مشاكل الغدة الدرقية عند الاطفال

مشاكل الغدة الدرقية عند الاطفال

الغدة الدرقية

تُعرَف الغدة الدرقية بأنّها عقدة في شكل فراشة توجد على الجزء السفلي من الرقبة أسفل تفاحة آدم على طول الجزء الأمامي من القصبة الهوائية، وتتكوّن الغدة الدرقية من فصين جانبيين متصلين بجسر في المنتصف، ولا يستطيع الشخص لمس الغدة الدرقية أو الشعور بها عندما تبدو بحجمها الطبيعي، ويبدو لونها بنّيًا محمرًّا، ويعزى ذلك إلى احتواء هذه الغدة على العديد من الأوعية الدموية، والأعصاب، التي تلعب دورًا في جودة الصوت، وعبر الغدة الدرقية، كما تفرز الغدة الدرقية عدة هرمونات تُسمّى مجتمعة هرمونات الغدة الدرقية. ويُعدّ الثيروكسين (T4) الهرمون الرئيس لها، وتعمل هذه الهرمونات في كل أنحاء الجسم عن طريق تأثيرها في عمليات التمثيل الغذائي والنمو والتطور ودرجة حرارة الجسم، وهرمونات الغدة الدرقية ضرورية للغاية خلال مرحلة الطفولة والنمو، وتكمن أهميتها في مساهمتها الأساسية في نمو الدماغ.[١]


مشكلات الغدة الدرقية عند الأطفال

تتضمن مشكلات الغدة الدرقية عند الأطفال ما يأتي:[٢]

  • قصور الغدة الدرقية.
  • فرط نشاط الغدة الدرقية.
  • أورام الغدة الدرقية وعقيداتها.

قصور الغدة الدرقية

يُعدّ قصور الغدة الدرقية اضطرابًا يحدث في الغدة الدرقية، إذ لا تتمكّن هذه الغدة من إنتاج ما يكفي من هرموناتها، الأمر الذي يؤدي إلى تثبيط عملية التمثيل الغذائي، بالإضافة إلى الكثير من وظائف الجسم الأخرى، وينجم قصور الغدة الدرقية من العديد من الأسباب، ويتضمن ذلك اضطراب المناعة الذاتية، الذي يدعى مرض هاشيموتو، وفيها يدمر جهاز المناعة في الجسم الغدة الدرقية لدى الشخص عن طريق الخطأ، ويُعدّ مرض هاشميوتو السبب الأكثر شيوعًا لقصور نشاط الغدة الدرقية لدى اليافعين.

كما تتضمن الأسباب الأخرى لقصور الغدة الدرقية استخدام بعض الأدوية، أو قصور الغدة الدرقية النخامية، إذ تتحكم الغدة النخامية بعمل الغدة الدرقية، وفي كثير من الحالات لا يوجد تفسير لقصور الغدة الدرقية، وعلى الرغم من تطور هذا المرض في حياة البالغين، إذ يزيد حدوثها مع تقدم سن الشخص، لكن يحدث قصور الغدة الدرقية الخلقي عند الأطفال، والأطفال حديثي الولادة، ويعاني واحد من كل أربعة إلى خمسة آلاف مولود في الولايات المتحدة من هذا الاضطراب.[٣]

فرط نشاط الغدة الدرقية

أحد مشكلات الغدة الدرقية عند الأطفال، وينجم من مجموعة من الأسباب، وتُقسّم وفق ما يأتي:[٤]

