة عالية جدًا، إذ تُغيِّر درجات الحرارة المرتفعة هيكلها الداخلي؛ مما يقلل من حجم مساماته ويزيد من مساحة سطحه، ويجب عدم الخلط بينه وبين الفحم المستخدم للشواء، على الرغم من أنّ كليهما يُصنعان من المواد الأساسية نفسها، فالفحم العادي غير مُنشَّط، كما أنّه يحتوي على مواد سامّة.

يعمل الفحم النشط عن طريق حجز السموم والمواد الكيميائية في الأمعاء، مما يمنع الجسم من امتصاصها، فيقلل من خطر حدوث التسمم، إذ يحمل هذا الفحم شحنات كهربائية سالبة تجذب الجزيئات ذات الشحنات الموجبة؛ كالغازات والسموم.[١] ويتوفر الفحم النشط في شكل معلق (Suspension) ومسحوق يُستخدم لإعداد معلق، وعلى الرغم من أنّه يتوفر دون وصفة طبية، لكن من الافضل استشارة الطبيب في استخدامه.[٢]


استخدامات الفحم النشط

يُستخدم الفحم النشط لعلاج حالات التسمم فهو يساعد في حجز المواد الكيميائية الموجودة في المعدة والأمعاء، ويمنع الجسم من امتصاصها؛ لذلك فهو من المحتمل أن يبدو فعالًا في علاج المصاب ببعض أنواع التسمم عند استخدامه جزءًا من العلاج القياسي للحالة.

وبالإضافة إلى ذلك يوجد العديد من استخدامات الفحم النشط التي لا توجد أدلة كافية لتقييم فاعليتها؛ لذلك توجد حاجة إلى إجراء المزيد من الدراسات فيها، لكن على الرغم من ذلك فإنّ بعضها من الاستخدامات الشائعة له؛ كاستخدامه لعلاج المصاب بالغازات، وتُبيَّن هذه الاستخدامات على النحو الآتي:[٣]

  • خفض مستويات الكوليسترول، حتى الوقت الحاضر لم تتفق الدراسات البحثية على فاعلية استخدام الفحم النشط عن طريق الفم؛ لخفض مستويات الكوليسترول في الدم.
  • تقليل الغازات وعلاج نفخة البطن، لقد أظهرت نتائج بعض الدراسات أنّ الفحم المنشط فعّال في التقليل من غازات الأمعاء، لكنّ دراسات أخرى لم تظهر ذلك؛ لذلك فإنّه من السابق لأوانه الوصول إلى نتيجة تدعم فاعلية الفحم النشط في تقليل الغازات.
  • علاج انخفاض تدفق المادة الصفراء أو ما يُعرَف بالركود الصفراوي أثناء الحمل، إذ تشير تقارير بحثية أولية مبكرة إلى أنّ استهلاك الفحم النشط عن طريق الفم قد يساهم في علاج مرضى ركود صفراوي في الحمل.
  • منع دوار الكحول، ويُشار إليه أيضًا باسم الخمار -الحالة التي تحدث بعد شرب الكحول-، وقد يُضمَّن الفحم النشط في علاجات الخمار، لكنّ بعض الخبراء يشكّكون في فاعليته، إذ يعتقدون أنّ الفحم النشط لا يحجز الكحول جيدًا.
  • استخدامات أخرى: وتتضمن هذه:[٤]
    • ألم المعدة الناتج من الإسهال أو عسر الهضم.
    • الحكّة المرتبطة بغسيل الكلى.


