فوائد خل التفاح للوجه

فوائد خل التفاح للوجه

خلّ التفاح

يملك خلّ التّفاح تاريخًا طويلًا بمنزلة علاج منزلي من العديد من الحالات المرضية، وهو عصير التّفاح بعد أن يتخمّر، إذ خلال عملية التخمّر تحوّل البكتيريا الكحول إلى حمض الأسيتيك، وهذا ما يعطيه الطّعم الحامض والرّائحة القوية، ويُستخدم خلّ التّفاح في الطّهو، وفي شكل مادّة حافظة، غير أنّه بسبب احتوائه على العديد من الأحماض؛ يجب عدم شربه مباشرة قبل تخفيفه، إذ قد يؤدّي إلى الإصابة بمشكلات مرضيّة خطيرة.[١]


فوائد خلّ التفاح للوجه

لا يوجد الكثير من الأدلة التي تدعم بعض الطّرق الأكثر شيوعًا التي يستخدم فيها الناس خلّ التفاح للعناية بالوجه، إذ إنّ معظم التّقارير مجرد قصص، ومن فوائد خلّ التّفاح للوجه والبشرة ما يأتي:[٢]

  • يقلّل من التجاعيد: مع تقدّم العمر تفقد البشرة مرونتها طبيعيًا، وتبدأ التّجاعيد بالتكوّن، وواحدة من الطّرق التي تمنع ظهور التجاعيد العناية اليومية بالبشرة، وقد يساعد خل التفاح في ذلك، إذ يُستخدم في شكل مادة قابضة للمسام (تونر) أو غسول للوجه، واستخدام خلّ التّفاح بمنزلة تونر على الوجه بالتحديد قد يساعد في شدّ البشرة وحمايتها من العناصر البيئية الضارّة، ويساعد شدّ البشرة في تقويتها، ومنع ظهور التّجاعيد عليها.
  • يساعد في التخلّص من علامات الجلد التي تظهر في أجزاء مختلفة من الجسم، وعلى الرّغم من أنّ هذه العلامات ليست خطيرةً، غير أنّ الأشخاص غالبًا ما يطلبون العلاج لإزالتها، وتكمن الفكرة من استخدام خل التفاح بمنزلة علاج من هذه العلامات في تجفيفها، وهذا يسمح بتقشير الجلد، غير أنّه لا توجد أيّ دراسة تشير إلى فاعلية استخدام خلّ التفاح في العلاج من علامات الجلد.
  • يساعد في التخلّص من حبّ الشّباب: إنّ البكتيريا تُعدّ السّبب الرّئيس لتشكّل حبّ الشّباب، إذ إنّها تبدو جنبًا إلى جنب تراكم المواد الدهنية في المسام، لذلك يُعدّ تقليل كميّة البكتيريا الموجودة على البشرة علاجًا مكافحًا لحبّ الشّباب، ويُعرَف خلّ التّفاح بخصائصه المضادّة للميكروبات بسبب ارتفاع تركيز الأحماض العضوية الموجودة فيه، وقد تَبيَّن أنّ أحد هذه الأحماض العضوية حمض الأسيتيك، وهو فعّال في تثبيط نمو البكتيريا، وتدمير الأغشية الحيوية البكتيرية، واستنادًا إلى خصائصه المضادّة للميكروبات قد يساعد خلّ التّفاح في التّقليل من حالات حبّ الشّباب عند استخدامه جزءًا من الرّوتين اليومي للعناية بالبشرة.
  • يخفّف من حروق أشعة الشّمس: على الرّغم من عدم وجود دليل علمي يثبت فاعلية خل التفاح في علاج حروق الشّمس أو الوقاية منها، غير أنّ تخفيف خل التفاح بالماء من الطّرق التي يستخدمها العديد من الأشخاص لتطبيقه بمنزلة عناية خفيفة للبشرة بعد التعرّض لأشعة الشّمس.
  • يساعد في تقشير البشرة: حيث تقشيرها عمليّة مهمّة للعناية بالبشرة تهدف إلى إزالة خلايا الجلد الميتة، وتوجد أنواع عدّة لتقشير البشرة، ومنها التقشير الكيميائي، الذي يعتمد على المواد الكيميائية المختلفة لإزالة خلايا الجلد الميتة، ويحتوي خلّ التّفاح على مجموعة من أحماض الفواكه؛ بما في ذلك حمض الماليك، وهو مادّة كيميائية تساعد في إزالة الطّبقة الخارجية من الجلد.


