متى يظهر الحمل في تحليل الدم الهرموني

هرمون الحمل

يُنتَج هرمون موجِّهة الغدد التناسلية المشيمائية البشرية خلال مرحلة الحمل[١]، إذ تنتجه الخلايا المشيمية الموجودة في الجهة الجنينية منها، ثم توجِّهه إلى الغدد التناسلية لتنشيطها، ويُمثِّل فحص الهرمون أساس فحوصات الحمل المنتشرة، إذ يُكشَف عنه خلال عدة أيام من حدوث الإخصاب[٢].


وقت ظهور الحمل في تحليل الدم الهرموني

يُجرى نوعان من فحوصات الدم لمعرفة مستوى هرمون الحمل فيه؛ وهما:[٣]

  • الفحص النوعي للهرمون، يُفحَص مستوى هرمون الحمل من خلال إعطاء نتيجةٍ إيجابية بوجود الحمل، أو سلبية بعدم وجوده فقط، وقد يُكشَف مستويات الهرمون بعد حدوث الحمل بأحد عشر يومًا تقريبًا.
  • الفحص الكمي للهرمون، يُستخدَم هذا الفحص في قياس مستوى الهرمون بدقّة حتى وإن كان منخفضًا، وقد يتطلّب الحصول على نتائج غير متوقعةٍ اللجوء إلى إجراء فحوصاتٍ إضافية، كما يحدث في حالة ارتفاع مستوى الهرمون الخاص أو انخفاضه في مرحلةٍ ما من الحمل، فقد يساهم ذلك في الاستدلال على بعض الحالات؛ مثل: الإجهاض، أو حدوث الحمل خارج الرحم، أو حتى في تحديد موعد الولادة بشكلٍ أدق.

تعتمد نتيجة الفحص على طبيعة الفحص المستخدم، لكنها تكون أكثر دقةً عند إجراء الفحص في وقتٍ قريبٍ من موعد حدوث الطمث، ويُذكَر أنّ فحص هرمون الحمل في الدم أكثر دقةً وحساسيةً منه في البول؛ ذلك لأنّه قد يُظهِر وجود الحمل بعد حوالي 6-8 أيام من الإباضة[٤]، كما أنه قد يكشف مستويات الهرمون القليلة جدًا.[٥]


نتيجة تحليل الدم الهرموني للحمل

يُقاس هرمون الحمل بوحدة ميلي وحدة دولية/ مليلتر، وتكون نتيجة الحمل سلبية عندما يقلّ مستوى الهرمون عن 5 ميلي وحدة دولية/ مليلتر، في حين تكون نتيجة الحمل إيجابية عندما يزيد مستواه على 25 ميلي وحدة دولية/ مليلتر، بينما تُعدّ النتيجة غير محددةً إذا كانت تتراوح بين 6 و 24 ميلي وحدة دولية/ مليلتر، وقد يتطلّب ذلك إعادة الفحص لإثبات الحمل في حالة ارتفاع مستواه[١]، وهذه مستويات الهرمون المتوقعة لدى النساء الحوامل اعتمادًا على مدة الحمل، التي قد تتفاوت قليلًا بين المختبرات:[٦]

مدة الحمل بالأسابيع مستوى الهرمون بوحدة ميلي وحدة دولية/ مليلتر
3 أسابيع 5 - 72
4 أسابيع 10 - 708
5 أسابيع 217 - 8245
6 أسابيع 152 - 32177
7 أسابيع 4059 - 153767
8 أسابيع 31366 - 149094
9 أسابيع 59109 - 135901
10 أسابيع 44186 - 170409
12 أسبوعًا 27107 - 201165
14 أسبوعًا 24302 - 93646
15 أسبوعًا 12540 - 69747
16 أسبوعًا 8904 - 55332
17 أسبوعًا 8240 - 51793
18 أسبوعًا 9649 - 55271


