مرض جوليان باري

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٠٩ ، ١٧ فبراير ٢٠٢١
مرض جوليان باري

ما هو مرض جوليان باري؟

حقيقةً مرض جوليان باري أو غيلان باريه (Guillain-Barré) هو عبارة عن متلازمة نادرة تصنف من الأمراض ذاتية المناعة، وعادةً ما تحدث بعد التّعرض لعدوى فيروسية أو بكتيرية، وتسبب حالة من الشلل والضعف العام في الجسم، وتظهر أعراضها خلال أيام أو أسابيع قليلة من التعرض للعدوى.


ومن الجدير بالذكر أنّ ما يحدث هو مهاجمة جهاز المناعة لما يعرف بغمد المَيَالين ( Myelin)‏ تحديدًا الذي يعمل كمادة عازلة للأعصاب الطرفية، ممّا يعني أن تضرره سيؤثر على طريقة انتقال السيالات العصبية بين الأعصاب وبالتالي تضرر عملية وصولها للدماغ والحبل الشوكي، وفي حال لم يستقبل الدماغ أو الحبل الشوكي هذه السيالات فلن يكون قادرًا على ترجمتها وإرسالها كأوامر للجسم، ممّا يسبب حالة ضعف عام في العضلات.

يصيب مرض جوليان باري الأشخاص من جميع الأعمار لكن تكثر الإصابة به مع التقدم في العمر، كما ينتشر أكثر بين الرجال مقارنةً بالنساء، وللأسف كمعظم الأمراض المناعية لا يوجد علاج شافي له، وتتضمن خطته العلاجية الأدوية التي تخفف من حدة الأعراض.[١]



ما هي أعراض مرض جوليان باري؟

أعراض جوليان باري عديدة وتبدأ بالشعور بالتنميل والضغف في عضلات الساقين، ثم انتشار هذه الأعراض لأعلى إلى باقي الجسم، لكن في 10% من المصابين قد يظهر هذا التنميل بالوجه والرقبة أولًا. وفي كل الحالات تتطور الأعراض سريعًا وتنتهي بالشلل، وفيما يلي وصف تفصيلي للأعراض الأخرى:[١][٢]

  • عدم الاتزان أثناء المشي.
  • فقدان القدرة على التحكم في عضلات الوجه عند المضغ أو التحدث، مما قد يسبب الاختناق أثناء تناول الطعام.
  • الشعور بألم وتشنج يسوء ليلًا، وألم شديد بالأعصاب لا يحتمل في 50% من الحالات.
  • اضطراب حركة الأمعاء والمثانة مما ينتج عنه احتباس البول والإمساك الشديد.
  • تسارع نبضات القلب عن الطبيعي.
  • ارتفاع أو انخفاض ضغط الدم.
  • شلل بحركة العينين.
  • تكون جلطات دموية بسبب عدم الحركة.
  • التهابات جلدية وقرح فراش بسبب النوم وعدم الحركة لفترة طويلة خلال فترة التعافي.
  • صعوبة تنفس بسبب ضعف العضلات المسؤولة عن التنفس مما قد يجعل المصاب في حاجة لجهاز التنفس الصناعي.
  • اضرابات نفسية وإدراكية.



لماذا يصاب الشخص بمرض جوليان باري؟

يجهل الأطباء السبب بالتحديد وراء الإصابة بمرض جوليان باري، فهو يحدث عادةً بعد عدوى تصيب الجهاز التنفسي أو الهضمي، كما قد يحدث في حالات نادرة بعد الخضوع لجراحة أو التعرض لرضوض أو الحصول على لقاح، ومؤخرًا ظهرت حالات منه بعد الإصابة بفيروس كورونا (Covid 19). لكن لا يعلم الأطباء لم بعض المرضى يعانون من المرض والبعض الآخر لا يعانون منه رغم تعرضهم لنفس العدوى. وفيما يلي أشهر أنواع العدوى التي تحفز الإصابة به:[٣]

  • العطفية أو داء العطائف (Campylobacter) الذي تسببه بكتيرية شهيرة موجودة بالدواجن غير جيدة النضج.
  • الانفلونزا.
  • الفيروس المضخم للخلايا (Cytomegalovirus)
  • فيروس إبشتاين بار (Epstein-Barr virus)
  • فيروس زيكا (Zika virus)
  • الالتهاب الكبدي أ وب وج وه (Hepatitis A, B, C and E)
  • فيروس نقص المناعة البشرية (HIV) المسبب لمرض الإيدز.
  • الالتهاب الرئوي بالمفطورات (Mycoplasma pneumonia)



كيف يشخص الطبيب مرض جوليان باري؟

يصعب على الأطباء تشخيص مرض جوليان باري بسبب تشابه أعراضه مع العديد من الاضطرابات العصبية الأخرى مثل التسمم السجقي (Botulism) والتهاب السحايا، والتسمم بالمعادن الثقيلة. لذا عندما يراجع المصاب الطبيب بسبب ظهور هذه الأعراض عليه ،يقيمها الطبيب، ويراجع التاريخ المرضي للمصاب والعدوى التي أصابته مؤخرًا، ثم يطلب الطبيب بعض الفحوصات لتأكيد التشخيص مثل:[٤]