جرعات الفحم النشط

تختلف الجرعة الموصى بها من الفحم النشط من شخص لآخر؛ لذلك من الضروري الالتزام بتعليمات الطبيب، وعدم تغيير الجرعة دون استشارته، كما قد تختلف الجرعة اعتمادًا على الهدف من استخدامها، وفي ما يأتي ذكر للجرعات الشائعة للفحم النشط لعلاج التسمم، والتي قد تختلف في بعض الحالات:[٥]

  • جرعات المسحوق الفموي والمعلق الفموي:
    • العلاج بجرعة واحدة: تتراوح جرعة البالغين واليافعين من 25 إلى 100 غرام، أمّا جرعة الأطفال من عمرَي 1 إلى 12 سنة فتتراوح من 25 إلى 50 غرامًا، أو قد تعتمد الجرعة على وزن الطفل، إذ قد تبدو من 0.5 إلى 1 غرام لكل كيلوغرام من وزن الجسم، بينما جرعة الأطفال الأصغر من عام واحد فعادةً ما تؤخذ من 10 إلى 25 غرامًا، أو ربما تعتمد الجرعة على وزن الطفل، إذ قد تبدو من 0.5 إلى 1 غرام لكل كيلو غرام من وزن الجسم.
    • العلاج بأكثر من جرعة: تتراوح جرعة البالغين واليافعين في البداية من 50 إلى 100 غرام، ثم قد تصبح 12.5 غرامًا تُعطى كل ساعة، أو 25 غرامًا تُعطى كل ساعتين، أو 50 غرامًا تُعطى كل أربع ساعات، ويجب خلط كل جرعة بالماء في حال كان مسحوقًا، أمّا جرعة الأطفال حتى سن 13 سنة فتبدو في البداية من 10 إلى 25 غرامًا، ثم تعتمد على وزن الطفل، وتبدو من 1 إلى 2 غرام لكل كيلو غرام من وزن الجسم كل ساعتين إلى أربع ساعات.
  • جرعات المعلق الفموي الذي يحتوي على الفحم المنشط والسوربيتول: حيث جرعة البالغين واليافعين من 50 إلى 100 غرام مرة واحدة، أمّا الأطفال من عمر 1 إلى 12 سنة فتتراوح جرعتهم عادةً من 25 إلى 50 غرامًا مرة واحدة، ولا يُنصح باستخدامه للأطفال الذين تقل أعمارهم عن سنة واحدة.

ملاحظة: تُمزَج هذه الجرعات بالماء في حال كونها مسحوقًا، ومن الضروري رجّ العلبة جيدًا في حال كان مُعلّقًا.


الطريقة الصحيحة لحفظ الفحم النشط

يُحفظ الفحم النشط بعيدًا عن متناول الأطفال وفي علبة تُغلَق بإحكام في درجة حرارة الغرفة بعيدًا عن مصادر الحرارة والرطوبة والضوء المباشر، كما يجب تفادي تجميده، وبالإضافة إلى ذلك يجب التأكد من صلاحية استخدامه والتخلص من العلب منتهية الصلاحية على الفور[٥].


الأعراض الجانبية للفحم النشط

يُعدّ الفحم النشط آمنًا لمعظم البالغين عند استخدامه على المدى القصير، وقد تتضمن آثاره الجانبية الشائعة: الإمساك، وخروج البراز الأسود، كما قد يؤدي إلى حدوث آثار جانبية أكثر خطورة، لكنّها نادرة الحدوث؛ مثل: تباطؤ في حركة الأمعاء أو انسدادها، ودخول الطعام في الرئتين، والجفاف، ويجدر التنويه لأنّ الأشخاص الذين يعانون من انسداد في الجهاز الهضمي أو بطء في حركة الطعام عبر الأمعاء يجب ألّا يستخدموا الفحم النشط إلى تحت المراقبة الطبية الحثيثة.[٣]


التفاعلات الدوائية للفحم النشط

قد يتفاعل الفحم النشط مع مجموعة من الأدوية، ومنها ما يأتي:[٦]

