ما هو علاج حصر البول

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٣٢ ، ٢٦ ديسمبر ٢٠١٨

حصر البول

حصر أو احتباس البول هو عدم القدرة على التبول وتفريغ المثانة من البول كليًا أو جزئيًا مع استمرار الإحساس بالحاجة إلى التبول، وهو يصيب كل من النساء والرجال، لكن الرجال أكثر عرضةً للإصابة به خاصةً مع التقدم في العمر، وقد يكون حادًا ومفاجئًا يأتي سريعًا ويكون أكثر حدة أو مزمنًا أي طويل الأجل.[١]


علاج احتباس البول

يختلف علاج احتباس البول باختلاف السبب الذي أدى إليه ويختلف علاج الاحتباس الحاد عن الاحتباس المزمن، فالاحتباس الحاد هو حالة طبية طارئة تحتاج التدخل الفوري لتفريغ المثانة للوقاية من التعقيدات المستقبلية إذ يقوم الطبيب بإدخال قسطرة بولية إلى المثانة لتفريغ البول وهي أسهل وأسرع وسيلة للعلاج ويشعر المريض بعدها بالارتياح، وإذا لم تنجح القسطرة البولية يجري الطبيب شقًا صغيرًا على الجلد فوق منطقة المثانة ويدخل القسطرة من خلال الجلد لتخترق جدار المثانة لتفريغ البول يحتاج هذا الإجراء إلى مخدر موضعي، وبعد تفريغ البول يجب على الطبيب تشخيص سبب الإصابة باحتباس البول وعلاجه حتى لا يتكرر.[٢]

أما علاج احتباس البول المزمن يكون بأكثر من طريقة باختلاف السبب، مثل:[٣]

  • القسطرة البولية كحل مؤقت لتفريغ المثانة من البول المتراكم بها لكن لا يفضل الطبيب استخدام القسطرة البولية لفترات طويلة لأنها قد تسبب تعقيدات كثيرة أهمها العدوى.
  • توسيع الإحليل: الإحليل هو قناة قصيرة تنقل البول من المثانة إلى خارج الجسم، ويسبب انسداده احتباس البول، لذا يوسع الطبيب الإحليل باستخدام أنبوب أو بنفخ البالون الموجود بنهاية القسطرة البولية داخل الإحليل، وهو إجراء بسيط يقوم به الطبيب داخل العيادة تحت التخدير الموضعي.
  • دعامة الإحليل: يضع الطبيب دعامة داخل الإحليل التي تتسع فور تثبيتها في مكانها لمعالجة أي انسداد أو ضيق، وقد تكون الدعامة مؤقتة أو دائمة.
  • منظار المثانة: هو أنبوب طويل مزود بكاميرا وضوء يدخله الطبيب من الإحليل حتى المثانة للبحث عن أي حصوات أو أجسام غريبة قد تكون السبب في احتباس البول ثم إزالتها.
  • علاج تضخم البروستاتا باستخدام الأدوية: وهي التي توقف تضخم البروستاتا مثل فيناستيريد.
  • الأدوية الباسطة للعضلات والتي تستخدم في مخرج المثانة والبروستاتا لتحسين تدفق البول مثل تامسيولين ودوكسازوسين.
  • المضادات الحيوية: تستخدم لعلاج عدوى والتهاب مجرى البول أو التهاب البروستاتا إذا كان سبب احتباس البول هو العدوى.
  • الجراحة: ويمكن أن تكون مفتوحة أو باستخدام المنظار لإزالة نسيج البروستاتا المتضخم أو استئصال البروستاتا بالكامل.
  • الجراحة لعلاج القيلة المثانية: وهو المعروف بالتدلي الأمامي وهو تدلي المثانة وهبوطها من مكانها نحو المهبل نتيجة لضعف الأنسجة الداعمة بين المثانة وجدار المهبل، مما يضغط على الإحليل ويسبب احتباس البول، أو الجراحة لعلاج فتق المستقيم المعروف بالتدلي الخلفي أو القيلة المستقيمية وهو تدلي المستقيم من مكانه نحو المهبل نتيجة لضعف العضلات والأنسجة الداعمة التي تفصل بين المستقيم والمهبل مما يضغط على المثانة ويسبب احتباس البول أيضًا، وتستخدم التمارين الرياضية لتقوية عضلات الحوض لعلاج الحالات البسيطة أو المعتدلة من القيلة المثانية أو القيلة المستقيمية.
  • الجراحة لإزالة الأورام: فإذا كان السبب في احتباسه وجود ورم في أي مكان في مجرى البول.


أعراض احتباس البول

تختلف أعراض احتباس البول الحاد عن أعراض احتباس البول المزمن، فأعراض الاحتباس الحاد هي عدم القدرة على التبول، الحاجة الملحة والمؤلمة للتبول، والشعور بألم وانتفاخ في منطقة أسفل البطن، أما احتباس البول المزمن تكون أعراضه كثرة التبول تقريبًا ثمان مرات يوميًا، وصعوبة في بدء التبول أو انقطاع تدفقه، والشعور بالحاجة للتبول مرة أخرى فور الانتهاء، وشعور بعدم ارتياح بسيط ومستمر في منطفة أسفل البطن.[٤]


أسباب الإصابة باحتباس البول

تتعدد أسباب الإصابة باحتباس البول ويمكن تقسيم أسباب المؤدية لذلك إلى:[٥]

  • انسداد مجرى البول الذي يمنع تدفق البول طبيعيًّا وتتعدد الأسباب التي تؤدي إليه، مثل:
    • تضخم البروستاتا الحميد.
    • انسداد الإحليل.
    • حصوات مجرى البول.
    • القيلة المثانية أو القيلة المستقيمية.
    • الأورام الحميدة أو السرطانية في مجرى البول.
  • اضطراب الأعصاب: وهي التي تتحكم في عضلات المثانة ومجرى البول عامةً، أي اضطراب يسبب تداخل مع الإشارات العصبية من المخ لأعصاب مجرى البول قد يسبب احتباس البول مثل:
    • الولادة الطبيعية.
    • عدوى أو إصابة الدماغ والعمود الفقري.
    • مرض السكري.
    • السكتة الدماغية.
    • مرض التصلب المتعدد.
    • رضوض أو إصابة أعضاء الحوض.
    • التسمم بالمعادن الثقيلة.
    • عيوب خلقية لدى حديثي الولادة تسبب مشاكل في نقل الإشارات العصبية لديهم.
  • ضعف عضلات المثانة: وذلك مع التقدم في العمر.
  • الأدوية: العديد من أنواع الأدوية تسبب احتباس البول كعرض جانبي لاستخدامها مثل:
    • مضادات الحساسية مثل السيتريزين وفيكسوفينادين.
    • مضادات التقلصات وأدوية علاج السلس البولي من عائلة مضادات الكولين مثل هيوسايمين وأوكسيبيوتين.
    • مضادات الاكتئاب، مثل إيميبرامين وأميتر يبتايلين.
    • مضادات الاحتقان الموجودة بمعظم حبوب البرد والإنفلونزا مثل الإفيدرين والفنيل إيفرين.


المراجع

  1. "URINARY RETENTION", nafc, Retrieved 2018-12-4.
  2. ancy L. Moyer (2018-3-13), "What Causes Urinary Retention and How Is It Treated?"، healthline, Retrieved 2018-12-4.
  3. "Urinary Retention", niddk,2014-8، Retrieved 2018-12-4.
  4. "Urinary Retention", clevelandclinic,2014-11-6، Retrieved 2018-12-4.
  5. "Urinary Retention in Adults: Diagnosis and Initial Management", aafp, Retrieved 2018-12-4.