  • في الأطفال الرضع، يُعدّ فرط نشاط الغدة الدرقية مرضًا نادر الحدوث، لكن إذا حدث فإنّه يهدد الحياة، ويحدث نتيجة إصابة الأم بـمرض جريفز، إذ يملك الأشخاص المصابون بهذا المرض أجسامًا مضادة ذاتية تستهدف مستقبلات الهرمون المحفز للغدة الدرقية، الأمر الذي يؤدي إلى زيادة إنتاج هرمون الغدة الدرقية، وهذه الأجسام المضادة تعبر المشيمة، مما يُمكّنها من التسبب في فرط نشاط الغدة الدرقية لدى الجنين، الأمر الذي يؤدي إلى وفاة الجنين أو الولادة المبكرة، وبسبب فقد حديثي الولادة للأجسام المضادة بعد الولادة، فإنّهم لا يعانون إلّا من أعراض مؤقتة عادةً.
  • في الأطفال الأكبر سنًا واليافعين، يُعدّ مرض جريفز سبب فرط نشاط الغدة الدرقية في أكثر من تسعين في المائة من الحالات، وتتضمن الأسباب الأقل شيوعًا أورام الغدة الدرقية التي تعمل وحدها، وفرط نشاط الغدة الدرقية المؤقت خلال المرحلة المبكرة من مرض هاشميوتو، الذي يُتبع بقصور الغدة الدرقية عادة في نهاية المطاف، كما قد يحدث نتيجة بعض الآثار الجانبية عند استخدام بعض الأدوية؛ مثل: دواء الأميودارون، كما ينجم فرط نشاط الغدة الدرقية المؤقت من الإصابة بالعدوى سواء كانت عدوى بكتيرية أو فيروسية.

عقدة الغدة الدرقية

تُعدّ عقدة الغدة الدرقية نموًا غير طبيعي لخلايا الغدة الدرقية، إذ تتشكّل في صورة كتلة داخل هذه الغدة، وتوجد عقدة واحدة أو أكثر في الغدة الدرقية، وتُعدّ معظم العقيدات الدرقية حميدة، ولا تسبب السرطان، لكن تظهر نسبة صغيرة منها؛ كسرطان في الغدة الدرقية، وتُعدّ هذه العقيدات شائعة لدى البالغين، خاصة عند تقدم السن لديهم، وهذه العقيدات أقل شيوعًا عند الأطفال، كما تملك العقيدات التي تصيب الأطفال خطرًا متزايدًا لتحولها لسرطان الغدة الدرقية مقارنة بالبالغين، لكن حتى عند الأطفال تُعدّ معظم العقيدات الدرقية حميدة، إذ تشير التقديرات إلى أنّ أكثر من 75 في المئة من العقيدات الموجودة لدى الأطفال واليافعين حميدة.[٥]


أعراض مشكلات الغدة الدرقية عند الأطفال

يعاني الأطفال المصابون بقصور الغدة الدرقية من الأعراض الآتية:[٣]

  • تراجع معدل النمو.
  • انتفاخ الوجه.
  • تورم اليدين، والقدمين.
  • ضعف العضلات.
  • التعب العام، والإعياء، والنعاس.
  • الإمساك.
  • جفاف فروة الرأس، والشعور بالحكة منها.
  • جفاف الجلد، وفقد نعومته.
  • غزارة الدورة الشهرية عند الفتيات اليافعات.
  • تقلّب المزاج.
  • زيادة الوزن.
  • تغيّر طبيعة الصوت.
  • تضخّم الغدة الدرقية.

تختلف أعراض فرط نشاط الغدة الدرقية؛ كمرض جريفز عند الأطفال عنها لدى البالغين، وتظهر الأعراض بشكل مختلف قليلًا في كل طفل، وتتضمن ما يأتي:[٦]

  • تضخم الغدة الدرقية في مقدمة العنق.
  • صعوبة البلع.
  • انتفاخ العينين.
  • إنقاص الوزن على الرغم من زيادة الشهية.
  • تسارع نبضات القلب، وارتفاع ضغط الدم.
  • زيادة التعرق.
  • عدم القدرة على تحمل الطقس الحار.
  • اضطراب النوم.
  • اضطرابات في الدورة الشهرية لدى الفتيات اليافعات.
  • تساقط الشعر -خاصة شعر فروة الرأس-.
  • الضعف، والتعب العام.
  • التهيج، والعصبية، وتقلبات المزاج.
  • صعوبة التركيز.
  • نوبات عاطفية؛ مثل: البكاء، أو الصراخ.
  • تسارع معدل النمو لدى الطفل مبكرًا، الأمر الذي يؤدي إلى توقف نموه في سن مبكرة، ويسبب قصر القامة.
  • زيادة التبول، أو التبرز، أو التبول اللإرادي في الليل.

