ما هو علاج جفاف اليدين

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٢٣ ، ٣ مارس ٢٠٢٠
ما هو علاج جفاف اليدين

جفاف اليدين

يعدّ جفاف اليدين حالةً شائعةً لكنها لا تعدّ خطرةً، وعادةً ما يكون سببها العوامل البيئية، وأكثر من يتعرض لها هم الأشخاص الذين يعيشون في المناطق الباردة أو الجافّة.[١]


علاج جفاف اليدين

يمكن لأي شخصٍ تجربة العلاجات المنزلية كخطٍ أول من العلاج لحالة جفاف اليدين، ومن هذه العلاجات ما يأتي:[١]

  • استخدام المرطبات: يجب على الشخص استخدام كريم الترطيب على اليدين بعد كلّ غسلة للمساعدة على استعادة الرّطوبة الطبيعية للبشرة، كما يوجد أيضًا العديد من الزيوت مثل زيت جوز الهند التي قد تعطي نتائج مماثلةً في علاج جفاف اليدين.
  • حماية اليدين: يمكن للشّمس أن تجفّف الجلد وتسبّب الحروق وتؤدّي إلى مشكلات صحيّة أخرى أكثر حدّةً، لذا يجب حماية جميع مناطق الجسم من التّعرّض الطّويل لأشعة الشمس، واليدين ليست استثناءً لذلك، كما يمكن أن تساعد حماية اليدين باستخدام واقٍ من الشّمس بعامل حمايةٍ مرتفع على منع الشّمس من التسبُّب بجفافهما.
  • تكرار تطبيق العلاجات كلّما دعت الحاجة: قد يرغب الأشخاص الذين يعانون من جفاف اليدين الشّديد بتطبيق العلاجات باستمرار، لذلك يجب استخدام كميةٍ وفيرة من الكريمات أو المستحضرات المرطّبة، وعند تطبيق الكثير من الكريمات يجب وضع الجوارب أو القفّازات على اليدين؛ إذ تساعد الأغطية على إبقاء المرطب ملامسًا للجلد وامتصاصه طوال الليل.
  • تطبيق الألوفيرا: يعدّ الألوفيرا عنصرًا شائعًا في عددٍ من منتجات البشرة؛ بسبب خصائصه المضادّة للالتهابات، وهو متوفّر دون وصفةٍ طبية، ويمكن استخدامه على البشرة كمرطّبٍ طبيعيّ وآمن.
  • تجنّب الصابون: يمكن أن يكون للمواد الكيميائية التي توجد عادةً في الصابون تأثير الجفاف على اليدين، لذلك يجب تجنّب غسل اليدين بصورة مفرطة إذا أمكن ذلك لتجنّب جفافها.
  • ارتداء القفّازات: يجب على الأشخاص الذين يقضون وقتًا طويلًا وأيديهم مغمورةً بالماء أو ملامسةً له مطوّلًا ارتداء قفّازاتٍ مطاطية؛ فالتعرّض المطوّل للماء يمكن أن يجفّف اليدين؛ لأّنه يجرّد الجلد من الزّيوت الطّبيعية، إذ توفّر القفّازات طبقةً من الحماية للمساهمة في منع ذلك.
  • تقليل التوتّر: يمكن أن يؤدي الإجهاد إلى حدوث الجفاف والطفح الجلدي، وقد يساهم تخفيف التوتر عند الأشخاص المصابين بالأكزيما في الحماية من جفاف اليدين ومناطق أخرى من الجسم.
  • تجنّب مجففات الهواء الساخنة: تؤدي مجففات الهواء الساخنة إلى تجفيف الجلد، لذلك من الأفضل استخدام المناشف الورقية عند الإمكان وتجفيف اليدين.
  • التقشير المستمرّ: يمكن أن يساعد التقشير على إزالة الجلد الجاف والميت والتالف، ويمكن لأي شخصٍ استخدام المنتجات التجارية، أو حجر الخفاف، أو محاولة صنع محلولٍ محلّي الصنّع عن طريق خلط زيت الزيتون مع ملعقتين كبيرتين من السكّر.
  • استخدام أجهزة الترطيب: يستخدم الأشخاص الذين يعانون من أمراض في الجهاز التنفّسي أجهزة الترطيب للمساعدة على التنفّس غالبًا، مع ذلك يمكن للمرطّب أن يكون له تأثيرٌ على حماية البشرة من الجفاف عند العيش في بيئةٍ جافة أو خلال أشهر الشتاء، وعادةً ما يكون أفضل مكانٍ للحصول على ترطيب الهواء بالقرب من السرير، لكن يمكن استخدامه في أي غرفةٍ في المنزل.
  • الاستحمام بالشوفان: يمكن أن يساعد الشوفان الخامّ أو المطبوخ عند إضافته إلى حوض الاستحمام على تجديد شباب الجلد، ويمكن استخدامه إمّا في حوضٍ صغير مخلوط بالزّيت مثل زيت الزيتون، أو يمكن خلطه بالماء كجزءٍ من حوض الاستحمام الكامل.

