ما هو مرض استرواح الصدر؟

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٠٣ ، ١٢ مايو ٢٠٢٠
ما هو مرض استرواح الصدر؟

استرواح الصدر

استرواح الصدر (Pneumothorax) أو انكماش الرئتين اضطراب يحدث عندما يتسرب الهواء من داخل الرئتين إلى المسافة الفاصلة بينها وبين جدار الصدر؛ مما يضغط على الرئتين من الخارج، ويسبب انضغاطها وانكماشها، وقد يبدو هذا الانكماش كليًا يصيب كامل الرئة أو جزئيًا يصيب جزء فقط من الرئة. وينتج استرواح الصدر من أسباب عديدة؛ مثل: التعرض لإصابة أو حادث أو بعد إجراء عملية جراحية، أو نتيجة تعقيد من أحد أمراض الرئة، وتجدر الإشارة إلى أنَّ استرواج الصدر اضطراب خطير قد يهدد حياة المصاب به ويسبب الوفاة.[١]


أعراض استرواح الصدر

قد تبدو أعراض استرواح الصدر في البداية غير ملحوظة أو قد تتشابه مع أمراض أخرى، وربما تختلف حدة هذه الأعراض من بسيطة إلى خطيرة مهددة للحياة، وتجدر الإشارة إلى أنَّ بعض حالات استرواح الصدر لا يصاحبها ظهور أي أعراض، ويُشخّصها الطبيب بالاعتماد على نتيجة الأشعة، وفي حال ظهور الأعراض فإنّها تتضمن الآتي:[٢]

  • ضيق التنفس.
  • ألم في الصدر، والذي قد يصبح أكثر حدة على أحد الجانبين.
  • ألم حاد مع الشهيق.
  • الشعور بضغط على الصدر يزيد مع مرور الوقت.
  • تلون الجلد والشفاه باللون الأزرق.
  • تسارع ضربات القلب.
  • سرعة التنفس.
  • ارتباك ودوار.
  • فقد الوعي أو إغماء في بعض الحالات.


أنواع استرواح الصدر وأسبابه

يوجد نوعان رئيسان من استرواح الصدر، ولكل منهما أسبابه المختلفة وفق ما يأتي:[٣]

  • الاسترواح الرضحي: هو الذي يحدث بعد التعرض لإصابة مباشرة أو حادث يضر الصدر أو الرئة، كما يحدث في حوادث السيارات، أو بعد كسر الضلوع، أو بعد التعرض لضربة قوية أثناء ممارسة رياضة؛ مثل: كرة القدم، أو الإصابة بجرح عميق بالصدر، أو الإصابة بطلق ناري، كما قد ينتج بعد إجراء طبي يسبب الضرر للرئة؛ مثل: تركيب قسطرة مركزية، أو بعد استخدام جهاز التنفس الصناعي، أو بعد سحب خزعة من الرئة، أو بعد الإنعاش القلبي الرئوي (CPR). كما قد يحدث الاسترواح الرضحي بسبب تغير الضغط أثناء الغطس أو تسلق الجبال. وفي الحقيقة فإنَّ أعراض هذا النوع تبدو شديدة عادةً، وقد تسبب مضاعفات مهددة للحياة؛ مثل: توقف القلب، وفشل التنفس، وصدمة، وأحيانًا الوفاة.
  • الاسترواح غير الرضحي: يحدث هذا النوع تلقائيًا دون التعرض لإصابة؛ لذا يُسمّى الاسترواح التلقائي، ويُقسّم هذا النوع نوعًا أوليًا ونوعًا ثانويًا، فيصيب النوع الأولي الأشخاص غير المصابين بأيّ مرض في الرئة، وينتشر لدى الرجال صغار السن ونحيفي الجسم وطواله. أما النوع الثاني الثانوي فعادةً ما يصيب كبار العمر المصابين بمشكلات في الرئة؛ مثل:
    • داء الانسداد الرئوي المزمن (COPD).
    • عدوى حادة أو مزمنة في الرئة؛ مثل: السل أو الالتهاب الرئوي.
    • سرطان الرئة.
    • التليف الكيسي؛ هو مرض وراثي يصيب الرئة يسبب تراكم المخاط داخلها.
    • الربو.


