علاج بوصفير

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٥٢ ، ١ أبريل ٢٠٢٠
علاج بوصفير

مرض بوصفير

تكثر الأمراض وتتعدد ويحتار الكثير من الأشخاص في كيفية التعامل مع هذه الأمراض، فمنهم من يذهب إلى الطبيب لمعرفة طرق العلاج، والبعض الآخر يُهمل علاجه، فيتحول المرض إلى حالة خطيرة، وبعض الأمراض تحتاج إلى علاج مبكر، مثل مرض بوصفير أو ما يسمى الصفار أو اليرقان، وهو مرض يسبب تحول لون الجلد وبياض العينين إلى اللون الأصفر، وقد تصبح سوائل الجسم أيضًا صفراء.[١]

يختلف لون الجلد وبياض العينين تبعًا لمستويات البيليروبين، وهو نوع من فضلات الجسم يوجد في الدم، وتظهر المستويات المعتدلة منه باللون الأصفر، أما المستويات المرتفعة فتظهر باللون البني.[١]

يصاب الأطفال حديثو الولادة باليرقان، مع ذلك يمكن أن يصيب أي شخص في أي سن، وعادةً ما تحدث الإصابة به نتيجةً لوجود حالة طبية كامنة، كما يشير ظهور اليرقان إلى وجود مشكلة في الكبد أو القناة الصفراوية.[١]


علاج مرض بوصفير

يعتمد نوع العلاج الذي يوصي به موفّر الرعاية الصحية لعلاج اليرقان على سبب تشكّله، إذ يعالج السبب خلف تشكّل اليرقان، وليس العَرَض نفسه، وما إن يبدأ العلاج حتى تعود البشرة الصفراء إلى حالتها الطبيعية، ومن العلاجات المقدمة ما يأتي:[٢][٣]

  • العلاج الضوئي في المستشفى أو في المنزل: عادةً ما يُعالَج اليرقان المعتدل بالعلاج الضوئي الذي يساعد على إزالة البيليروبين الزائد، إذ تُمتَصّ موجات الضوء المستخدمة من قِبَل الجلد والدم، كما يساعد الضوء الجسم على تحويل البيليروبين إلى فضلات يتخلّص منها من خلال حركة الأمعاء المتكررة، فيكون البراز المخضرّ أحد الآثار الجانبية، وقد يشمل العلاج بالضوء استخدام وسادة مضاءة تحاكي أشعة الشمس الطبيعية توضع على جلد المصاب.
  • علاج اليرقان الناجم عن الجفاف: قد يتضمّن العلاج تزويد المصاب بالسوائل عن طريق الوريد في حالة الجفاف، وأدوية للغثيان والتقيؤ، والمضادات الحيوية، والأدوية المضادة للفيروس حسب حالة المصاب، وفي بعض الحالات قد لا تكون الأدوية ضروريةً، ويمكن إدارتها عن طريق الراحة، وتُستخدَم الأدوية اعتمادًا على السبب الرئيس لليرقان.
  • اللجوء إلى العلاج الجراحي: ذلك في حالات مثل تليف الكبد، أو سرطان الكبد، والتشوهات الخلقية، أو عند وجود حصى في المرارة، وغيرها من الظروف التي تعيق القناة الصفراوية، وفي أحيان أخرى يُلجأ إلى زراعة الكبد.
  • علاج اليرقان الناجم عن فقر الدم: ذلك عن طريق زيادة كمية الحديد في الدم، من خلال تناول مكملات الحديد أو تناول المزيد من الأطعمة الغنية به، وعمليات نقل الدم لإزالة البيليروبين، وتكون في الحالات الشديدة من اليرقان.[١]

كما يمكن علاج مرض بوصفير بالأعشاب وطرق العلاج المنزلية، من خلال تناول ما يأتي:[٤]

  • شاي الأعشاب، والقهوة.
  • نبات الخرفيش.
  • العسل.
  • قشور البرتقال.
  • الأناناس.
  • البابايا.
  • المانجو.
  • كرنب بروكسل.
  • الجريب فروت.
  • الأفوكادو.
  • البقوليات.
  • المكسرات.
  • اللفت، والبروكلي.


