مرض بوصفير

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:١١ ، ١ أبريل ٢٠٢٠
مرض بوصفير

مرض بوصفير

مرض بوصفير أو ما يُعرف باليرقان هو مصطلح يُطلق على تغير لون الجلد وبياض العين إلى اللون الأصفر، ويختلف لونهما تبعًا لمستويات البيليروبين المرتفعة، وهو من الفضلات الموجودة في الدم، تؤدي المستويات المعتدلة منه إلى ظهور اللون الأصفر، بينما تؤدي المستويات العالية جدًا منه إلى تغير اللون إلى اللون البني، كما يمكن أن يحدث مرض بوصفير للأشخاص من جميع الأعمار، وعادةً ما يكون نتيجةً لحالة مرضية أساسية، كما يشير إلى وجود مشكلة في الكبد أو القناة الصفراوية.[١]

مرض بوصفير شائع بين الأطفال الرضع، خاصةً الرضع الذين يولدون في الأسبوع 38 من الحمل؛ أي قبل موعد الولادة المُفترَض، ويحدث هذا المرض عند الأطفال لأنّ الكبد لديهم ليس متطورًا بما فيه الكفاية للتخلص من البيليروبين في مجرى الدم، وعند بعض الأطفال قد يسبب مرض كامن الإصابة بمرض بوصفير، ولا يحتاج معظم الذين يولدون بعد الأسبوع 35 من الحمل إلى علاج، ونادرًا ما يؤدي ارتفاع مستوى البيليروبين في الدم بصورة غير عادية إلى تعرض الأطفال الرضع لخطر الإصابة بتلف في الدماغ، خاصةً إذا وُجِدَت عوامل خطر معينة تزيد من خطر مرض بوصفير الشديد.[٢]


أعراض الإصابة بمرض بوصفير

لا يُعدّ بوصفير مرضًا بحد ذاته، بل هو أحد الأعراض الواضحة لأمراض كامنة، ويؤدي إلى تغير لون الجلد إلى اللون الأصفر بدرجات متفاوتة، وقد يظهر هذا اللون على الأغشية المخاطية وبياض العين أيضًا، مع ذلك بناءً على السبب الأساسي لمرض بوصفير قد يعاني الأشخاص من أعراض مختلفة، وقد تظهر أعراض قليلة، بينما قد يعاني البعض الآخر من أعراض أكثر حدّةً ووضوحًا، ومنها ما يأتي:[٣]

  • لون البراز يصبح شاحبًا.
  • لون البول يصبح داكنًا.
  • حكة في الجلد.
  • الاستفراغ، والغثيان.
  • الإسهال.
  • الحمى والقشعريرة.
  • الضعف العام.
  • فقدان الشهية، وفقدان الوزن.
  • الارتباك.
  • ألم في البطن، والصداع.
  • تورم الساقين.
  • تورم وانتفاخ في البطن؛ نتيجةً لتجمع السوائل في البطن، وهذا ما يُعرف بالاستسقاء.

إذا كان سبب حدوث بوصفير هو التهاب الكبد الفيروسي فستتراوح فترة حضانة الفيروس بين 15-45 يومًا، وأعراضه تختلف من شخص إلى آخر، ومنها ما يأتي:[٤]

  • الإسهال، والتقيؤ، والغثيان، وفقدان الشهية، والألم في البطن، والتوعك، والحمى، والقشعريرة.
  • لون البول يتحوّل إلى الغامق.
  • اليرقان أو اصفرار الجلد.
  • النعاس، وتشتت الانتباه، وفقدان الوعي.
  • لون البراز يتحوّل إلى اللون الفاتح.

كما يمكن أن يكون بوصفير أحد أعراض الأمراض الآتية:[١]

  • فقر الدم الانحلالي.
  • حصى القنوات الصفراوية.
  • التهاب القنوات الصفراوية وانسدادها.
  • الإصابة ببعض الأمراض الوراثية.
  • الإصابة بتشمع الكبد.