تشخيص استرواح الصدر

في البداية يفحص الطبيب المصاب جسديًا لتقييم حالته واكتشاف أعراض الاسترواح الظاهرة عليه، ويستمع الطبيب لأصوات الرئة باستخدام السماعة مع النقر على الصدر ليرى إن كان سيصدر صوتًا أجوفَ أو لا، ثم يطلب الطبيب أشعة سينية على الصدر لرؤية حدود الرئة، وإن لم يتأكد الطبيب من الإصابة باسترواح الصدر رغم هذه الفحوصات فإنّه يطلب أشعة مقطعية على الصدر للحصول على صور مفصلة للرئتين.[٤]


علاج استرواح الصدر

يعتمد علاج الاسترواح الصدري على سببه وحجم الانكماش وشدة الحالة، ويتضمن العلاج ما يأتي:[٥]

  • المتابعة: في حال الاسترواح البسيط الذي لا يصاحبه ظهور أعراض، فقد تنبسط الرئة وتعود لوضعها الطبيعي دون تدخل؛ لذا يُبقي الطبيب المصاب تحت الملاحظة الدقيقة لتجنب وقوع أيّ مضاعفات.
  • العلاج بالأوكسجين: في حالات الاسترواح الصغيرة لا يحتاج المصاب سوى العلاج بالأكسجين حتى تستقر حالته، ويُبقي الطبيب المصاب تحت الملاحظة، ويجري له أشعة سينية لمتابعة الحالة خلال العلاج.
  • البزل بالإبرة: تقنية يُستخدم فيها الطبيب إبرة طويلة يدخلها إلى الصدر لسحب الهواء وشفطه الموجود داخله.
  • أنبوب الصدر: في الحالات الكبيرة من الاسترواح الصدري يُدخل الطبيب أنبوبًا بلاستيكيًا صغيرًا إلى تجويف الصدر عبر الجلد لإزالة الهواء، فتستعيد الرئة حجمها بعد إزالة الضغط الواقع عليها من الخارج يستعين الطبيب خلال هذا الإجراء بموجات فوق صوتية و أي أشعة أخرى لإرشاده على مكان وضع الأنبوب بدقة.
  • بضع أو شق الصدر: هو شقّ صغيره يُحدِثه الطبيب في صدر المصاب لإدخال قسطرة صغيرة أو إبرة لإزالة الهواء بقوة الشفط.
  • جراحة المنظار الصدري بالإستعانة بالفيديو: الجراحة بالمنظار عملية طفيفة التوغل يستعين فيها الطبيب بمنظار الصدر المزود بكاميرا صغيرة وأدوات جراحية يدخلها إلى الصدر عبر شقوق صغيرة لإصلاح الضرر الذي أصاب الرئة.
  • التصاق جنبي كيميائي: هو إجراء يحقن فيه الطبيب مادة كيميائية إلى تجويف الصدر بهدف إلصاق جدار الرئة بجدار الصدر؛ مما يمنع انكماش الرئة مرة أخرى.
  • التصاق جنبي ميكانيكي: هو إجراء شبيه باللصق الكيميائي، لكن يُستخدم فيه الطبيب شاشًا جراحيًا جاف لتقوية الغشاء البلوري.

في حالة فشل الطرق السابقة في علاج الاسترواح الصدري أو في حالة عودة الاسترواح مرة أخرى يبدو التدخل الجراحي الحل -خاصةً في عند استمرار تسرب الهواء إلى داخل تجويف الصدر لمدة أطول من أسبوع أو الإصابة بالاسترواح في كلتا الرئتين-.


التعافي بعد استرواح الصدر

تستغرق مدة التعافي أسبوعًا لأسبوعين تقريبًا، لكن يجب على المصاب التحلي بالصبر قبل معاودة ممارسة حياته الطبيعية حتى يخبره الطبيب بذلك وعليه تنفيذه:[٤]

  • العودة لحياته الطبيعية بالتدريج وممارسة رياضة المشي؛ كتمرين بسيط.
  • متابعة ظهور أي أعراض بعد العلاج والتوجه للطبيب عند الإصابة بألم بالصدر، أو حمى، أو سعال مصحوب بالدم.
  • تجنب حمل الأغراض الثقيلة.
  • عدم السفر بالطائرة أو تسلق الجبال؛ لتجنب فارق الضغط الشديد على الرئة، ويُنصَح بتجنُّب السفر جوًا لمدة ثلاث أسابيع بعد العلاج.


المراجع

  1. Mayo Clinic Staff (2019-2-28), "Pneumothorax"، mayoclinic, Retrieved 2020-5-6. Edited.
  2. Jon Johnson (2017-6-27), "What to know about pneumothorax"، medicalnewstoday, Retrieved 2020-5-5. Edited.
  3. Lydia Krause,Erica Roth (2018-3-30), "Pneumothorax (Collapsed Lung)"، healthline, Retrieved 2020-5-5. Edited.
  4. ^ أ ب Minesh Khatri (2019-9-25), "Pneumothorax (Collapsed Lung)"، webmd, Retrieved 2020-5-5. Edited.
  5. "Collapsed Lung (Pneumothorax)", clevelandclinic,2013-12-1، Retrieved 2020-5-5. Edited.