مرض اليرقان عند الكبار وعلاجه

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:٣٣ ، ٢٤ يناير ٢٠٢١
مرض اليرقان عند الكبار وعلاجه

مرض اليرقان عند الكبار

اليرقان (Jaundice) هو ذلك الإصفرار الذي يصيب الجلد والعينين، ويعرفه الجميع بسبب إصابة معظم حديثي الولادة به، لكن مرض اليرقان لا يقتصر على حديثي الولادة فحسب، بل يصيب الكبار أيضًا نتيجة الإصابة بالعديد من اضطرابات الكبد أو الدم أو المرارة وغيرها. وينتج هذا الصفار بسبب تراكم مادة البيليروبين برتقالية اللون في الدم، التي تنتج عن معالجة الكبد لناتج تكسير كرات الدم الحمراء. ويسبب تراكمها في الدم ظهور أعراض أخرى تختلف باختلاف السبب أهمها الحمى، والحكة، وآلام البطن، والإجهاد، وخسارة وزن الجسم، وخروج براز فاتح اللون وبول داكن اللون.[١]


علاج المسبب وراء مرض اليرقان عند الكبار

تحديد السبب وراء إصابة الكبار باليرقان ضروري، فالعلاج يختلف طبقًا للمسبب، كما يكون علاج المسبب أهم من علاج اليرقان ذاته كما يلي:[٢]

  • تليف الكبد الناتج عن إدمان الكحول يعالج بالتوقف عن شرب الكحول، وتناول الأدوية التي تدعم وظائف الكبد وتعالج أعراض التليف مثل مدرات البول واللاكتيلوز التي تستخدم مع كل حالات التليف باختلاف سببها.
  • تناول جرعة زائدة من أحد الأدوية السامة للكبد يعالج بالتوقف عن تناول هذا الدواء، وتناول الترياق الخاص به في حالة توفره مثل الأسيتيل سيستيين في حالة التسمم من جرعة زائدة من الباراسيتامول.
  • الأمراض المناعية الذاتية تعالج بالكورتيزون.
  • العدوى تعالج بواسطة المضادات الحيوية.
  • فقر الدم الانحلالي سواء الناتج عن النزيف أو انحلال الدم يعالج بواسطة نقل دم للمصاب.
  • الالتهاب الكبدي الفيروسي بأنواعه المختلفة (أ، ب، ج، د، هـ) الحادة منه والمزمنة تحتاج متابعة فقط، مع تناول الأدوية المضادة للفيروسات في بعض الحالات.
  • السرطان يحتاج متابعة مع طبيب الأورام لوصف العلاج المناسب طبقًا لنوع السرطان ومكانه وحدته.
  • حصوات المرارة تعالج بالأدوية أو بالتدخل الجراحي لاستئصالها.
  • فشل الكبد والتليف المتأخر يعالج بالتدخل الجراحي لزراعة كبد جديد.


طرق علاج الأعراض المصاحبة لمرض اليرقان

تتحسن الأعراض المصاحبة لليرقان تدريجيًا مع الحصول على العلاج المناسب للمسبب، فلا يوجد علاج محدد للتخلص من كل عرض، لكن إذا كانت الحكة المصاحبة لليرقان مزعجة جدًا قد يصف الطبيب الكوليستيرامين (Cholestyramine) لتخفيف هذه الحكة بشرط ألا يكون سبب اليرقان هو انسداد كامل في القنوات المرارية، ففي هذه الحالات يكون الكوليستيرامين غير فعال.[٣]


طرق تشخيص مرض اليرقان عند الكبار

تشخيص وتحديد سبب اليرقان عند الكبار هو مهمة الطبيب، فهو الوحيد القادر على ذلك بواسطة مراجعة التاريخ المرضي للمصاب، وتقييم الأعراض التي يعاني منها ، وإجراء الفحص السريري لتقييم العلامات الظاهرة على جسم المصاب، ثم يطلب الطبيب أحد أو بعض الفحوصات التالية للوصول للمسبب بدقة:[٢]

  • تحاليل الدم المختلفة مثلوظائف الكبد، وصورة الدم الكاملة، ومستوى الكهارل الكهربائية بالدم (Electrolyte pane)، ومستوى انزيم الليبيز بالدم، وتحاليل الفيروسات الكبدية المختلفة.
  • تحليل البول في بعض الحالات.
  • الأشعة التشخيصية للكشف عن حالة الكبد والبنكرياس والمرارة، ولاكتشاف أي اضطرابات بهم بواسطة الموجات فوق الصوتية على البطن، أو الأشعة المقطعية، أو الرنين المغناطيسي، أو التصوير الومضاني الصفراوي (Cholescintigraphy).
  • إجراءات تداخليه أكثر في حالات معينة من اليرقان مثل؛ سحب عينة من الكبد أو إجراء التنظير البطني لتصوير البنكرياس والقنوات الصفراويه.


الوقاية من مرض اليرقان عند الكبار

بعض مسببات مرض اليرقان عند الكبار يمكن الوقاية منها باتباع ما يلي:[٤]

  • الحد من شرب الكحول لتجنب الإصابة بالتهاب الكبد الكحولي وتليف الكبد والتهاب البنكرياس.
  • الحصول على اللقاحات المتوفرة للوقاية من التهاب الكبد الوبائي أ وب.
  • الحصول على الأدوية التي تقي من الإصابة بالملاريا قبل السفر للدول المنتشر بها المرض، فالملاريا أحد أسباب انحلال الدم.
  • تجنب التقاط فيروس الالتهاب الكبدي ب عن طريق عدم تعاطي المخدرات الوريدية.
  • تجنب التقاط فيروس الالتهاب الكبدي أ عن طريق تجنب تناول الطعام والشراب الملوث، واتباع تعليمات الصحة العامة.
  • تجنب تناول الأدوية التي تسبب انحلال الدم خاصةً عند الإصابة بأنيميا الفول، وتجنب تناول الأدوية السامة للكبد.


المراجع

  1. Colin Tidy, "Jaundice", patient, Retrieved 23/1/2021. Edited.
  2. ^ أ ب Steven Doerr (2/9/2020), "Jaundice in Adults (Hyperbilirubinemia)", medicinenet, Retrieved 23/1/2021. Edited.
  3. Danielle Tholey (1/1/2020), "Jaundice in Adults", merckmanuals, Retrieved 23/1/2021. Edited.
  4. Steven Doerr (10/10/2019), "18 Jaundice Symptoms, Signs, Causes, Treatment, and Prognosis", emedicinehealth, Retrieved 23/1/2021. Edited.