طرق استخدام خل التفاح للوجه

يوجد العديد من الطّرق التي يُستخدَم من خلالها خلّ التفاح للعناية بالبشرة، ومنها ما يأتي:[٢]

  • غسل خلّ التّفاح للوجه: يساعد غسل الوجه اليومي في إزالة الزيوت والأوساخ وغيرها عن البشرة، وأفضل طريقة للحصول على بشرة نظيفة استخدام غسول الوجه أو المُطهّر، وعند استخدامه غسولًا للوجه يُعدّ خل التفاح طريقةً فعّالة لتطهير البشرة من البكتيريا والأوساخ، ويُعمَل غسول خلّ التفاح عن طريق خلط ربع كوب من صابون الوجه السائل بملعقة كبيرة من خل التفاح، ويساعد هذا الغسول في تنعيم البشرة.
  • تونر خل التفاح: يساعد التونر في شدّ البشرة وتطهيرها للمساعدة في حمايتها من البكتيريا والشّوائب الأخرى، ويتميّز خل التفاح بخصائص قابضة، ويُصنَع تونر منه عن طريق دمج جزء من خل التفاح بجزئين من الماء النقي، ويُستخدَم هذا الخليط على الوجه بعد استخدام الغسول.
  • العلاج البقعي: يُعدّ طريقة سريعة لإيقاف الشّوائب لمجرّد ظهورها، ذلك من خلال وضع خلّ التفاح باستخدام قطنة على المنطقة، إذ إنّ خل التفاح مضادّ قويّ للبكتيريا، وقد يساعد في منع تشكّل هذه البثور المزعجة بالكامل.


فوائد خل التفاح للجسم

يملك خل التفاح العديد من الفوائد الرّائعة للجسم، ومن هذه الفوائد ما يأتي:[٣]

  • يساعد في خسارة الوزن: يعزّز حمض الأستيك من خسارة الوزن، إذ يتداخل مع قدرة الجسم على هضم النّشا، وعندما يحدث هذا تقلّ كميّة الطّعام الذي يتحوّل إلى السّعرات الحرارية في مجرى الدّم.
  • يحافظ على مستوى السّكر في الدّم: يُربَط خلّ التفاح من حيث خفض نسبة السّكر في الدّم بقدرته على منع هضم بعض النّشا.
  • يخفّض ضغط الدّم: يحدث ذلك بسبب قدرته على معادلة الرّقم الهيدروجيني في الجسم.
  • يساعد في الوقاية من السّرطان: ما تزال قدرة خلّ التّفاح على الوقاية من السّرطان غير مثبتة.
  • يحسّن من عمليّة الهضم: يمتلك حمض الماليك الموجود في خل التفاح خصائص مضادّةً للميكروبات قد تعالج عدم انتظام الأمعاء.


الآثار الجانبية لخل التفاح

يسبب خلّ التفاح حدوث عدة آثار جانبية محتملة، ومن أهمها ما يأتي:[٤]

  • تقليل مستويات البوتاسيوم: يسبب خل التفاح تقليل مستويات البوتاسيوم، والإصابة بحالة مرضية تتمثل في نقصه في الدم، وتتميز هذه الحالة بعدم ترافقها مع أي أعراض، لكن في حال تطورها فقد تسبب ضعف العضلات، بالتالي الشلل، بالإضافة إلى الإصابة بمشكلات القلب والتنفس.
  • مشكلات في الجهاز الهضمي: يوصي العديد من الخبراء بتناول خل التفاح للمساعدة في تخفيف الوزن، لكنّه يسبب عدة آثار جانبية غير مرغوب فيها؛ بما في ذلك الشعور بالغثيان، وعسر الهضم، والحموضة، بالإضافة إلى تفاقم أعراض مشكلات الجهاز الهضمي؛ بما فيها قرحة المعدة أو ارتداد الحمض.
  • حروق الجلد: يسبب خل التفاح الحروق والتهيج للجلد، خاصةً في حال تطبيقه مباشرةً ودون تخفيف على الجلد، فقد يتعرّض عدة أشخاص لحروق خطيرة تتطلب علاجًا طبيًا عاجلًا بعد استخدام الخل على الجلد.
  • زيادة خطر تسوس الأسنان: خل التفاح حمض قويً؛ لذلك فإنّ استهلاك الكثير من الأطعمة والمشروبات الحمضية يُضعِف مينا الأسنان، بالتالي يؤدي إلى الإصابة بالتسوس، ويدلّ على تلف المينا الشعور بالألم وزيادة الحساسية تجاه بعض الأطعمة ودرجات الحرارة الباردة والساخنة، كما يزداد خطر تسوس الأسنان في حال استهلاك خل التفاح غير المخفف بانتظام.


المراجع

  1. Kathleen M. Zelman, MPH, RD, LD (16-1-2017), "Apple Cider Vinegar and Your Health"، webmd, Retrieved 6-3-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Eleesha Lockett (27-11-2018), "Ways to Use Apple Cider Vinegar for Your Face"، healthline, Retrieved 6-3-2019. Edited.
  3. Ravi Teja Tadimalla (6-2-2018), "28 Amazing Benefits Of Apple Cider Vinegar For Skin, Hair, And Health"، stylecraze, Retrieved 6-3-2019. Edited.
  4. Timothy Huzar (15-1-2019), "Side effects of apple cider vinegar"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 7-11-2019. Edited.