 

أسباب الإصابة بمرض بوصفير

توجد مجموعة من الأسباب المحتملة التي قد تؤدي إلى حدوث مرض بوصفير، ومن الأسباب الأكثر شيوعًا ما يأتي:

  • التهاب الكبد: توجد خمسة أنواع من التهاب الكبد يمكن أن تنتقل من شخص إلى آخر، وكل نوع ناتج عن فيروس مختلف عن الآخر، وتتضمن هذه الأنواع ما يأتي:[٥]
    • التهاب الكبد A، غالبًا ما يحدث هذا النوع نتيجةً لاستهلاك الماء أو الطعام الملوثين.
    • التهاب الكبد B، ينتقل هذا النوع عبر سوائل الجسم، كما قد تنقل الأم المصابة بالتهاب الكبد B الفيروس إلى طفلها وقت الولادة.
    • التهاب الكبد C، عادةً ما ينتقل هذا النّوع عن طريق الدم الملوث أو الإبر الدوائية الملوثة، لذلك قد يكون من الأسباب الأقل شيوعًا لحدوث مرض بوصفير عند الأطفال الصغار بالسن.
    • التهاب الكبد D، غالبًا ما يتطورالتهاب الكبد D عند الأشخاص الذين يعانون فعليًا من فيروس التهاب الكبد B.
    • التهاب الكبد E، عادةً ما يحدث هذا النوع في الدول النامية.
  • فيروس إبشتاين بار (EBV): هو فيروس شائع جدًا، يصيب الأطفال والكبار على حد سواء، ينتقل عن طريق سوائل الجسم، مثل اللعاب، ويُعدّ الأطفال الذين يشاركون فرشاة الأسنان أو أكواب الشرب مع أشخاص مصابين بهذا الفيروس أكثر عرضةً للإصابة، وقد يصاب الشخص به ولا يعاني من أي أعراض أو مشكلات صحية دائمة، لكن في الحالات الأكثر خطورةً قد يظهر على المريض اليرقان، والحمى، والغدد الليمفاوية المتضخمة، وعلامات أخرى.
  • حصى المرارة: تعرف حصى المرارة أنها رواسب من المادة الصفراوية، وهي مادة هاضمة تتشكل في المرارة، التي تعرف بأنها عضو صغير يقع أسفل الكبد مباشرةً، ولا يُعرف سبب تشكل حصى المرارة؛ فقد تتشكل نتيجةً لتوفر المادة الصفراء بكميات كبيرة.
  • السرطان: إن سرطان البنكرياس والكبد قد يسببان مرض بوصفير، ويترافق ذلك مع ظهور مجموعة أخرى من الأعراض، إلا أن ذلك من الأسباب الأقل شيوعًا لمرض بوصفير عند الأطفال.
  • فقر الدم الانحلالي: توجد أنواع عدة من فقر الدم الانحلالي، لكن جميعها تسبب إتلاف خلايا الدم الحمراء وإزالتها بمعدل أسرع من الوضع الطبيعي والصحي، ويمكن أن يكون فقر الدم الانحلالي حالةً وراثيةً، إذ قد ينتقل من أحد الوالدين أو كليهما، أو يمكن أن يكون ناتجًا عن عدوى أو مرض مناعي ذاتي.

من الأمراض التي تسبب زيادة مستويات البيليروبين في الدم وظهور اليرقان ما يأتي: [٦].

  • انسداد القناة الصفراوية: يحدث الانسداد نتيجة عدة أسباب، منها أسباب خَلقية، وأسباب مرضية مثل: الحصى في المرارة، وبعض أنواع السرطانات كسرطان البنكرياس.
  • زيادة إنتاج البيليروبين: تحدث الزيادة في إنتاج البيليروبين نتيجة زيادة معدل تكسير خلايا الدم الحمراء المصاحب لأمراض الدم، مثل: فقر الدم الانحلالي، والملاريا، واضطراب المناعة الذاتية، وغيرها.
  • متلازمة جيلبرت: هي حالة وراثية ترتبط بانخفاض معدل استقلاب البيليروبين في الجسم نتيجة انخفاض نشاط الإنزيم المسؤول عن هذه العملية، وقد يتأثر المصابون باليرقان المؤقت في أوقات المرض أو الإجهاد.


