ما هو علاج لسعة النحلة

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٢:٣٢ ، ٢ يناير ٢٠١٩

لسعة النحلة

النحل من الحشرات الطائرة التي ترتبط ارتباطًا وثيقًا بالدبابير والنمل، وعُثر على النحل في جميع القارات باستثناء القارة القطبية الجنوبية وفي كل موطن النباتات المزهرة، ويتغذى النحل على رحيق الأزهار وحبوب اللقاح باستخدام لسانها الطويل، كما ينتج النحل العسل من رحيق الأزهار.[١]

عندما يلسع النحل الشخص يحقن السم داخل الجلد من خلال هذه اللسعة، وعندما يلسع فإن الشوكة التي يلسع فيها وكيس السم يبقى على جلد الشخص، وحوالي 3٪ من الأشخاص الذين يلسعهم النحل تتكون لديهم رد فعل تحسسي تجاه اللسعة، وما يصل إلى 0.8٪ من الأشخاص الذي يُلسعون من قبل النحل تتشكل لديهم رد فعل تحسسي شديد ومهدِّد للحياة يُعرف باسم الحساسية المفرطة، كما أن معظم الناس ستتولد لديهم فقط رد فعل موضعي لسعة النحل، وفي رد الفعل الطبيعي للسعة النحل يحدوث احمرار في الجلد وألم، وقد يحدث التورم والحكة أيضًا، ولكن الألم عادةً ما يختفي خلال بضع ساعات فقط، أما ما يسمى برد الفعل المحلي الكبير لسعة النحل، فقد يستمر التورم والاحمرار والألم لمدة تصل إلى أسبوع، وقد تكون المناطق المجاورة لموقع الجلد المصاب أيضًا متؤثر في التفاعل المحلي الكبير.[٢]


علاج لسعة النحلة

يمكن أن يتعرض أي شخص للسعات النحل، وتعدّ لسعات النحل من الأمر المزعج في الرحلات العائلية، ولعلاج لسعات النحل يوصي الأطباء بما يأتي:[٣]

  • يجب على المصاب أن يبقى هادئًا قدر الإمكان، وعلى الرغم من أن النحلة يلسع لمرة واحدة فقط، إلا أن على الشخص الابتعاد عن المنطقة خوفًا من تواجد المزيد من النحل وتجنب للمزيد من اللسعات.
  • إزالة إبرة النحل من على الجلد، ويجب إزالتها عن طريق كشطها بالأظافر أو بقطعة من الشاش، ويجب تجنب استخدام الملقط لإزالتها إذ من الممكن أن يؤدي ذلك إلى إطلاق المزيد من السم في الجلد.
  • غسل مكان اللسعة بالماء والصابون.
  • يجب وضع كمادات الماء البارد على المنطقة بهدف التخفيف من التورم، وفي حالة انتقل التورم إلى أجزاء أخرى من الجسم مثل الوجه أو الرقبة، فيجب نقل الشخص المصاب إلى غرفة الطوارئ على الفور، إذ قد يدل ذلك على رد فعل تحسسي لسعة النحل، ومن العلامات الأخرى التي تدل على رد الفعل التحسسي صعوبة في التنفس والغثيان أو الدوخة.
  • يمكن استخدام بعض مسكنات الألم التي تصرف من غير وصفة طبية، إذ في بعض الأحيان قد تكون لسعة النحل مؤلمة جدًا، ويمكن استخدام الأسيتامينوفين أو الأيبوبروفين.
  • وعلى الرغم من أن معظم الأشخاص لا يعانون من ردود فعل شديدة من لسعات النحل، فمن الجيد أن يُراقب أي شخص تعرض للسعة النحل وظهرت عليه أعراض خطيرة، إذ قد تكون من علامات رد الفعل التحسسي أو إذا تعرض الشخص للسع من قبل النحل لعدة مرات، كما يجب مراقبة المصاب بحذر شديد إذا كان طفلًا، ومراجعة الطوارئ على الفور في حال ظهور أعراض خطيرة.
  • وإذا كانت اللسعة على ذراع أو ساق، يمكن رفع الطرف المصاب.[٤]
  • يمكن استخدام كريم الهيدروكورتيزون أو غسول الكالامين ووضعه على المنطقة المصابة لتخفيف الاحمرار والحكة أو التورم.
  • إذا كانت الحكة أو التورم مزعجة للشخص المصاب، ويمكن تناول الأدوية المضادات للهيستامين الفموية والتي تحتوي على دايفديفينهيدرامِين أو الكلورفينيرامين .
  • تجنب خدش منطقة اللسعة، حيث سيؤدي ذلك إلى ازدياد الشعور بالحكة والتورم وزيادة خطر الإصابة بالعدوى.[٤] أما في حالة حدوث تفاعلات الحساسية الشديدة فيجب مراجعة أقسام الطوارئ، إذ تعدّ هذه الحالة خطيرة ومهددة للحياة، ومن الإجراءات والأدوية التي يستخدمها الأطباء في قسم الطوارئ لعلاج هذه التفاعلات الإبينفرين أو ما يسمى بالأدرينالين لتقليل استجابة الجسم للحساسية [٤]