  • شرب عرق الذهب (Syrup of ipecac): الفحم النشط يرتبط بشراب عرق الذهب في المعدة؛ مما يقلل من فاعليته، وعرق الذهب نبات يُستخدَم لتحفيز التقيؤ بعد التعرُّض للتسمُّم، ويُستخدَم في شكل مقشّع في حال استخدامه بجرعات منخفضة، بالإضافة إلى العديد من الاستخدامات الأخرى.[٧]
  • الكحول يستخدم الفحم النشط في بعض الأحيان لمنع امتصاص السموم في الجسم، لكن يقلل شرب الكحول مع استخدام الفحم النشط من كفاءة عمله في منع امتصاص السموم.
  • الأدوية التي تؤخذ عن طريق الفم، يمتص الفحم النشط المواد الموجودة في المعدة والأمعاء؛ لذلك يقلل تناوله مع الأدوية التي تُعطى عبر الفم من الكمية التي تُمتص منها، وهذا قد يقلل من فاعليتها، ولمنع حدوث هذا التفاعل يجب أخذ الفحم المنشط بعد ساعة واحدة على الأقل من الأدوية التي تُعطى عن طريق الفم.


نصائح قبل استخدام الفحم النشط

توجد بعض التعليمات التي يجب أخذها بعين الاعتبار قبل استخدام الفحم النشط، ومنها ما يأتي:[٤]

  • عدم استخدام الفحم النشط في حال كان الشخص يعاني من أي رد فعل تحسسي عليه.
  • استشارة الطبيب في استخدام الفحم النشط في حال كان الشخص يعاني من مشكلات في الكبد، أو الكلى، أو أي نوع من الأمراض الخطيرة، إذ قد يحتاج إلى تعديل في الجرعة أو إجراء اختبارات محددة قبل استخدامه.
  • استشارة الطبيب في استخدام الفحم النشط عبر المرأة الحامل، إذ إنّه من غير المعروف إذا كان ضارًا بالجنين أم لا.
  • أخذ مشورة الطبيب في استخدام الفحم النشط بواسطة الأم المرضع رضاعة طبيعية، فمن غير المعروف ما إذا كان الفحم النشط يمرّ إلى حليب الثدي أو إذا كان يلحق الضرر بالطفل الرضيع أمّ لا.
  • تجنب إعطاء الأطفال الذين تقل أعمارهم عن سنة واحدة الفحم النشط دون استشارة الطبيب.
  • عدم أخذ الفحم النشط ممزوجًا بشراب الشوكولاتة أو الآيس كريم أو المشربات الغازية؛ لأنّها قد تمنع الدواء من العمل بطريقة صحيحة.
  • أخذ الفحم النشط مع كأس كبيرة من الماء (240 ملليلترًا)، ويُنصَح بتناوله بعد الطعام في حال استخدامه لعلاج اضطرابات المعدة.
  • الابتعاد عن تناولها إلا قبل ساعتين أو بعد ساعة من تناول الأدوية الأخرى في حال كان الشخص يتناول أدوية أخرى، إذ يؤثر في امتصاصها.


المراجع

  1. Alina Petre, MS, RD (NL) (29-6-2017), "What Is Activated Charcoal Good For? Benefits and Uses"، healthline, Retrieved 19-6-2020. Edited.
  2. "ACTIVATED CHARCOAL", mayoclinic,1-6-2020، Retrieved 19-6-2020. Edited.
  3. ^ أ ب "ACTIVATED CHARCOAL", rxlist,14-9-2019، Retrieved 19-6-2020. Edited.
  4. ^ أ ب Cerner Multum (5-12-2019), "Activated Charcoal "، drugs.com, Retrieved 19-6-2020. Edited.
  5. ^ أ ب "Charcoal, Activated (Oral Route)", mayoclinic.,1-6-2020، Retrieved 19-6-2020. Edited.
  6. "ACTIVATED CHARCOAL", webmd, Retrieved 19-6-2020. Edited.
  7. "IPECAC", webmd, Retrieved 20-6-2020. Edited.

فيديو ذو صلة :

393 مشاهدة