علاج مرض بوصفير

يعتمد علاج مرض بوصفير على السبب الكامن وراء حدوثه، وعادةً ما يستهدف العلاج السبب وليس المرض وأعراضه، ومن العلاجات التي يمكن استخدامها ما يأتي:[٧]

  • يمكن علاج بوصفير الناجم عن فقر الدم عن طريق زيادة كمية الحديد في الدم، وذلك من خلال تناول مكملات الحديد أو زيادة تناول الأطعمة الغنية به.
  • يحتاج مرض بوصفير الناجم عن التهاب الكبد إلى تناول الأدوية المضادة للفيروسات أو الستيرويد.
  • يمكن للأطباء علاج مرض بوصفير الناجم عن الانسداد عن طريق إزالة ما يُعيق القناة جراحيًا.
  • إذا كان ناجمًا عن استخدام دواء معين فإن العلاج يرتكز على التغيير إلى دواء بديل.

يرتبط مرض بوصفير بوظائف الكبد، لذلك من الضروري أن يحافظ الشخص على صحة هذا العضو الحيوي المهم، عن طريق اتباع نظام غذائي صحي متوازن، وممارسة التمارين الرياضية بانتظام، وتجنب شرب المشروبات الكحولية، كما يجب منع المريض من تناول الأطعمة الدسمة، ومنعه من تناول الوجبات عسيرة الهضم، وتجنب الأطعمة الدسمة، وتناول الأطعمة سهلة الهضم، كالشوربات والفواكه، والبطاطا المهروسة؛ ذلك لإراحة الكبد قليلُا.[٧]


الوقاية من الإصابة بمرض بوصفير

قد تساعد بعض الإجراءات على تجنب الإصابة بالتهاب الكبد الوبائي الذي قد يؤدي إلى حدوث مرض بوصفير، منها ما يأتي:[٨]

  • تناول الخضار أو الفواكه بعد غسلها.
  • شرب المياه معروفة المصدر.
  • تجنب مشاركة فرشاة الأسنان أو شفرات الحلاقة أو أدوات تجميل الأظافر مع الأشخاص الآخرين.
  • تناول الأدوية بعد استشارة الطبيب.
  • الاعتناء بغسل الخضراوات وطبخها جيدًا.
  • التأكد من تعقيم المعدات جيدًا لأي ثقب للجلد.
  • تجنب شرب الكحوليات.
  • الابتعاد عن المخدرات والأدوية غير المشروعة.


المراجع

  1. ^ أ ب Caroline Gillott (31-10-2017), " Everything you need to know about jaundice"، medicalnewstoday, Retrieved 11-10-2019. Edited.
  2. Mayo Clinic Staff (30-8-2018), "Infant jaundice"، mayoclinic, Retrieved 11-10-2019. Edited.
  3. Steven Doerr, MD (15-11-2018), "Jaundice in Adults (Hyperbilirubinemia)"، medicinenet, Retrieved 11-10-2019. Edited.
  4. Charles Patrick Davis, MD, PhD (14-8-2018), "Hepatitis (Viral Hepatitis, A, B, C, D, E, G)"، medicinenet, Retrieved 11-10-2019. Edited.
  5. James Roland (29-7-2018), "Symptoms of Jaundice in Kids: Causes, Treatment, and Home Remedies"، healthline, Retrieved 11-10-2019. Edited.
  6. "Jaundice"، labtestsonline،2018-2-2، Retrieved 2019-1-24. Edited.
  7. ^ أ ب "13 Ways to a Healthy Liver", liverfoundation.org,4-10-2013، Retrieved 11-10-2019. Edited.
  8. Adam Felman (24-11-2017), "What's to know about viral hepatitis?"، medicalnewstoday, Retrieved 11-10-2019. Edited.