أعراض لسعة النحلة

تختلف ردة فعل الجسم للسعة النحل من شخص إلى آخر، وتتراوح هذه الردور ما بين الألم المؤقت والشعور بعدم الراحة إلى رد فعل تحسّسي شديد مهددة للحياة، كما تختلف ردة فعل الشخص نفسه للسعة النحل من مرة إلى أخرى، فلا يعني إذا عانى الفرد من ردة فعل خفيفة في إحدى المرات أنه سيعاني من ردة فعل خفيفة في كل مرة، وتصنف ردود فعل الجسم للسعة النحل إلى ما يأتي:

  • رد فعل خفيف: في معظم الأحيان تكون ردة الفعل خفيفة، وتشمل أعراضها على ما يأتي:
    • الشعور بألم فوري حاد وحارق في مكان اللسعة.
    • كدمة حمراء في مكان اللسعة.
    • تورم خفيف حول موضع اللسعة، وعند معظم الأشخاص، يختفي التورم والألم في غضون ساعات قليلة بعد التعرض للسع.
  • رد فعل متوسط: قد يعاني البعض من ردود فعل أشد، وتشتمل أعراضها على ما يأتي:
    • احمرار شديد في المنطقة.
    • تورم في مكان اللسعة يزداد تدريجيًا على مدار اليوم أو اليومين التاليين، وعادةً ما تزول أعراض ردود الأفعال المتوسطة في غضون خمسة إلى 10 أيام.
  • رد فعل تحسسي شديد: قد يحدث رد فعل تحسسي شديد عند البعض للسعات النحل، وتعدّ هذه الحالة حالة خطيرة مهددة للحياة، وتحتاج إلى الذهاب إلى قسم الطوارئ على الفور، وتشمل أعراضه على ما يأتي:
    • ردود فعل الجلد، بما في ذلك حكة واحمرار في الجلد أو شحوبه.
    • صعوبة في التنفس.
    • تورم في الحلق واللسان.
    • ضعف النبض وسرعته.
    • غثيان أو قيء أو إسهال.
    • دوخة أو إغماء.
    • فقدان الوعي.


المراجع

  1. KidsKonnect (20-12-2017), "Bee Facts & Worksheets"، kidskonnect, Retrieved 5-12-2018. Edited.
  2. Melissa Conrad Stöppler, MD (26-8-2016), "Bee Sting Treatment"، medicinenet, Retrieved 5-12-2018. Edited.
  3. American Academy of Dermatology, "How to treat a bee sting"، American Academy of Dermatology, Retrieved 5-12-2018. Edited.
  4. ^ أ ب ت mayo clinic staff (10-8-2017), "Bee sting"، mayoclinic., Retrieved 5-12-2018. Edited.