مرض الروماتيزم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٣٠ ، ٢١ يونيو ٢٠١٨
مرض الروماتيزم

يُستخدم مصطلح الروماتيزم طبيًا للإشارة إلى أي اختلالات أو اضطرابات تصيب حركة الجسم أو أعضاءه المختلفة كالمفاصل، والعضلات، وبالطبع ما يتبعها من عظام الهيكل والعظمي وما إلى ذلك. من جهة أخرى يوجد مصطلح طبي معروف بمسمّى الحمى الروماتيزمية ويستخدم للإشارة إلى الحمى التي تؤثر على الصمامات القلبية، من الأعراض والأمراض المصاحبة لمشاكل الروماتيزم التهاب الفقار، والتهاب المفاصل بأنواعه ومرض النقرس. للكشف عن الأمراض أو الاضطرابات الروماتيزمية عند الأشخاص يتعرض المُصاب لعدة فحوصات جسدية تتضمن فحص عدة مفاصل وعضلات جسدية وخاصة تلك المناطق التي يشعر المُصاب بآلام وأوجاع فيها، بالإضافة إلى إجراء الطبيب – أخصائي الأمراض الروماتيزمية- لاختبار شوبر الذي يقيس مدى انحناء الظهر نحو الأسفل. في الحالات المتقدمة للروماتيزم والتي يشكو المريض خلالها من ألم شديد يتم إجراء الفحوصات الأكثر تخصصًا وقد يلجأ إلى التصوير بالأشعة السينية أو القيام بسحب بعض السوائل من المفاصل المتضررة لإجراء الفحوصات المعملية عليها.

 

أبرز العلامات والأعراض الظاهرة على مريض الروماتيزم:


  • الشعور بتيبس في بعض المفاصل أو العضلات في الجسم وقد يستمر هذا الإحساس عدة ساعات متتابعة يشعر المُصاب خلالها بعدم القدرة على تحريك المفصل المُصاب بأريحية.
  • يعاني المريض من أعراض الحمى التي تصاحبها ارتفاع عام في معدلات درجات حرارة الجسم، بالإضافة إلى الشعور بالتعب والإجهاد الذي يحول بين المُصاب وبين الأعمال اليومية المطلوبة منه على الوجه المطلوب.
  • انتفاخ وتورم في المفاصل أو العضلات التي يحدث الألم فيها.

 

العوامل الرئيسية والمباشرة وراء الإصابة بالروماتيزم:


  • بعض الحالات الاضطرابية في جهاز المناعة،ويحدث أن يقوم هذا الجهاز بمهاجمة الغشاء الزلالي المحيط بالمفاصل مسببًا الضعف والروماتيزم فيها.
  • يؤدي الخلل والضعف الحاصل في الغشاء الزلالي إلى الالتهاب الذي يعمل على تدمير العظام والغضاريف الموجودة داخل المفصل.
  • فقد المفصل لشكله ووظيفته التي يقوم بها من خلال تمدد الأوتار المرتبطة والممسكة بالمفصل.
  • يرجح أن السبب وراء تلك الحالة المرضية تواجد الجين الوراثي أو العامل الوراثي الناقل للمرض وخاصة إن ثبت إصابة أحد أفراد العائلة سابقًا بالمرض ذاته.
  • من العوامل الأخرى التي من شأنها التأثير وإحداث المرض عند بعض الأشخاص هي التقدم في العمر، فهو يصيب بشكل أكبر الأشخاص الذين تتجاوز أعمارهم الأربعين عامًا، من جهة أخرى يصيب مرض الروماتيزم النساء بشكل أكبر من الرجال، فالنساء عرضة للإصابة بهشاشة العظام أكثر من الرجال، الأمر الذي يجعلهن عرضة للروماتيزم أكثر.

 

طرق التخفيف من حدة الآلام الناتجة عن أمراض الروماتيزم والأدوية المختلفة التي يمكن تعاطيها:


  • الأدوية المسكنة والعقاقير المضادة للالتهاب التي قد تفيد في تخفيف حالات الالتهاب والألم، إلا أنهامن الممكن أن تحدث آثارًا جانبية سلبية، فيجب استشارة الطبيب الأخصائي قبل الشروع بتناولها.
  • المنشطات مثل بريدنيزون الذي يقلل من حالات الالتهاب ويثبط عملية تلف المفصل ولكنه يملك سلبيات جانبية كترقق العظام وإحداث مرض السكري.
  • اتباع العلاجات الطبيعية التي لا تسبب الآثار الجانبية السلبية.