دقة تحليل الدم الهرموني للحمل

يعطي فحص الحمل نتيجة سلبية خاطئة أو نتيجة إيجابية خاطئة للحمل، وتنتج الحالة الأولى من الفحص المبكر للهرمون قبل أن يُوفّر الوقت اللازم لإنتاج كميةٍ كافيةٍ من الهرمون، وهنا يُوصَى بإعادة إجراء الفحص خلال 48 - 72 ساعة لملاحظة تغيُّر مستوى الهرمون في بداية الحمل، في حين تنتج الحالة الثانية لدى النساء غير الحوامل من بعض الحالات التي يوجد فيها الهرمون، وقد تنتج عندما يُنتج الجسم أنواعًا من الأجسام المضادة التي تحتوي على أجزاء من الهرمون، إلى جانب إمكانية حدوث الأخطاء المخبرية، وإمكانية اللجوء إلى طرقٍ أخرى للتحقُّق، ويُذكَر أيضًا أنّ نتيجة الفحص قد تتأثر نتيجة استخدام بعض الأدوية؛ مثل: أدوية الخصوبة، أو نتيجة الإصابة بأورام الخلايا الجرثومية النامية في أعضاء التناسل عادةً، كما قد يرتفع مستوى الهرمون نتيجة تدخين الماريجوانا.[٧]


أهمية تحليل هرمون الحمل

يعدّ هذا الهرمون البروتيني السُّكري حساسًا تجاه الحمل؛ لأنه يحمي الجسم الأصفر من الانكماش مما يحفظ إفراز الخلايا الحُبيبية في المبيض لهرمون البروجستيرون، ويُذكَر أنه قد يكون من أوائل النواتج التي يفرزها الجنين، وهنا تكمن منفعته بوصفه أحد أدوات تشخيص الحمل، في حين يصل إنتاجه إلى أعلى مستوياته بين الأسبوعين الثامن والعاشر للحمل، ثم يستقرّ مستواه في مدى منخفض حتى انتهاء الحمل[٨]، وبناءً على ذلك فإن فحص هرمون الحمل في الدم يستخدم في الحالات التالية:[٧]

  • إثبات وجود الحمل.
  • تقدير عمر الجنين تقريبًا.
  • تشخيص إمكانية حدوث الإجهاض.
  • تشخيص حالات الحمل غير الطبيعية؛ مثل: الحمل خارج الرحم.
  • تحرِّي الإصابة بمتلازمة داون.
  • يُستخدَم الفحص أحيانًا في كشف وجود حمل قبل الخضوع للعلاجات التي قد تضر بالجنين؛ مثل: الأشعة السينية، وهنا يتمكَّن المختصون من ضمان حماية المرأة والجنين من هذه العلاجات في حالة وجود الحمل.


المراجع

  1. ^ أ ب "Human Chorionic Gonadotropin (HCG): The Pregnancy Hormone", www.americanpregnancy.org,24-11-2018، Retrieved 12-5-2019. Edited.
  2. William C. Shiel Jr., MD, FACP, FACR (12-12-2018), "Medical Definition of Human chorionic gonadotropin"، www.medicinenet.com, Retrieved 12-5-2019. Edited.
  3. Jayne Leonard (20-3-2017), "How and when to take a pregnancy test"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 14-5-2019. Edited.
  4. Hamed Al-Taher (12-2016-_), "When can I take a pregnancy test?"، www.babycentre.co.uk, Retrieved 14-5-2019. Edited.
  5. "Your Guide to Pregnancy Tests", www.my.clevelandclinic.org,21-6-2017، Retrieved 14-5-2019. Edited.
  6. "HCG blood test - quantitative", www.medlineplus.gov,25-9-2018، Retrieved 14-5-2019. Edited.
  7. ^ أ ب Brian Wu and Kathryn Watson (16-3-2018), "Human Chorionic Gonadotropin (hCG) Blood Test"، www.healthline.com, Retrieved 14-5-2019. Edited.
  8. Pratap Kumar and Navneet Magon (10-2012-_), "Hormones in pregnancy"، www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 12-5-2019. Edited.

348 مشاهدة