ما هي أعراض ثقب الرئة؟

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٧ ، ١٩ أغسطس ٢٠٢٠
ما هي أعراض ثقب الرئة؟

ثقب الرئة

الشعور المفاجئ بضيق التنفس والألم الحاد في الصدر أمر مقلق بالطبع، فهي أعراض خطيرة قد تظهر عند الإصابة بأمراض مختلفة، أحدها هو ثقب الرئة (Pneumothorax) الذي تتفاوت شدّة الإصابة به بالاعتماد على المُسبب لحدوثه، فبعض الحالات التي يكون فيها الثقب بسيطًا قد لا تحتاج إلى أكثر من مُراقبة الحالة وتطورها، لكن توجد حالات أخطر وتستدعي التّدخل الجراحي، وهذا ما يُقرره الطّبيب، وفي هذا المقال سنناقش أهم ما يتعلق بثقب الرئة.[١][٢]


ما هو ثقب الرئة؟

إنّ تعرُّض الرئة للثقب أمر وارد ويحدث نتيجة العديد من الأسباب، ويسبّب تسرب الهواء الذي كان داخل الرئة إلى خارجها، فيحتبس بينها وبين جدار الصدر ولا يجد منفذًا للخروج، ممّا يسبب الضغط على الرئة من الخارج ومنعها من التمدد الطبيعي عند امتلائها بالهواء خلال عملية التنفس، ممّا يُسبّب ما يعرف طبيًا بانخماص الرئة أو استرواح الصدر (Pneumothorax).[٣]


ما هي أعراض ثقب الرئة؟

تختلف أعراض ثقب الرئة من حالة إلى أخرى، فكلما زاد حجم الرئة المتعرض للانكماش زادت حدة الأعراض، لكن بصورة عامّة تتضمن ما يأتي:[٤]

  • ضيق التنفس: بسبب عدم قدرة الرئة على التمدُّد.
  • ألم الصدر: الرئة نفسها تحتوي على بعض مستقبلات الألم، لكن غالبًا يكون ألم الصدر نتيجة تهيج الأنسجة المبطنة للرئتين، ويوصف بأنّه حادّ.
  • ألم الكتف: قد يمتدألم الصدر إلى الكتف والظهر، وقد يصبح أسوأ مع السعال.
  • انخفاض أصوات التنفس: يسبب انكماش الرئة عدم القدرة على سماع صوت الهواء يدخل أو يخرج من الرئة المصابة.
  • تلون الجلد باللون الأزرق: إذ إنّ انخفاض مستوى الأكسجين وعدم وصوله إلى الأعضاء والأطراف يسبب اكتساب الجلد اللون الأزرق.
  • تسارع ضربات القلب: بسبب انخفاض الأوسجين في الدم، مما يؤثر في وظائف القلب ويسبب تسارع نبضاته.
  • الدوار: يشعر المصاب بالدوار بسبب نقص الأكسجين.


أنواع ثقب الرئة

يقسم ثقب الرئة إلى عدة أنواع طبقًا لسبب الإصابة به كما يلي:[٣]

  • استرواح الصدر الرضحي (Traumatic pneumothorax): هو النوع الذي ينتج من التعرض لإصابة مباشرة على الصدر.
  • استرواح الصدر التلقائي الأولي (Primary spontaneous pneumothorax): هو ثقب الرئة الذي يحدث دون أي سبب واضح، ويحدث عادةً بعد تمزّق أحد جيوب الهواء الموجودة على الجزء الخارجي من الرئة.
  • استرواح الصدر التلقائي الثانوي (Secondary spontaneous pneumothorax): يحدث ثقب الرئة في هذا النوع نتيجة الإصابة الفعلية بأحد أمراض الرئة.


ما أسباب ثقب الرئة؟

إنّ أسباب الإصابة بثقب الرئة عديدة، ولكل نوع من الأنواع المذكورة سابقًا الأسباب الخاصة به، على النحو الآتي:[٥]

  • استرواح الصدر التلقائي الأولي: لا توجد أسباب واضحة له، بل هي عوامل تزيد خطر الإصابة به، مثل: تدخين السجائر الذي يحفز التهاب الممرات الهوائية، والتاريخ العائلي للإصابة بثقب الرئة، وامتلاك جسم طويل ونحيف.
  • استرواح الصدر التلقائي الثانوي: يحدث هذا النوع نتيجة الإصابة بأحد أمراض الرئة، مثل: داء الانسداد الرئوي المزمن (COPD)، أو الربو، أو سرطان الرئة، أو التليف الكيسي، أو الدرن، أو انتفاخ الرئة (Emphysema)، أو الالتهاب الرئوي البكتيري.
  • استرواح الصدر الرضحي: ينتج من تعرض الصدر لإصابة أو حادث، مثل:
    • الإصابة بطلق ناري أو طعنة، أو كسر أحد الضلوع، أو التعرض لضربة عنيفة على الصدر.
    • ثقب الرئة عن طريق الخطأ خلال إحدى العمليات الجراحية أو الإجراءات الطبية، مثل: سحب السوائل المتراكمة في الرئة، أو سحب خزعة من الرئة، أو تركيب قسطرة وريدية كبيرة في أوردة الرقبة.
    • ممارسة الأنشطة التي تتضمن اختلافًا كبيرًا في ضغط الهواء، مثل: الطيران، أو الغوص عميقًا في الماء.