تميل جميع العلاجات الدوائية لجفاف اليدين إلى التّركيز على الحالات الصّحية الكامنة، وبعض هذه الحالات قد تتضمن الأكزيما والصدفية، لذلك يجب على الشّخص الرجوع إلى الطبيب في حالة وجود أي أعراضٍ ممّا يأتي:[١]

  • النّزيف في اليدين وتشقّقهما.
  • تغيُّر في لون اليدين أو تصبّغهما.
  • التورّم.
  • الإفرازات القيحية من الجروح المفتوحة.
  • الاحمرار الشّديد.


أسباب جفاف اليدين

يوجد العديد من الأسباب التي تؤدي إلى جفاف اليدين، مثل:

  • تغيرات الطقس: تعد تغيرات الطقس عاملًا أساسيًا في جفاف اليدين، فعندما يبرد الجو يجف الهواء، ولا يستطيع الجسم الحفاظ على رطوبته، مما يسبب جفاف البشرة واليدين.[١]
  • طبيعة العمل: عادةً ما يكون الأشخاص الذين يغسلون أيديهم باستمرار أو الذين يستخدمون معقمات اليدين عدة مرات في اليوم كالأطباء والممرضين معرضين أكثر من غيرهم للإصابة بجفاف اليدين، كما أن مصففي الشعر وغاسلي الأطباق تجف أيديهم بسبب تعرضها المتكرر للمواد الكيميائية.[١]
  • الحالات المرضية: مثل السكري؛ لأنه يؤثر على تدفق الدم إلى الأطراف.[١]
  • الحرارة: تمتص التدفئة المركزية والحطب من رطوبة المكان الموجودة فيه، مما يسبب جفاف اليدين.[٢]
  • الاستحمام بالماء الساخن: يسبب الاستحمام بالماء الساخن لفترات طويلة جفاف اليدين، كما أن السباحة في الماء المعقم بالكلور تعد سببًا لذلك أيضًا.[٢]
  • استخدام الصابون عالي القاعدية: يسحب الصابون الرطوبة من الجلد؛ إذ إنه مخصص لإزالة الدهون.[٢]


أعراض جفاف اليدين

تعتمد أعراض جفاف اليدين على العمر، والحالة الصحية، ومكان السكن، والسبب المؤدي إلى الجفاف، ومن هذه الأعراض ما يأتي:[٢]

  • الشعور بجفاف وشد في البشرة بعد السباحة أو الاستحمام.
  • الإصابة بخشونة الجلد.
  • الشعور بالحكة.
  • تكوُّن القشور على الجلد.
  • تشقق الجلد.
  • احمرار الجلد.

إذا أصبحت البشرة جافّةً جدًا فقد تبدأ الشّقوق بالنّزف وقد يتفاقم الألم، ووفقًا للبعض فإنّ معظم التشقّقات تكون بالقرب من الأظافر، وقويّةً ومؤلمةً بدرجةٍ تكفي للشعور بالإزعاج، ويمكن أن تصبح مؤلمةً لدرجة تجعل الشخص يستيقظ في الليل، كما يمكن أن تصاب هذه الشقوق بالعدوى إذا دخلت البكتيريا في شقوق الجلد المفتوحة.[٣]


مضاعفات جفاف اليدين

عادةً ما تكون هذه الحالة غير مؤذية، لكن إذا لم تتم العناية بها فإنها قد تؤدي إلى ما يأتي:[٢]

  • الإصابة بالأكزيما، إذ يؤدي الجفاف الشديد في اليدين إلى الإصابة بمرض الأكزيما، فتصبح اليدان بلون أحمر ومتشققتين وملتهبتين.
  • الالتهابات، من الممكن أن يؤدي جفاف اليدين إلى حدوث التشققات، مما يسمح بمرور البكتيريا إلى الداخل مسبيةً الالتهابات.
  • التعرّض للنزيف.
  • تغير لون الجلد.
  • انتفاخ الجلد.
  • احمرار الجلد الشديد.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج ح Jenna Fletcher (15-3-2018), "How do I get rid of my dry hands?"، Medical News Today, Retrieved 17-9-2018. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج Mayoclinic staff (7-9-2018), "Dry skin"، Mayoclinic, Retrieved 17-12-2018. Edited.
  3. "How to Cope With Painful, Dry, and Cracked Hands", www.verywellhealth.com, Retrieved 27-08-2019. Edited.