ما هو مرض الانيميا

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:١٦ ، ١٠ مارس ٢٠٢٠
ما هو مرض الانيميا

الأنيميا

تُعرَف الأنيميا (Anemia) أو فقر الدم بأنّها اضطراب ناتج عن انخفاض المعدّل الطبيعي لعدد كريات الدم الحمراء، أو انخفاض نسبة بروتين الهيموجلوبين عن معدّله الطبيعي، مما يؤدي إلى عدم وصول الكمية المطلوبة من الأكسجين إلى أنسجة الجسم، ويُعدّ بروتين الهيموجلوبين جزءًا رئيسًا من كريات الدّم الحمراء، وتتمثّل وظيفته بنقل الأكسجين، ومن الأعراض الرئيسة لفقر الدم التّعب والألم، نتيجة عدم وصول كميات كافية من الأكسجين إلى خلايا الجسم.

قد يُنقَل مرض الأنيميا عن طريق الجينات منذ الولادة، وتُعدّ النّساء من أكثر الفئات عُرضة للإصابة به؛ بسبب نقص الحديد الناتج من الدورة الشهرية، وزيادة حاجة الجسم إلى الدم خلال مرحلة الحمل.[١]


أعراض مرض الأنيميا

تعتمد أعراض الإصابة بالأنيميا على النوع المصاب به الشخص، وبصورة عامة تتضمن ما يأتي:[٢]

  • الإعياء.
  • المعناة من ضعف عام.
  • الدوخة والدوار.
  • الإحساس بألم في الصدر.
  • الصداع.
  • عدم انتظام ضربات القلب.
  • الإصابة بضيق في التنفس.
  • ظهور لون الجلد شاحبًا أو مصفرًا.
  • الشعور ببرودة في اليدين والقدمين.


أسباب مرض الأنيميا

يوجد العديد من الحالات المرضية والطبية التي تُسبّب فقر الدم أو الأنيميا، وفي ما يأتي توضيح لبعضها:[٣]

  • فقدان كميات كبيرة من الدم: يسبِّب النزيف فقدان كميات كبيرة من كريات الدم الحمراء؛ وذلك بسبب الجروح، أو نزيف الحيض الشديد، أو قرحة الجهاز الهضمي، أو أنواع من السرطانات، مثل سرطان القولون.
  • فقر الدم الناجم عن الأمراض المزمنة: تسبب الحالات الطبية طويلة الأمد الإصابة بفقر الدم، وتعد العلاقة بين كلتا الحالتين غير معروفة، ومن أمثلة هذه الحالات السرطان.
  • فقر الدم الناتج عن نقص الفيتامينات: يجدد الجسم كريات الدم الحمراء ويعوّضها دوريًّا وباستمرار، ويسبب انخفاض مستوى الفيتامينات الضرورية لتصنيع كريات الدم الحمراء فقر الدم، منها فيتامين ب12، وحمض الفوليك.
  • فقر الدم الناتج عن نقص الحديد: يُعدّ الحديد عنصرًا مهمًا يحتاج إليه نخاع العظم لصنع خلايا الدم الحمراء، فله دور مهم في التركيبة اللازمة لجزيء الهيموغلوبين، وبالإضافة إلى سوء التغذية يُمكن أن يحدث هذا النوع نتيجة وجود قرحة في المعدة، أو حدوث نزيف مزمن بسبب سرطان القولون أو البواسير أو غيرها، ففي هذه الحالات يُسبب فقدان الدم البطيء المستمر فقدان الحديد بمعدل أعلى من المعدل الطبيعي.
  • فقر الدم المرتبط بالحمل: خلال فترة الحمل تزداد كميات الماء والسوائل في الجسم، مما يزيد من حجم الدم الكلي، ويسبب انخفاض التركيز النسبي لخلايا الدم الحمراء.
  • فقر الدم المرتبط بأمراض الكلى المزمنه: تُفرز الكلية هرمونًا يُساعد نخاع العظم على إنتاج خلايا الدم الحمراء، وهو هرمون الإريثروبويتين، ويقل إفراز هذا الهرمون عند الأشخاص المُصابين بأمرض الكلى المزمنة، مما يؤدي إلى قلة إنتاج خلايا الدم الحمراء والإصابة بفقر الدم.
  • فقر الدم الخبيث: ينتج فقر الدم الخبيث عن سوء امتصاص فيتامين ب12 نتيجة وجود مشكلات في المعدة أو الأمعاء.
  • فقر الدم المنجلي: هو أحد الاضطرابات الوراثية التي تُنتَج فيها جزيئات الهيموغلوبين غير الطبيعية، ويسبِّب ذلك حدوث مشكلات في بنية خلايا الدم الحمراء فتصبح على شكل هلال أو خلايا منجلية، وتوجد عدة أنواع لفقر الدم المنجلي، ويُشخَص المصابون به في مرحلة الطفولة المبكرة، وذلك بناءً على شدة المرض وأعراضه.
  • أسباب أخرى: تتضمن ما يأتي:
    • الثلاسيميا.
    • الاضطرابات المُسبِّبة لانحلال كريات الدم الحمراء.
    • فقر الدم اللاتنسجي.
    • الإفراط في شرب المشروبات الكحولية.
    • تناول بعض أنواع الأدوية، كبعض مضادات التشنج، وأدوية علاج الملاريا، وبعض أنواع المضادات الحيوية.
    • مشكلات الغدة الدرقية.[٤]
    • التهاب المفاصل الروماتويدي أو غيره من أمراض المناعة الذاتية.[٤]