  • البزل الشوكي: أو البزل القطني (Spinal tap) هو سحب عينة صغيرة من السائل النخاعي الموجود داخل العمود الفقري، وإرسالها إلى المختبر لكي يقاس مستوى البروتينات بها، وبناء على النتيجة يستطيع الطبيب التأكد من الإصابة بمرض جوليان باري إذ يسب المرض ارتفاع مستوى البروتينات.
  • تخطيط كهربية العضل: (Electromyography) هو اختبار يقيم وظائف الأعصاب عن طريق قياس نشاط العضلات، لذا يساعد الطبيب على تحديد سبب ضعف العضلات إذا كان ناتج عن مشكلة بالأعصاب أو بالعضلات نفسها.
  • اختبارات التوصيل العصبي: (Nerve conduction tests) هي اختبارات تقيس استجابة الأعصاب والعضلات إلى نبضات كهربائية بسيطة.



ما هي طرق علاج مرض جوليان باري؟

لا يوجد علاج شافٍ لمرض جوليان باري، لكن يوجد علاجان يصفهما الطبيب لتخفيف حدة المرض وتسريع التعافي منه هما:[٣]

  • فصادة البلازما: (plasmapheresis) هو إجراء يسحب خلاله دم المصاب، ويفصل منه الجزء السائل أي البلازما ويزال، ثم تعاد كرات الدم الحمراء مرة أخرى للجسم لتصنيع بلازما جديدة بدلًا من التي فصلت، والغرض من هذا الإجراء هو التخلص من الأجسام المضادة الموجودة بالبلازما التي تهاجم الجهاز العصبي.
  • الجلوبيولين المناعي: (Immunoglobulin therapy) هو علاج يؤخذ عن طريق الوريد يحتوي على أجسام مضادة بتركيز عالي تمنع تأثير الأجسام المضادة التي تهاجم الأعصاب.


كلتا طرق العلاج لها نفس الفعالية، لذا المزج بينهما أو إعطاء واحدة تلو الأخرى ليس أكثر فعالية من استخدام طريقة واحدة فقط، لكن قد يصف الطبيب أدوية أخرى بجانب تلك الطرق لعلاج الأعراض التي يعاني منها المصاب مثل مسكنات الألم وأدوية السيولة للوقاية من الإصابة بالجلطات الدموية التي قد تظهر عند عدم تحرك المصاب لفترة طويلة.


كما يحتاج المصاب بجوليان باري إلى علاج طبيعي وفيزيائي، يقوم خلاله مقدمي الرعاية بتحريك الذراعين والساقين للحفاظ على قوة ومرونة العضلات، وتمرين المصاب على استخدام الأجهزة التكيفية مثل الكرسي المتحرك والعكاز الذي سوف يستخدمه المصاب خلال فترة التعافي التي قد تمتد ستة أشهر وحتى ثلاث سنوات.[٣]


وعلى الرغم من طول فترة التعافي من هذا المرض إلا أن في النهاية معظم المرضى يتعافون، ويتمكن 80% منهم من المشي بمفردهم دون مساعدة بعد ستة أشهر من التشخيص، ويستعيد 60% منهم قوة عضلاهم بالكامل بعد عام من التشخيص، إلا أن 30% من المصابين تقريبًا يظلوا يعانون من بعض الضعف حتى ثلاث سنوات، و3% فقط من المصابين سوف يعانون من انتكاسة وظهور الأعراض مرة أخرى بعد التعافي بأي وقت حتى بعد عدة سنوات.[٤]



ماذا يحدث في حال عدم علاج مرض جوليان باري؟

عدم علاج مرض جوليان باري أمر خطير جدًا فهو قد يودي بحياة المصاب به خاصةً إذا كان كبير بالعمر، أو كان يعاني من حالة شديدة من المرض تتطور سريعًا، أو إذا وضع المصاب على جهاز التنفس الصناعي فترة طويلة مما قد يعرضه للإصابة بالاتهاب الرئوي.[٤]



المراجع

  1. ^ أ ب Tim Newman (19/12/2017), "Guillain-Barré syndrome: How could it affect me?", medicalnewstoday, Retrieved 7/2/2021. Edited.
  2. Michael Rubin (1/12/2020), "Guillain-Barré Syndrome (GBS)", msdmanuals, Retrieved 8/2/2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت Mayo Clinic Staff (17/9/2020), "Guillain-Barre syndrome", mayoclinic, Retrieved 8/2/2021. Edited.
  4. ^ أ ب ت Jacquelyn Cafasso (27/2/2019), "Guillain-Barré Syndrome", healthline, Retrieved 8/2/2021. Edited.