أسباب الإصابة بمرض بوصفير

بوصفير أو ما يعرف باليرقان يعود سبب الإصابة به إلى زيادة مادة البيليروبين، وهي مادة صفراء أو برتقالية موجودة في كريات الدم الحمراء، وعندما تموت خلايا الدم الحمراء يقوم الكبد بترشيحها من الدم، إلا أنه عند حدوث خطأ ما فيه تبقى مادة البيليروبين موجودةً في مجرى الدم وتتسبب بتلوين بياض العين باللون الأصفر وكذلك الجلد، وتعد الإصابة باليرقان نادرة الحدوث لدى البالغين، لكن يمكن أن تتضمن أسباب الإصابة به ما يأتي:[٥]


التهاب الكبد

في معظم الأحيان ينجم التهاب الكبد عن العدوى بأحد أنواع فيروسات التهاب الكبد الوبائي، وقد يكون هذا الالتهاب قصير الأمد (حادًّا) أو مزمنًا، مما يعني أنه يستمر أكثر من 6 أشهر، كما يمكن أن يسبب تعاطي المخدرات واضطرابات المناعة الذاتية التهاب الكبد، ومع مرور الوقت تؤدي هذه الحالة إلى تلف الكبد والإصابة باليرقان.[٥]

يوجد نوع من التهاب الكبد يُصاب به الأشخاص عن طريق الجهاز الهضمي، عند تناول الخضار النيئة والفاكهة الفاسدة أو الملوثة، وسبب هذا المرض هو فيروس A، أما النوع الثاني يُصاب به الأشخاص عن طريق الدم، وينتقل بالعدوى، وهو فيروس B، بالإضافة إلى أنواع أخرى من عدوى التهاب الكبد الوبائي.[٦]

ويمكن أن تتضمن طرق الإصابة بالتهاب الكبد ما يأتي:[٦]

  • عدم غسل الخضار والفاكهة قبل الأكل، وعدم طبخها جيدًا.
  • العدوى من شخص مصاب بالمرض.
  • شرب الماء الملوث.
  • شرب الكحول وتعاطي المخدرات.
  • تناول الدواء منتهي الصلاحية.
  • استخدام أدوات الشخص المصاب بالمرض.
  • انتقال الفيروس عن طريق اللعاب والبول والبراز.


أمراض الكبد المرتبطة بالكحول

يمكن أن يحدث تلف خطير للكبد لدى الأشخاص الذين يستهلكون الكحول بكثرة لمدة تتراوح بين 8-10 سنوات، مما يمكن أن يؤدي إلى الإصابة بالتهاب الكبد الكحولي وتليف الكبد الكحولي.[٥]


انسداد القنوات الصفراوية

القنوات الصفراوية هي قنوات ضيقة تنقل سائلًا يسمى العصارة الصفراء من الكبد والمرارة إلى الأمعاء الدقيقة، وفي بعض الأحيان يمكن أن يحدث انسداد في هذه القنوات نتيجةً لتشكل الحصى في المرارة، أو السرطان، أو أمراض الكبد النادرة، مما يمكن أن يسبب الإصابة باليرقان.[٥]


سرطان البنكرياس

يعد سرطان البنكرياس السرطان العاشر الأكثر شيوعًا بين الرجال والتاسع بين النساء، ويمكن أن يتسبب بانسداد القناة الصفراوية، مما يؤدي إلى الإصابة باليرقان.[٥]


بعض أنواع الأدوية

تمّ ربط استخدام بعض أنواع الأدوية بالإصابة بأمراض الكبد المختلفة، ومن هذه الأدوية الأستامينوفين، والبنسلين، وحبوب منع الحمل، والستيرويدات.[٥]


عوامل تزيد من خطر الإصابة بمرض بوصفير

يمكن أن تزيد بعض العوامل من خطر الإصابة بمرض بوصفير، تتضمن ما يأتي:[١]

  • فقر الدم الانحلالي، الذي يزيد من إنتاج البيليروبين نتيجة تكسير كميات كبيرة من خلايا الدم الحمراء.
  • متلازمة جيلبرت، هي حالة وراثية تضعف قدرة الإنزيمات على معالجة العصارة الصفراوية.
  • الركود الصفراوي، هو خلل يمنع تدفق العصارة الصفراوية من الكبد، وتبقى محتجزةً داخله بدلًا من إفرازها.

