متى يبين فحص الحمل بالدم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:١٢ ، ١٨ مارس ٢٠١٩
متى يبين فحص الحمل بالدم

اختبار الحمل

صُمِّمَت اختبارات الحمل للكشف عن ما إذا كان يحتوي البول أو الدم هرمون الحمل الذي يسمى غونادوتروبين المشيمي البشري(HCG)، ويُطبّق إجراء هذا الهرمون مباشرة بعد تثبيت البويضة المخصبة على جدار رحم المرأة، وهذا يحدث في حوالي 6 أيام بعد التخصيب، وإذا كانت المرأة حاملًا تستمر مستويات هرمون الحمل في الارتفاع بسرعة، وتتضاعف كل يومين إلى ثلاثة أيام،[١]ويمكن لاختبار حمل الدم أن يؤكد الحمل في حوالي 10 أيام بعد مدة ضائعة (حوالي 6-8 أيام بعد الإباضة)، وأحيانًا يمكن لهذه الاختبارات أن تكتشف عن وجود هرمون (HCG) قبل ذلك.[٢]


فحص الدم للكشف عن الحمل

يساعد إجراء فحص دم HCG في الكشف عن الحمل من أجل:[٣]

  • تأكيد الحمل.
  • تحديد العمر التقريبي للجنين.
  • الكشف عن الحمل غير الطبيعي؛ مثل الحمل خارج الرحم.
  • الكشف عن الإجهاض المحتمل.
  • الكشف إذا كان الجنين مصابًا بمتلازمة داون.
  • يستخدم فحص الدم HCG في فحص الحمل قبل إخضاع الحامل لبعض العلاجات الطبية التي يمكن أن تضر بالجنين، وتشمل أمثلة هذه العلاجات الأشعة السينية، وإذا أكد اختبار HCG وجود حمل، يمكن لأخصائي الرعاية الصحية ضمان حماية الجنين وعدم إصابته نتيجة هذه العلاجات الطبية.


أنواع اختبارات الدم للكشف عن الحمل

يوجد نوعان من اختبارات الحمل عبر الدم؛ هما:[٢]

  • اختبار الدم النوعي، اختبار الدم النوعي يؤكد دقة اختبار البول المنزلي، و يؤكد اختبار الدم HCG وجود هرمون الحمل أم لا.
  • اختبار الدم الكمي، اختبار beta HCG يقيس الكمية الدقيقة لهرمون الحمل في الدم، فهو اختبار دقيق جدًا؛ لأنه يكشف عن الكميات القليلة من HCG، ويساعد في تحديد ما إذا كان الحمل يتطور بمراحله الطبيعية.


مدى دقة اختبار الدم في الكشف عن الحمل

تُعدّ اختبارات حمل الدم دقيقة بنسبة 98-99 ٪ ويمكن إجراء هذه الاختبارات بعد سبعة أيام من الإباضة؛ أي قبل أسبوع من موعد الدورة الشهرية، وتقدم نتائج دقيقة، كما هو الحال مع تأكيد اختبارات الحمل في البول في المنزل، وينتهي الأمر بنتائج خاطئة (سلبية وإيجابية) من اختبار حمل الدم:[٢]

  • قد تحدث نتائج سلبية خاطئة (الاختبار سلبي مع وجود حمل بالفعل) إذا أُجري اختبار حمل الدم في وقت مبكر جداً، فالقاعدة الأساسية أن إجراء اختبار الحمل بالدم يستغرق 7 أيام على الأقل لإظهار نتيجة إيجابية، والنتيجة السلبية تكون بسبب عدم وجود HCG كافٍ في الدم لاكتشاف الحمل، وترتفع مستويات الهرمون الموجهة للغدد التناسلية المشيمية بسرعة كبيرة أثناء الحمل المبكر، وإذا تلقت المرأة نتيجة سلبية خاطئة لأنها أجرت الاختبار في وقت مبكر جدًا، ولم تحصل على الدورة الشهرية ، فيجب عليها تكرار الاختبار الكمي HCG مرة أخرى خلال 48 إلى 72 ساعة.
  • يمكن أن تحدث النتائج الإيجابية الكاذبة (الاختبار إيجابي، مع عدم وجود الحمل) لكنها نادرًا ما تحدث، وقد تحصل بعض النساء على هذه النتيجة إذا كنّ تتناولن دواء يحتوي HCG، أو بسبب بعض المشاكل الطبية.


مخاطر فحص الدم للكشف عن الحمل

قد تحدث كدمات نتيجة إدخال الإبرة، ويمكن التقليل من هذا عن طريق الضغط على المنطقة عدة دقائق بعد إزالة الإبرة، وفي حالات نادرة للغاية قد يحدث ما يلي:[٣]

  • النزيف الشديد.
  • الدوار.
  • الإغماء.
  • الورم الدموي، الذي يحدث عندما يتخثر الدم تحت الجلد.
  • العدوى في موقع الإبرة.
  • عروق منتفخة.


المراجع

  1. Traci C. Johnson, MD (11-2-2018), "Pregnancy Tests"، www.webmd.com, Retrieved 3-2-2019.
  2. ^ أ ب ت Dawn Stacey, PhD, LMHC (21-9-2018), "Blood Pregnancy Tests"، www.verywellfamily.com, Retrieved 3-2-2019.
  3. ^ أ ب Debra Rose Wilson, PhD, MSN, RN, IBCLC, AHN-BC, CHT (16-3-2018), " Human Chorionic Gonadotropin (hCG) Blood Test"، www.healthline.com, Retrieved 3-2-2019.