ما هو علاج الامساك عند الاطفال الرضع

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٢:٢٥ ، ١٩ يناير ٢٠١٩
ما هو علاج الامساك عند الاطفال الرضع

الإمساك عند الأطفال الرضّع

يعتبر غذاء الأطفال الرُضّع الرئيسي هو الحليب، لذلك في بعض الأحيان قد يمتصّ الجسم تقريبًا كلّ الحليب الذي يدخل الجسم، مما يترك كمية قليلة جدًا منه في الجهاز الهضمي، وبالتّالي فمن الطّبيعي أن تكون حركة الأمعاء لدى الرضع قليلة، فيتبرزون مرةً أسبوعيًا تقريبًا، ولكن هناك حالات تسبب إصابتهم بالإمساك، كتوقّف حركة الأمعاء لديهم لفترة، أو أن يحدث انسداد في جهازهم الهضمي، فيواجهون صعوبة في التبرّز، ليقلّ عدد المرات التي يتبرزون بها، إذ يُلاحِظ الوالدان ذلك عند توقّف أطفالهم عن التبرّز على الأقل مرةٍ كلّ عشرة أيام، أو وجود براز صلب ودموي لدى أطفالهم، أو ملاحظة دماء عند مؤخراتهم، ويعتبر الإمساك حالة يعاني منها معظم الأطفال، ويجب تداركها وعلاجها.[١]


علاج الإمساك لدى الأطفال الرضّع

علاج منزلي

إذا كان عمر الطّفل من شهرٍ واحد إلى ثلاثة شهور، وكان مصابًا بالإمساك، فإن إعطائه القليل من عصير الفواكه، كعصير التّفاح، سيساعده على تزويد أمعائه بالسوائل، لأن السّكريات الموجوده داخله لا تُهضَم جيدًا، وبالتّالي تحفّز حركة الأمعاء، وتخفّف من صلابة البراز، إذ يُعطَى ما يقابل 30 مل لكل شهر من العمر يوميًّا، فإذا كان عمر الطفل شهرين، يُعطي 60 مل يوميًا، وهكذا.[٢] وفي حال كان الطفل أكبر من ثلاثة أشهر، يُعامَل كالآتي:[٣]

  • استبدال الحليب: إما من خلال تحكّم الأم بالمكوّنات الغذائية التي تدخل حليبها الطّبيعي وذلك بتغيير وضبط نظامها الغذائي، فبعض الأطفال حساسون تجاه بعض الأطعمة، وقد تسبب لهم الإمساك، أو من خلال استخدام حليب صناعي، ذي مكونات غذائية محددة، حتى يتوقف الإمساك على الأقل.
  • استخدام الأطعمة الصّلبة: بعض الأطعمة الصّلبة يمكن أن تسبب الإمساك للأطفال، ولكن البعض الآخر يمكن أن يزيله، كالأطعمة الغنية بالألياف، مثل البروكلي، والإجاص، والخوخ، والتفاح المقشّر، وأيضًا الحبوب المطبوخة كالشّعير، والشّوفان، تساعد على إزالة الإمساك.
  • استخدام الأطعمة المهروسة: إذا كان الطفل أكثر من ستة أشهر ولم ينتقل إلى الأطعمة الّصلبة بعد، فتعدّ الأطعمة المذكورة أعلاه مفيدة له ولكن يجب تقديمها للطفل مهروسة.
  • تقديم السّوائل باستمرار: التّرطيب عن طريق تقديم الماء وعصائر الفاكهة، وذلك للترطيب المستمر والمناسب للأمعاء مما يضمن استمرار حركتها.
  • التّشجيع على الحركة: الحركة تسرّع من عملية الهضم، وفي حال كان الطفل لا يمشي بعد، فقد تكون درّاجات الأطفال مفيدة، أما في حال كان أصغر من أربعة أشهر، فالتدليك والمسّاجات تكون كافية.
  • التّدليك: قد تساعد مسّاجات المعدة وأسفل البطن على تحفيز حركة الأمعاء، لذلك يجب تكرار الجلسات يوميًا.


علاج دوائي

إذا لم تكن التغييرات في النّظام الغذائي فعّالة، فقد يساعد وضع تحميلة الجليسرين للرضيع في فتحة الشرج على الشّفاءِ من الإمساك، ومع ذلك، لا تستخدم تحاميل الجليسرين إلا للحالات المستعصية، ولا تُستخدَم المليّنات أو الحقن الشّرجية لعلاج إمساك الرضّع، وإذا استمرّ الإمساك على الرّغم من التّغييرات الغذائية وكان مصحوبًا بعلاماتٍ أو أعراض أخرى مثل التّقيؤ أو التّعب، يجب مراجعة الطبيب فورًا، وذلك لأن الإمساك يحدث في حالاتٍ بسبب أمراضٍ معينة مثل مرض هرشسبرونج، أو قصور الغدة الدرقية أو التليّف الكيسي ولكن ذلك نادر الحدوث.[٤]


المراجع

  1. Dan Brennan (8-5-2018), "Your Baby's Bowels and Constipation"، webmd.com, Retrieved 3-1-2019. Edited.
  2. "Infant Constipation", healthychildren.org,18-5-2017، Retrieved 4-1-2019. Edited.
  3. Karen Gill (12-1-2018), "The Best Remedies for Your Baby’s Constipation"، healthline.com, Retrieved 4-1-2019. Edited.
  4. Mayo Clinic Staff (20-7-2016), "Infant and toddler health"، mayoclinic.org, Retrieved 4-1-2019. Edited.