توجد بعض الحالات النادرة التي قد تزيد من خطر الإصابة باليرقان، تتضمن ما يأتي:[١]

  • متلازمة كريغلر نجار، وهي حالة وراثية تضعف الإنزيم الخاص المسؤول عن معالجة البيليروبين.
  • متلازمة دوبين جونسون، هي شكل وراثي من اليرقان المزمن الذي يمنع إفراز البيليروبين من خلايا الكبد.
  • اليرقان الكاذب، هو شكل غير ضار من اليرقان، ويحدث صفار الجلد في هذه الحالة نتيجةً لزيادة مستوى البيتاكاروتين الناتج عن تناول كميات كبيرة من الجزر أو القرع أو البطيخ، وليس بسبب زيادة البيليروبين.


أنواع مرض بوصفير

توجد ثلاثة أنواع رئيسة من اليرقان، تتضمّن ما يأتي:[١]

  • اليرقان الكبدي: هو اليرقان الذي يحدث نتيجةً لمرض أو إصابة في الكبد.
  • اليرقان الانحلالي: هو اليرقان الذي يحدث نتيجة انحلال الدم، أو التلف السريع لخلايا الدم الحمراء، مما يسبب زيادة إنتاج البيليروبين.
  • اليرقان الانسدادي: هو اليرقان الذي يحدث نتيجةً لانسداد القناة الصفراوية، مما يمنع البيليروبين من مغادرة الكبد.


أعراض مرض بو صفير

تتضمّن العلامات والأعراض الشائعة عند الأفراد المصابين باليرقان ما يأتي:[٧]

  • اصفرار الجلد والأغشية المخاطية وبياض العينين.
  • براز فاتح اللون.
  • بول داكن اللون.
  • حكة في الجلد.
  • الاستفراغ والغثيان.[٧]
  • الألم في البطن.[٧]
  • الحمّى.[٧]
  • الضعف.[٧]
  • فقدان الشهية.[٧]
  • صداع الرأس.[٧]
  • الارتباك.[٧]
  • التورم في الساق والبطن.[٧]


أعراض بوصفير عند المواليد الجدد

عند المواليد الجدد مع ارتفاع مستوى البيليروبين قد يتطوّر اليرقان عادةً من الرأس إلى الجذع، ثم ينتقل إلى اليدين والقدمين، وتتضمّن العلامات والأعراض الإضافية التي قد تظهر على المولود ما يأتي:[٧]

  • التغذية السيئة.
  • الخمول.
  • تغيّر في العضلات.
  • البكاء بنبرة عالية.
  • النوبات.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج ح خ Caroline Gillott, "Everything you need to know about jaundice"، medicalnewstoday, Retrieved 2-10-2019. Edited.
  2. Avinash Ramani (30-7-2018), https://www.medindia.net/patients/patientinfo/jaundice.htm"Jaundice"]، www.medindia.net, Retrieved 29-1-2019. Edited.
  3. Kristeen Moore (18-7-2016), https://www.healthline.com/health/jaundice-yellow-skin #treatment"What’s Causing My Yellow Skin?"]، www.healthline.com, Retrieved 29-1-2019. Edited.
  4. Corey Whelan, "Diet for Jaundice: What Should I Add or Remove?"، healthline, Retrieved 2-10-2019. Edited.
  5. ^ أ ب ت ث ج ح "Jaundice: Why It Happens in Adults", webmd, Retrieved 2-10-2019. Edited.
  6. ^ أ ب "Types of Hepatitis", nyulangone, Retrieved 2-10-2019. Edited.
  7. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر Steven Doerr (11-5-2018), "Jaundice"، emedicinehealth.com, Retrieved 29-1-2019. Edited.