طرق تشخيص ثقب الرئة

يبدأ الطبيب التشخيص عادةً بالفحص الجسدي للمصاب، وسماع أصوات الرئة باستخدام السماعة، والنقر على الصدر مع سماع الصوت، فيكون الصوت الصادر الأجوف دليلًا على وجود هواء في الصدر، ثم يُجري الطبيب بعض الفحوصات والأشعة لتأكيد التشخيص، مثل:[٦]

  • الأشعة السينية للصدر (X-ray) لرؤية حدود الرئة.
  • الأشعة المقطعية (CT) للصدر للحصول على صور أكثر وضوحًا وتفصيلًا للرئة.
  • قياس غازات الدم، وقياس نسبة الأكسجين في الدم.
  • تخطيطكهربائية القلب (ECG) للاطمئنان على حالة القلب وتقييم وظائفه.


علاج ثقب الرئة

يختلف علاج ثقب الرئة باختلاف سبب الثقب وحدته وحجمه، وأهم خيارات العلاج هي:[٧]

  • الملاحظة: في حالة الثقب البسيط الذي لا تصاحبه أعراض يقرر الطبيب إبقاء المصاب تحت الملاحظة دون التدخّل؛ لأن الرئة قد تتمدد مرّةً أخرى من تلقاء نفسها، ويكون هدف الملاحظة هو التأكّد من عدم ظهور أي أعراض تنفسيّة أو قلبية على المصاب.
  • الأكسجين: في حالات الاسترواح البسيط قد لا يحتاج المصاب سوى إلى استنشاق الأكسجين.
  • الشفط بالإبرة: هو سحب الهواء المتراكم داخل الصدر باستخدام إبرة طويلة.
  • تصريف الهواء بالأنبوب الصدري: في حالة الاسترواح الكبير أو في حال الإصابة بمشكلات في التنفس يُدخِل الطبيب أنبوبًا بلاستيكيًّا رفيعًا إلى التجويف الجنبي (pleural space) لسحب الهواء وإزالة الضغط، بالتالي تتمدد الرئة. وخلال هذا الإجراء يستعين الطبيب بالموجات فوق الصوتية لتوجيهه إلى المكان الصحيح لإدخال الأنبوب.
  • شق الصدر: هو فتح شق صغير في الصدر لإدخال قسطرة صغيرة لشفط الهواء.
  • جراحة المنظار الصدري بمساعدة الفيديو: هي جراحة طفيفة تخترق الأنسجة بنسبة محدودة جدًا، ويستخدم فيها الطبيب منظارًا يحتوي على أدوات جراحية يدخله عبر شقوق صغيرة في الصدر لإصلاح الرئة.
  • الالتصاق الجنبي الكيميائي (Chemical pleurodesis): هو إجراء يُدخل فيه الطبيب مادّةً كيميائيّةً مُهيجةً إلى التجويف الجنبي لكي تلصق جدران الرئة الخارجية بجدران الصدر فتمنع انكماشها مرّةً أخرى.
  • الالتصاق الجنبي الميكانيكي (Mechanical pleurodesis): هو نفس فكرة الاتصاق الكيميائي لكن باستخدام شاش جافّ يُهيج الغشاء المحيط بالرئة.


التعافي بعد ثقب الرئة

يستغرق التعافي التام من ثقب الرئة 6-8 أسابيع، وبالطبع تختلف هذه المدة تبعًا لحدة الثقب وللإجراء المُتَّخذ لعلاجه، وخلال هذه المدّة يجب على المصاب اتباع التعليمات الآتية:[٣]

  • الالتزام بتناول الأدوية الموصوفة من قِبَل الطبيب.
  • الاتزام بالراحة مع البقاء نشطًا.
  • النوم بوضع مرتفع قليلًا خلال الأيام الأولى من الإصابة.
  • تجنب وضع أي ضغط على القفص الصدري.
  • ارتداء ملابس خفيفة فضفاضة.
  • تجنب التدخين والتغيُّر المفاجئ في ضغط الهواء.
  • تجنب ممارسة الغوص إلا بعد التعافي التام.
  • الانتباه إلى أعراض عودة الثقب مرّةً أخرى.
  • ممارسة تمارين التنفس التي يصفها الطبيب.
  • الالتزام بمواعيد المتابعة التي يُقرّرها الطبيب.


المراجع

  1. Mayo Clinic Staff (2019-02-28), "Pneumothorax", www.mayoclinic.org, Retrieved 2020-08-06. Edited.
  2. "Pneumothorax", www.mayoclinic.org, Retrieved 2020-08-12. Edited.
  3. ^ أ ب ت Becky Young (2017-11-08), "Punctured Lung", www.healthline.com, Retrieved 2020-08-06. Edited.
  4. MaryAnn De Pietro (2018-01-31), "What you should know about a punctured lung", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2020-08-06. Edited.
  5. "Collapsed Lung (Pneumothorax)", my.clevelandclinic.org, 2013-12-01, Retrieved 2020-08-06. Edited.
  6. Brunilda Nazario (2020-06-12), "Pneumothorax (Collapsed Lung)", www.webmd.com, Retrieved 2020-08-06. Edited.
  7. "Collapsed Lung (Pneumothorax): Management and Treatment", my.clevelandclinic.org, Retrieved 2020-08-12. Edited.