تكشف عقيدات الغدة الدرقية عن نفسها بطرق مختلفة، ولا تسبب معظم العقيدات الدرقية ظهور أعراض، وتعمل الغدة الدرقية بصورة طبيعية على الرغم من وجود هذه العقيدات، ويلاحظها الشخص أثناء أداء الأنشطة اليومية الروتينية، فيلاحظ وجود بروز خارجي على الرقبة، كما تُكتشَف أثناء إجراء الفحوصات الروتينية، أو أثناء الخضوع لصورة إشعاعية لأي سبب آخر، ونادرًا ما تصبح العقيدات كبيرة جدًا لدرجة أنّها تسبب صعوبة في التنفس أو البلع؛ نظرًا لاحتمال ضغطها على القصبة الهوائية أو المريء[٥].


علاج مشكلات الغدة الدرقية عند الأطفال

يُعالَج المصاب بقصور الغدة الدرقية باستخدام العلاج البديل لهرمونات الغدة الدرقية، الذي يؤخذ في شكل قرص يومي واحد، وهذه الهرمونات مهمة للغاية لدماغ الأطفال؛ لذلك فإنّ العلاج بالجرعة الصحيحة من هرمون الغدة الدرقية المُصنّع أو الثيروكسين ضروري للغاية، ونظرًا لأنّ احتياج أجسام الأطفال إلى جرعات أعلى من الهرمون مع مرور الوقت فتجب إعادة اختبار مستوى هرمون الغدة الدرقية لدى الطفل دوريًا؛ للتأكد من إعطائه الجرعة الصحيحة، وتعديلها حسب الحاجة.[٣]

يُجرى علاج المصاب بفرط نشاط الغدة الدرقية باستخدام الأدوية المضادة للغدة الدرقية، أو اليود المشع، أو الجراحة، ويُذكَر ذلك في ما يأتي[٤]:

  • الرضع، يُعالَجون من الإصابة بهذا المرض باستخدام الأدوية المضادة للغدة الدرقية؛ مثل: الميثيمازول، وتُستخدَم حاصرات بيتا في بعض الأحيان لعلاج الأعراض المرافقة.
  • الأطفال الأكبر سنًا واليافعون، يشبه علاج فرط نشاط الغدة الدرقية لدى هذه الفئة السنية علاج المرض لدى البالغين، ويتضمن ذلك الأدوية المضادة للغدة الدرقية، ويُلجَأ إلى استئصال الغدة الدرقية، أو استخدام اليود المشع، كما تُستخدَم حاصرات بيتا؛ مثل: الأتينولول، أو البروبرانولول للتحكم بالأعراض.

يحتاج الأطفال الذين يعانون من عقيدات في الغدة الدرقية شُخِّصَت بأنّها سرطان الغدة الدرقية، أو اشتُبِهَ بأنّها سرطانية إلى أن يُخضعوا لجراحة إزالة العقدة، أو الغدة بأكملها، ولا تحتاج العقيدات الدرقية الحميدة عادةً إلى الإزالة، لكن يجب على المصاب الخضوع لتصوير الغدة الدرقية بالموجات فوق الصوتية لمتابعة حالته، وللتأكد من عدم نمو العقدة، أو تغييرها بعد ستة إلى اثني عشر شهرًا، ويوصي الطبيب بإزالة هذه العقد في الحالات الآتية:[٥]

  • إذا تجاوز حجمها ثلاثة إلى أربعة سنتيمترات.
  • إذا كانت هذه العقد منتجة لهرمون الغدة الدرقية، وتُسمّى حينها بالعقيدات الساخنة.
  • إذا كانت تؤثر في جودة حياة الطفل.


المراجع

  1. "Picture of the Thyroid", webmd, Retrieved 3-6-2020. Edited.
  2. "What to know about common thyroid disorders", medicalnewstoday, Retrieved 3-6-2020. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Hypothyroidism in Children", hopkinsmedicine, Retrieved 3-6-2020. Edited.
  4. ^ أ ب "Hyperthyroidism in Infants and Children", msdmanuals, Retrieved 3-6-2020. Edited.
  5. ^ أ ب ت "Thyroid Nodules in Children and Adolescents", thyroid, Retrieved 3-6-2020. Edited.
  6. "Graves Disease in Children", stanfordchildrens, Retrieved 3-6-2020. Edited.