عوامل خطر الإصابة بمرض الأنيميا

يوجد العديد من العوامل التي تزيد من فرصة تعرض الشخص للإصابة بمرض الأنيميا، ويُذكَر منها ما يأتي:[٥]

  • تاريخ العائلة، خاصّةً في حالات فقر الدّم المنجليّ.
  • اتباع نظام غذائي يفتقر إلى بعض العناصر والفيتامينات، كالحديد، وحمض الفوليك، وفيتامين B12.
  • الاضطرابات الهضمية؛ إذ تسبّب سوء امتصاص العناصر الغذائية في الأمعاء الدقيقة.
  • الدورة الشهرية الغزيرة.
  • الحمل والولادة.
  • الإصابة ببعض الأمراض المزمنة، إذ تؤدي الإصابة بها إلى انخفاض عدد كريات الدم الحمراء، كمرض السرطان، أو مرض السكري، أو الفشل الكلويّ، أو مرض الإيدز، وغيرها من الأمراض المذكورة سابقًا.
  • فقدان الدم عن طريق إجراء عملية جراحية، أو نتيجة جرح عميق.
  • الأطفال من عمر سنة إلى سنتين، أو في حالة الولادة المبكرّة.


تشخيص مرض الأنيميا

يُشخَص الطبيب الأنيميا عن طريق الفحص السريري، والسؤال عن أعراض المُصاب، والتاريخ العائلي للإصابة بالأمراض، بالإضافة إلى إجراء عدد من الفحوصات المخبرية، كفحص الدم الشامل، الذي يكشف عن مستويات الهيموغلوبين والهيماتوكريت؛ أي حجم الخلايا المكدسة، بالإضافة إلى الفحوصات اللازمة للكشف عن شكل كريات الدم الحمراء وحجمها، ويمكن توضيح القيم الطبيعية للهيموغلوبين والهيماتوكريت على النحو الآتي:[٢]

  • الهيموغلوبين: ما بين 14-18 ميلليغرامًا لكل ديسيلتر من الدم للرجال، وبين 12-16 ميلليغرامًا لكل ديسيلتر من الدم للنساء.
  • الهيماتوكريت: ما بين 40-52% للرجال، وبين 35-47% للنساء.


علاج مرض الأنيميا

يوجد العديد من العلاجات للأنيميا، وتزيد جميع العلاجات من عدد الخلايا الحمراء، وهذا يزيد من كمية الأكسجين التي يحملها الدم، ويعتمد العلاج على نوع الأنيميا وسبب حدوثها، ومن أهم هذه العلاجات ما يأتي:[٦]

  • تناول مكملات الحديد الغذائية.
  • علاج النزيف المُسبِّب لفقر الدم.
  • تناول الفيتامينات، خاصّةً فيتامين ب 12.
  • تناول المكملات الغذائية التي تحتوي على حمض الفوليك.
  • استئصال الطحال في حال الإصابة بالثلاسيميا.
  • نقل الدم وزرع نخاع العظام.
  • العلاج بالأكسجين وتزويد الجسم بالسوائل عن طريق الوريد.
  • المضادات الحيوية في حالات فقر الدم المنجلي.
  • تجنب الأدوية التي قد تزيد من سوء الحالة، وقد يكون استخراج البلازما وتصفية الدم ضروريًّا في بعض الحالات.
  • تغيير النظام الغذائي -في حال كان هو السبب في نقص الحديد- إلى نظام جديد غني بالحديد، ومن أهم الأغذية التي يمكن تناولها ما يأتي:
    • الحبوب والخبز.
    • الخضار الورقية.
    • البقوليات والفاصولياء.
    • الأرز البني.
    • اللحوم البيضاء والحمراء.
    • المكسرات والبذور.
    • السمك.
    • البيض.
    • الفواكه المجففة، مثل: المشمش، والزبيب، والخوخ.

وتجدر الإشارة إلى أنَّ هذه العلاجات تعتمد على المُسبِّب، فلكل مُسبِّب علاجه الخاص، ولا يُفيده الاعتماد على العلاجات الأخرى.


المراجع

  1. Minesh Khatri (12-10-2109), basics#1 "Anemia"، www.webmd.com, Retrieved 22-10-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Anemia", www.mayoclinic.org,16-8-2019، Retrieved 22-10-2019. Edited.
  3. Siamak Nabili , "Anemia"، www.emedicinehealth.com, Retrieved 14-10-2019. Edited.
  4. ^ أ ب "Anemia", www.hematology.org, Retrieved 16-10-2019. Edited.
  5. Peter Lam (28-11-2017), "Everything you need to know about anemia"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 22-10-2019. Edited.
  6. Peter Lam (28-11-2017), "Everything you need to know about anemia"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 27-11-2018. Edited.